للتسجيل اضغط هـنـا

 

 

.:: الوصول السريع لأقسام الموقع ::.
الرئيسية نقاشات موسوعة المرأه القصص والروايات مركز التحميل
معرض الصور الرياضة مكتبة البرامج التوبيكات الجوال
الألعاب الإلكترونية إسلامي سر سعادتي

العاب الفلاش 

رحلة وترحال المسجد النبوي الشريف

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز المشرفة المميزه
قريبا وظائف شاغرة في الشركة السعودية للخدمات الأرضية
بقلم : سعودعبدالغني
قريبا قريبا
تابعونا عبر تويتر

 
العودة   منتديات أحباب طيبة > الأقسام العامة Public Forums > الموسوعة الإسلامية Islamic > تابعين وعلماء
التعليمات قائمة الأعضاء التقويم مواضيع لا ردود لها اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-24-2012, 03:43 PM   رقم المشاركة : 1
سعودعبدالغني
مؤسس ومدير عام المنتدى
 
الصورة الرمزية سعودعبدالغني









معلومات إضافية
  النقاط : 83
  المستوى : سعودعبدالغني تم تعطيل التقييم
  الجنس :
  عدد الزيارات : 34276574
  الحالة : سعودعبدالغني غير متواجد حالياً
 
 

معلومات العضو


مهنتي
دولتي
الجنس
هوايتي
جنسيتي
!..My SmS ..!
 

هذا المُنتدى للجَمِيع فشرفونا بتواجدكم


 

افتراضي الشيخ محمد المكي عزوز التونسي Tunisian Mohammed Makki Azzouz


الشيخ محمد المكي عزوز التونسي


كان الشيخ التونسي محمد المكي بن عزوز "رحمه الله" - الذي يقول عنه الكتاني في فهرس الفهارس 3/856 : " كان مُسند أفريقية ونادرتها ، لم نر ولم نسمع فيها بأكثر اعتناء منه بالرواية والإسناد والإتقان والمعرفة ومزيد تبحر في بقية العلوم .. الخ مدحه –
كان "رحمه الله" في بداية شبابه - أيام عيشه بتونس زمن الدولة العثمانية ، من دعاة القبورية المناوئين لدعوة الكتاب والسنة , وقد ألف - حينها - عدة كتب ، منها كتابه " السيف الرباني في عنق المعترض على الغوث الجيلاني " يرد فيه على من أنكر كرامات الشيخ الشهير عبد القادر الجيلاني وما نُسب إليه من خرافات ـ هو بريء منها بإذن الله ـ . وقد تهجم في كتابه هذا على دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب ، وجوّز الاستغاثة بالأموات . كما في ( صفحة 35 ) .
ثم حرص على توزيع كتابه هذا في أنحاء بلاد المسلمين ، فوقعت نسخة منه بيد علامة العراق الشيخ محمود شكري الألوسي "رحمه الله" الذي بادر بعد قراءته للكتاب إلى مناصحة صاحبه بإرسال خطاب وعظي رفيق ، دون أن يكتب اسمه عليه ، مرفقٌ به أحد كتب علماء الدعوة السلفية . ولعل هذه الهدية قد صادفت قلبًا متجردًا من ابن عزوز قادته - بإذن الله - إلى الحق ، حيث تغيرت أحواله بعد انتقاله من تونس إلى الأستانة بتركيا .

يقول علامة الشام جمال القاسمي في رسالته إلى الألوسي - ولم يدرِ برسالة الألوسي السابقة لابن عزوز - : " إن حضرة العالم النحرير، سليل العلماء الأفاضل السيد محمد المكي بن عزوز التونسي نزيل الأستانة كان من أشداء المتعصبين للجهميين والقبوريين ، ثم بصّره الله تعالى الحق فاعتنقه، وأصبح يدافع عنه.

وهذا الفاضل لشهرة بيته ونباهة أمره يُعدُّ بألوف، وقد هاجر من نحو اثني عشر عاماً من تونس إلى الأستانة، وكان رد على الصيادي في تأليف سماه: "السيف الرباني في الرد على القرماني" .. ثم إن الأستاذ الكبير صفينا البيطار لما زار الأستانة هذا العام مع الوفد الدمشقي زار السيد وجرَّ البحث إلى مسائل سلفية، ثم إن الأستاذ كاتبه من شهر فأجابه الآن بجواب نقلت محل الشاهد منه، وأشرت إلى طالب عندنا فنقل صورة ما نقلته وترونه طي هذا الكتاب. وإذا كان لمولانا أيده الله أصدقاء في الأستانة يكاتبهم فلا بأس بمكاتبة السيد المنوَّه به، وإني في هذا البريد سأكتب له بما أرسلت لفضيلتكم من كلامه، وأُعرفه بسامي مقامكم، عساه يزداد بصيرة ونوراً، فالحمد لله على توفيق هذا السيد وهدايته لما هُدي له " .

وقد أورد القاسمي نص رسالة ابن عزوز للبيطار ، وهي : " كتبتُ إلى حبيب لي في المدينة المنورة ما نصه: سؤال خصوصي: أخبرني بإنصاف، واعلم أنك مسؤول في عرصات القيامة عن ذلك، أخبرني عن الوهابية الذين ترون: معاملاتهم، وحالتهم مع السنة، والحضرة النبوية، فأنا إلى الآن ما اجتمعت بوهابي، وقد تناقضت عندي المسموعات بالأذن والمرئيات في الكتب بالأعين؟ وبيان التناقض نقرِّره لك يا حبيب لتعرف كيف تجيبني، فإن المقام خطير:
بعض الناس يقولون: الوهابية يحقرون المقام النبوي، ولا يرون فرقاً بينه وبين بقعة خالية في الأرض، ويقولون لمن شرب الدخان أشركت بالله، وهذا لا معنى له، ويضللون من أثنى على رسول الله صلى الله عليه وسلم على المنارة، ويكفرون من زار قبراً ودعا الله عنده ويستحلون دمه.
وهؤلاء القادحون فيهم يقولون على سبيل القدح: هم تابعون ابن تيمية أحمد تقي الدين، فهنا جاء التناقض، فإن ابن تيمية إمام في السنة كبير، وطود عظيم من أطواد العرفان، حافظ للسنة النبوية، ومذهب السلف، يذب عن الدين، ويقمع المارقين ؛ كالمعتزلة والقدرية، والرافضة والجهمية، ما فارق سبيل الصحابة والتابعين والأئمة الأربعة قيد أنملة، وإن كان حنبلياً في الفروع، فهو في أصول الدين جامع لمذاهب الأربعة الأئمة، والأربعة الخلفاء الراشدين ومن سلك سبيلهم.
فإن كان الوهابية حقيقة على منهج ابن تيمية وابن القيم ونحوهما من فقهاء الحنابلة السنية فهم أسعد الناس بالشريعة؛ لأن ابن تيمية وأصحابه لم يُسيء القول فيهم إلا القاصرون عن درجاتهم، علماً وتحقيقاً، والراسخون في العلم شهدوا بعلو مكانتهم.
وإن كان الوهابية مُتَّصفين بالصفات الذميمة المشار إليها أولاً، فأول خصم لهم ابن تيمية ونظراؤه من أئمة الحنابلة، فليسوا بتابعيهم.
وبعض الناس يقولون: الوهابية هم القائمون بالسنة، المتجنبون للبدع، المتبعون للحديث الشريف، وعلى مذهب أحمد بن حنبل وطريقة السلف في الاعتقاد.
وقد كنت طالعت الرسائل المؤلفة من محمد بن عبد الوهاب وأصحابه، ورأيت ما كتبه الجبرتي في "تاريخه" من عقائدهم وسيرتهم، فما هي إلا طريق السنة ليس فيها ما يُنكر.
ورأيت رسائل القادحين فيهم ينسبون لهم الدواهي والعظائم، والوهابية ينفون ذلك عن أنفسهم، لا يحتجون لحسن تلك القبائح. تنبه للفرق بين قول المتنصل مما نُسب إليه وقول محسِّن ما نُسبَ إليه: فالأول منسلخ من اعتقاد ذلك وفعله، معترفٌ بقبحه، مكذب لمن وصفه به.
والثاني معترف باتصافه. تأمل هذه النقطة، وفي الحقيقة: {تلك أمة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولا تُسئلون عما كانوا يعملون} .
فأنا أسألك عن الوهابية الحاضرين في عصرنا، فإن رجلاً أخبرني أنهم يكونون مقيمين في المدينة، ويأتون إلى المسجد ولا يقفون على القبر الشريف يسلمون عليه وعلى الصاحبين ونحو ذلك، فإن صح هذا فما أشبه هذا الجفاء بالعداوة لصاحب القبر الشريف.
فأريد منك أن تجتمع بفلان وفلان في محل لا رابع لكم إلا الله، فإن زدتم آخر تعرفونه مثلكم فيما ألاحظه منكم، فذلك عُهدته عليكم، وتقرأون كتابي هذا بتأمل، وتجيبونني بما تحصَّل لكم، ذاكرين قوله تعالى: {وإذا قلتم فاعدوا}. واعملوا أن من البلايا المتسلطة على الدين وإيمان المسلمين أنه صار الذي يصدع بالحديث النبوي الصحيح مقدماً له على عصارة المتفقهين يقال له: أنت وهابي.
وأحكي لكم لطيفة: كنت سألت بعض متفقهة مكة الحنفية عن رجل أعرفه من أكبر الفضلاء قلت له: كيف حال فلان؟ فقال لي: ذلك وهابي. فقلت له: كيف وهابي؟ قال: يتبع البخاري !! فلما حكيتها للسيد عبد الرحمن الجزولي عليه الرحمة والرضوان ـ وأنا نزيل عنده إذ ذاك ـ ضحك وقال: هل البخاري شيخ الوهابية؟ وقد سمعت كثيراً من الناس يقولون: من يتبع الحديث فهو وهابي، ومن يعتقد عقيدة السلف فهو وهابي، فقلت لهم: أنا لا أعرف الوهابية، وكلامكم يدل على أنهم سنيون صرفاً؛ فقد مدحتموهم مدحاً كبيراً من حيث قدحتم فيهم، نتمنى أن يكون مقلدة المذاهب كلهم هكذا إن كنتم صادقين فيما تقولون، لكن الجاهل يهرف بما لا يعرف، ولذلك يقال له {سلام عليكم لا نبتغي الجاهلين} ، وقال تعالى: {وأعرض عن الجاهلين}. وليكن جوابكم بما شاهدتموه لا بما ينقله المغفلون والأعداء المتعصبون، هدانا الله وإياكم للقول السديد ..
وما أشرتم إليه في مكتوبكم من السير على منهاج الكتاب والسنة وعقيدة السلف، فأنفث نفثة مصدور مغتم القلب بما يرى ويسمع من قلب حقائق الأمور. أنتم منَّ الله عليكم بجلساء موافقين لمشربكم في التماس الحقائق، والتزام أقوم الطرائق، ذوق وإنصاف، واتصاف بأجمل الأوصاف، كرفقائكم الذين شرَّفوا منـزلنا وأكرمونا بتلك الأخلاق الكريمة، وكالأستاذ الجمال القاسمي وغيرهم ممن لم نحظ برؤيتهم فبلِّغوهم سلامي، وخلوص غرامي، وأما الحقير هنا -أي في الأستانة- فكما قال القائل:

ما أكثر الناس لا بل ما أقلَّهم **** اللـه يعـلم أني لم أقل فندا
إني لأفتـح عيني حين أفتحها *** على كثير ولكن لا أرى أحداً

فلا أجد من أطارحه مسائل العلم الصحيح؛ لأن الناس بالنظر إلى هذا المقام على قسمين:
جاهل لم يزاول العلم أصلاً، فهو لا يفقه ما نقول، وحسبه إن سأل أن أجيبه بزبدة الحكم، وهو أحب إليَّ ممن عرف بعض العلم إن لم يفتنه فاتن؛ لأنه وإن لم أستفد منه مذاكرة تُفكِّه عقلي، وتنقح نقلي، فقد أفادني من الله أجراً، وقد يكون لغيره سلسبيل تلك الإفادة أجرى.
والقسم الثاني: طالب علم زاول العلم فشمَّ رائحته، وجمد على ما عهد من شيخ مثله، فهذا أحسن أخلاقه أن لا يسمع لقولك ولا يتحدث بما يؤذي، وإنما قلت أحسن، لأن غيره من أهل العناد الحمقى يضللون من خالف ما اعتادوه.
سئلت مرة في مجلس: هل تجوز الاستغاثة بأولياء الله؟ فقلت: لا يستغاث إلا بالله. وفي المجلس شيخ كبير ممن يعاني تدريس العلم عارضني بأنه يجوز، فقلت له: ما دليلك؟ فقام مغضباً قائلاً وهو ذاهب: دليلي قول اللقاني:

وأثبتن للأوليا الكرامه ***** ومن نفاها فانبذن كــلامه
فانظروا الدليل وتنـزيله على الاعتراض، هؤلاء لا يفرقون بين معنى الاستغاثة، ومعنى الكرامة ، وهو من الضروريات.

ومما أتعجب منه وأتأسف، ما رأيته في نتائج مخالطاتي لأهل العلم ومناظراتي ومذاكراتي: أني أجد الشبان والطلبة الصغار أقرب قبولاً للحق، وذوقاً للصواب، وسروراً بالدليل من الشيوخ، وأكثر الشيوخ جامدون على ما ألفوه، ومن أحبارهم ورهبانهم عرفوه، ولا أدري: هل ذلك لطول قعودهم في أرض التقليد صاروا كمن دُقت له أوتاد والتحمت تلك الأوتاد بالأرض، فلا يستطيعون النهوض منها؟ أم لأن غالب الشيوخ أكبر مني سناً؟ فهم يأنفون من أن يستفيدوا ممن هو أصغر منهم؟ أم كيف الحال؟
وعلى كل حال أتذكر عند ذلك قول الشاعر:

إن الغصون إذا قوَّمتها اعتدلت ****** ولن تلين إذا كانت من الخشب

وإني أحمد الله تعالى على أن أنقذني من أسر التقليد، وصرت إذا رأيت تعنتهم واتخاذهم أحبارهم ورهبانهم أرباباً من دون الله أتلو قوله تعالى مذكراً لنفسي آلاء الله: {كذلك كنتم من قبل فمن الله عليكم} ، لأني كنت أرى قول فقيه: المعتمد كذا، أو استظهر شيخنا كذا، كأنه بين دفَّتي المصحف، والله بل آكد "أستغفر الله"؛ لأني أقول: الآية لا أفهمها مثله، ونظن كل كلمة قالها مالكي فهي من مقولات مالك أو حنفي فأبو حنيفة أو شافعي...إلخ ، والخروج عن الأربعة كالكفر ولو أيده ألف حديث. والحمد لله الذي عافانا مع بقاء احترامهم ومحبتهم في قلوبنا.

وأخبركم أني لما بدأت في الاستضاءة بنور الحديث ووزن خلافات الأئمة والفقهاء بالأدلة، وصرت أصلي بالقبض والرفع...إلخ، وذلك سنة ست عشرة وثلاثمائة وألف، ألقي لي في المنام قوله تعالى: {سيقول السفهاء من الناس ما ولاهم عن قبلتهم التي كانوا عليها قل لله المشرق والمغرب فأينما تولوا فثم وجه الله} ، وقمت بها من المنام على لساني. ولا تنسونا من الدعاء، ودمتم بخير، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
في ذي الحجة سنة 1327 حافظ ودكم . محمد المكي بن عزوز التونسي " .
انتهت رسالة ابن عزوز للبيطار . ( نقلتها من كتاب : الرسائل المتبادلة بين القاسمي والألوسي ، للأستاذ محمد العجمي ، صفحة 101-110 ) .
***********************
فأجاب الألوسي على رسالة القاسمي السابقة بقوله : " سرّني ما كان من المراسلة بين السيد محمد المكي وبين السلفيين في دمشق. وهذا الرجل أعرفه منذ عدة سنين ؛ فإن كتابه "السيف الرباني" لما طُبع في حضرة تونس أرسل منه لنقيب بغداد عدداً كثيراً من نسخه، فأعطاني النقيب يومئذ نسخة منه، فطالعتها فرأيت الرجل من الأفاضل، غير أنه لم يقف على الحقائق، فلذلك استحكمت الخرافات في ذهنه فتكلم على السلفيين، وصحح بعض الأكاذيب التي يتعلق بها مبتدعة الصوفية ، وغير ذلك من تجويز الاستغاثة، والتوسل بغير الله، وإثبات التصرف لمن يعتقد فيهم الولاية، والاستدلال بهذيان ابن دحلان ونحوه... كما ترى بعضاً من ذلك في الورقة المنقولة عن كتابه. فأرسلت له كتاب "منهاج التأسيس" مع التتمة المسماة "بفتح الرحمن"، وذلك سنة اثنتي عشرة وثلاثمائة وألف، وكان إذ ذاك في تونس لم يهاجر بعد، ولم أعلمه بالمرسل، ويخطر لي أني كتبت له كتاباً أيضاً التمست منه أن يطالع الكتاب كله مع التمسك بالإنصاف، ولم أذكر أسمي ولا ختمته بختمي، وأرسلت كل ذلك إليه مع البريد الإنكليزي. وبعد ذلك بمدة هاجر إلى القسطنطينية، وكان يجتمع كثيراً مع ابن العم علي أفندي ويسأله عن كتب الشيخين ويتشوق إليها.
وقد اجتمع به ابن العم في هذا السفر الأخير وأخبرني عنه أنه الآن تمذهب بمذهب السلف قولاً وفعلاً وأصبح يجادل أعداءه، ويخاصم عنه . ولم يزل يتحفني بسلامه، ويتفضل علي بالتفاته". ( المرجع السابق ، صفحة 113-115 ) .
***********************

قلت : وقد أرسل ابن عزوز بعد هدايته للسلفية رسالة إلى الشيخ الكويتي عبد العزيز الرشيد صاحب مجلة "الكويت" قال فيها : " دخل علي السرور ما الله به عليم في التعرف بكم وظفري بصاحب مثلكم، وذلك أن قلبي موجع من غربة العلم والدين وأهله وقلة أنصاره. وإيضاح هذا: أني لست أعني بالدين الدين الذي قنع به أكثر طلبة العصر والمنتسبين إلى العلم في الشرق والغرب من كل مذهب من مذاهب أهل السنة.

سارت مشرِّقة وسرت مغرباً ***** شتان بين مُشــرِّق ومغرِّب
ولكني أعني بالعلم والدين علم السنة، وما الدين إلا اتباعها وإيثارها على عصارات الآراء وهجومة المتفقهة، وما التوحيد إلا توحيد السلف الصالح، وأما غيره فأشبه بالضلالات وزلقات الهفوات... إننا نجد فقيهاً تقياً محباً للسنة ومبغضاً للبدعة، متعففاً من تناول الحرام، واقفاً موقف النصح والإرشاد للخلق، حسن النية، لكنه جاهل بعبادات النبي صلى الله عليه وسلم، وما كان عليه في شؤونه كلها.
وقد يكون عارفاً بها أو ببعضها، ويترك المتابعة النبوية عمداً، لأنها خالفت قول فقهائه، ولو تخبره بإصلاح عبادة أو تحرير حكم شرعي بنص نبوي ينفر منك نفرته من العدو، ورآك مخادعاً ، ولربما اتخذك عدواً مبيناً بعد المحبة والصحبة ويحكم بضلالك ، كل ذلك لغلوه في التقليد، ولا يخفى أن أولئك لا يقال لهم علماء إلا مجازاً خلاف في ذلك كما قاله ابن عبد البر وغيره، وتجد آخر متفنناً بعدة علوم، وربما يكون مطلعاً على دواوين الحديث نبيهاً، له همة تنبو به عن التقليد، يبالغ في تتبع الأدلة، فينقلب عن الدين وغيرته في اعتقاد تأثير الطبيعة، حتى ينكر معجزات الأنبياء، وينكر كونها خارقة للعادة ونحو ذلك من القول بنفي حشر الأجساد في الآخرة ونفي تناسل البشر من آدم وحواء. الخ. وإياها أعني في عدة مباحث من (العقيدة الإسلامية) التي رأيتموها بجدة، وبعض هؤلاء أيضاً لهم حسن نية في تعديهم الحدود، فهذان الفريقان اللذان هما على طرفي نقيض، أحدهما مُفرط، والآخر مُفَرط، كلاهما يعدهما المغفلون من علماء الدين، ولكل منهما أتباع وأنصار. (انعق بما شئت تجد اتباعاً) .
والقسم الثالث: وهم الأوسطون الذين تفقهوا بفقه الأئمة رضوان الله عليهم، واعتنوا بالحديث الشريف مع تفنن في الأصول والعلوم العربية، ودققوا مسائلهم الدينية، فما كان من الفقه سالماً من مصادمة سنة بقوا عليه، وما صادمها نبذوه وعذروا قائله بعدم بلوغ الخبر له، هذا فيما يتعلق بالعلم العملي، وأما الاعتقادي فهو معذور في الابتداء في كتب المتكلمين، ثم يترقى بطريقة السلف ، ولا تؤخذ حقيقتهما إلا من كتب شيخ الإسلام ابن تيمية وصاحبه الذي هو نسخة صحيحة لا تحريف فيها الشمس ابن القيم، فيعتقد ما هناك بأدلة متينة وإيمان راسخ، فيصبح من الفرقة الناجية التي عرّفها النبي صلى الله عليه وسلم بأنهم على ما كان عليه المصطفى صلى الله عليه وسلم وأصحابه، وهذا القسم الثالث الذي هو على الصراط المستقيم، المدعو بالهداية إليه في الفاتحة بكل ركعة، قليل في الوجود مع الأسف، قال الله تعالى: {وقليل من عبادي الشكور} فأنا أنظر شرقاً وغرباً فأرى كما قيل:

ما أكثر الناس لا بل ما أقلهم **** الله يعلـم أني لـم أقل فندا
إني لأفتح عيني حين أفتحها **** على كثير ولكن لا أرى أحداً
وربما أجد في مليون من الخلق واحداً، فأنا أشد فرحاً من ولادة ولد ذكر لابن الستين الفاقد البنين، ولهذا سررت بكم بعدما تتبعت كتابكم الذي أهديتموه لي، لأني طالما انخدعت للمدعين بطريقة السلف اعتقاداً وتحري السنة تفقهاً، فأجد من آثارهم عند إمعان النظر، أنهم ليسوا الذين أريد، ولذلك وقفت النظر في كتابكم، وأنا معذور، إذ لم يسبق بيننا تعارف ولا مذاكرة، فوجدتكم والحمد لله من الضالة التي أنشدها، وأيده كتابكم الخصوصي الذي أرسلتموه لي، فجزى الله علامة العراق خيراً السيد شكري، حيث دلكم على إجراء وسيلة التعارف بيننا، وكذلك صديقنا الكامل السني السيد محمد نصيف في اطلاعكم على رسالتنا التوحيدية، وهذا كله يظهر مصداق الحديث الشريف ((الأرواح جنود مجندة)) الخ..

(ومنها بعد كلام طويل وسطور كثيرة) .. أحبابنا غرّوكم بالعاجز، فكما أنه لا يقبل قدح العدو في عدوه، فكذلك لا يقبل إطراء الحب لحبيبه، والذي نفسي بيده إني لخال مما تظن ويظنون فلا علم ولا عمل ولا صلاح ولا إخلاص، ووالله ما هو من هضم الأفاضل أنفسهم تواضعاً بل الإنسان على نفسه بصيرة، وأحمق الناس من ترك يقين نفسه لظن الناس، وأنا أحكي لكم مقدار بضاعتي تحقيقاً كأنكم ترونني رأي العين، والله على ما نقول وكيل. أما الأصل والنسب فلا نتعرض له كما قيل:

إن الفتى من يقول ها أنا ذا **** ليس الفتى من يقول كان أبي
فأنا قد ربيتُ في معهد العلم من صغري، وقد وسّع الله علينا من رزقه، ما سهل به القراءة زمان التعلم والإقراء على شيوخ عديدة على اختلاف مشاربهم وتفاوت درجاتهم تفنناً وأخلاقاً، وارتحلت إلى بلدان عديدة، فجمعت بعض ما كان متفرقاً من العلوم والحمد لله، ولكن لهو الشباب حال بيني وبين الاستكمال في العلم والتهذيب، وأيضاً لا نعرف في بلادنا المغربية إلا التقليد الأعمى، فقد كنا نعد الفتوى بحديث البخاري ومسلم ضلالاً، وكما شدد علينا شيوخنا في ذلك، شددنا على تلاميذنا هناك، فالتاجر كما اشترى يبيع ويزيد المكسب، فمن ذلك أني عند سفري إلى المشرق استعار مني ابن أختي الخضر ابن الحسين الذي لقيتموه في المدينة (نيل الأوطار) للشوكاني، فما تركته حتى أقسم لي بالله أنه لا يتبعه فيما يقول، ومن ذلك أني وجدت في عام 1300 كتاب (الروضة الندية) للسيد صديق حسن خان يباع عند كتبي في مكسرة ، اسمه الشيخ الأخضر السنوسي العقبي، فنهرته وزجرته، وقلت له: حرام عليك تبيع الروضة الندية، فصار يعتذر بمسكنة كأنه فعل خيانة، أما تصانيف ابن تيمية وابن القيم فو الله ما نظرت فيها سطراً لنفرة قلوبنا منها، ومن جهل شيئاً عاداه.
لكن في العاجز رائحة استعداد وشوق للدليل، فلما ارتحلت إلى المشرق سنة 1316، واطلعت على كتب أهل هذا الشأن باستغراق الوقت لا واشي ولا رقيب، وأمعنت النظر بدون تعصب، فتح الله على القلب بقبول الحقيقة، وعرفت سوء الغشاوة التي كانت على بصري، وتدرجت في هذا الأمر حتى صارت كتب الشوكاني وصديق خان وشروح بلوغ المرام وما والاها أراها من أعز ما يطالع ، أما كتب الشيخين ابن تيمية وابن القيم فمن لم يشبع ولم يرو بها فهو لا يعرف العلم.
ويلحق بها كتب السفاريني، وجلاء العينين للسيد نعمان، وآثار إبراهيم الوزير ونحوهم، ومنذ عرفت الحقائق، استرذلت الحكم بلا دليل والحمد لله (وإنا لنرجو فوق ذلك مظهراً) .

ومن اللطائف أن في الشهر الأول والثاني من انفتاح البصيرة، ألقي إلي في مبشرة منامية قوله تعالى: { سيقول السفهاء من الناس ما ولاهم عن قبلتهم التي كانوا عليها قل لله المشرق والمغرب يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم}.
والحاصل فما ذكر لكم من تلك المناقب لم ألبس منها ثوباً قط، وإنما أنا محب لأهلها، وذاب عنهم، وناصر لهم، ولعله يشملني حديث ((المرء مع من أحب)) فمن وصفني بما زاد على ذلك، فقد استسمن ذا ورم، ونفخ في غير ضرم "
(المرجع : مجلة الكويت ، الجزء 10 العدد الأول ، ورسالة : المكي بن عزوز - حياته وآثاره ، للأستاذ على الرضا الحسيني) .

/// كتبه أحد الباحثين ///


---------
المصدر
مُنتديات دار الحديث بمأرب


Sheikh Mohammed Makki Tunisian Azzouz


Sheikh Tunisian Mohammed Makki Ben Azzouz "God's mercy" - which says it Kettani in index indexes 3/856: "It was a datum African and Nadertha, we have not seen nor heard where more care than the novel and attribution and proficiency and knowledge and more sailing in other sciences etc. .. praise -
Was "God's mercy" at the beginning of his youth - days living in Tunis time of the Ottoman Empire, advocates Alqboria opponents to call the book year, has thousand - then - several books, including his book "The Sword Lord's neck objector relief Gilani" responded to the one who denies the dignities famous Sheikh Abdul Qadir Jilani and myths attributed to him he is innocent of them, God willing. The attack in this book the invitation of Sheikh Mohammed bin Abdul Wahhab, and coconut distress of the dead. As in (page 35).
Then keen on the distribution of this book throughout the Muslim world, has signed a copy of it, however, mark Iraq Sheikh Mahmoud Shukri Alusi "God's mercy", which was initiated after the reading of the book to advise the owner sent a letter and Azi companion, without written name on it, attached a written scientists call Salafism. Perhaps this gift may encounter a heart detached from Azzouz leaders - God willing - to the right, where conditions have changed after moving from Tunisia to Constantinople, Turkey.

Says a sign Sham Jamal Al Qasimi in his letter to the Alusi - did not generate a message Alusi previous'm Azzouz -: "The presence of the world Alnharir, scion of scientists Distinguished Mr. Mohammed Makki Ben Azzouz Tunisian guest Astana was tough fanatics Jhmyin and Alquburien, then sight of God right Vaatngah, and became his defense.

This virtuous for his fame and his gumption longer in thousands, had emigrated from about twelve years from Tunisia to Astana, the response was Sayadi authored called: "divine sword in a reply on Alqurmana" .. Moreover, the grand master Sfina Bitar what visited Astana this year with the delegation of Damascus visited Mr. Lugar research issues Salafi, then that Mr. writer than a month answered now an answer quoted replaced witness it, and I referred to the student we have transferred an image carried by the're seeing Collapse this book. If Maulana endorsed God Friends in Astana Akatebhm there is nothing wrong Mr. mentioned it, and I in this mail I will write to him what was sent to Your Excellency of his words, and I know Sami prestige, is going to increase insight and Nora, then praise God for Tawfiq this gentleman and being guided to the guidance of him. "

The reported Qasimi **** message'm Azzouz to Bitar, namely: "I wrote to Habib me in Medina reads: Question tutor: Tell me fairly, and I know that you are responsible in Arsat Resurrection about it, tell me about the Wahhabi who Tron: transactions, and their condition with the Sunnis, and Hadra prophetic, I now met Bwahaba, has contradicted my ear and of visualization in books eyes? statement contradiction we decide you, Habib to know how to answer me, a dangerous place:
Some people say: Wahhabism Ahakron primarily prophetic, and do not see a difference between him and the spot-free in the land, and say those who drink smoke engaged in God, and this does not make sense, and mislead lauded the Messenger of Allah peace be upon him on the lighthouse, and disbelieve who visited the grave of God called has and will regard his blood.
These Kadhon them say For mug: are affiliated Ibn Taymiyyah Ahmad Taqi al-Din, here came the contradiction, Ibn Taymiyyah Imam year senior, and TAWD great Otoad gratitude, Hafiz of the Prophetic Sunnah, and the doctrine of advances, defends religion, suppresses rogue; Kalmatzlh and fatalism and outs and Jahamis, what difference for companions and followers and the four Imams one iota, though Hanbali in sections, it is in the fundamentals of Islam Mosque doctrines of the four imams, and the four Caliphs and their path.
Wahhabism was the fact that the approach of Ibn Taymiyyah and Ibn al-Qayyim, etc., from the scholars of the Hanbali Sunni Sharia understanding of the happiest people; because Ibn Taymiyyah and his companions never hurts to say them only minors about their grades, note and investigation, and firmly grounded in science witnessed the height of their status.
Though Wahhabism Mtsfin reprehensible qualities referred to first, the first discount them Ibn Taymiyyah and his counterparts from the Hanbali imams, are not Btabaém.
Some people say: Wahhabism are the organizers of the Year, Almottagenbaun Bida, Almtbon to talk Sharif, and the view of Ahmad ibn Hanbal and how advances in belief.
I was I read the messages composed of Muhammad ibn Abd al-Wahhab and his companions, and I saw what Jabarti wrote in "history" of their beliefs and their careers, what are the only way the year is not what they deny.
I saw messages Kadhan including attributing them Aldoahi and seriously wrong ahaadeeth, Wahhabi deny it for themselves, not protesting for good that Alkabbaih. Watch for teams between say Almtansl which attributed to him and said Mohsen what was attributed to him: former Mnslkh the belief that he has committed, recognized Bakbha, denying those who described him.
The second recognized Batsafh. Hopes this point, in fact: {the nation have passed them what they earned and what you كسبتم does not Tsilon what they were working}.
I ask you about the Wahhabi present in our time, the man told me that they are residents in the city, and they come to the mosque not stand at the grave of Sharif greeted him and on Alsahben and so, this is true, what is like this estrangement hostility to his grave Sharif.
I want you to meet So and so and so and so in the shop not fourth you except Allah, the Zdtm last know like you as I observe you, that his charge to you, and you read this book reflection, and Tgapununa including get you, making mention of the verse: {And if you say }. And do that plagues authoritarian religion and faith of Muslims it has become cracked right Hadith advance his juicer Almtfqhen said to him: You and Happy.
And tell you nice: you asked some Mtfgahh Mecca tap for a man I know of more virtuous I said to him: How's so and so? He said to me: Happy. I said to him: How Happy? Said: follow Bukhari!! When Gatha to Mr. Abdul Rahman Jazouli mercy and blessing and I'm a has then there laughed and said: Are Bukhari Wahhabi sheikh? I have heard a lot of people say: who follows the talk is Wahhabi, and believed the doctrine of advances is a Wahhabi, I told them: I do not know of Wahhabism, and your words shows that they are Sunni purely; has Midhtamohm Madha significant in terms of Kdanm them, we hope to be counterfeit doctrines all So if you are truthful in what you say, but ignorant Ahrv including not know, and therefore said to him {Peace be upon you, false ignorant}, and the Almighty said: {and away from the ignorant}. Let your answer what you saw, not what boobies borne fanatical enemies, God has guided us and you to say good ..
What you refer to in Mktopkm of Sir Platform Quran and Sunnah and doctrine advances, Vonfet puff Musdor dejected heart what he sees and hears from the heart of the reality of things. You are of God be upon you Bgelads agree to Musharpkm to seek the facts, and the commitment I modalities, taste and fairness, and Atsaf beautiful descriptions, Crvqaúkm who honored our house and Okrmona those ethics precious, and Kalostaz Beauty Qasimi and others who did not Nhz their vision Fblgohm salami, and clearance Grammy, and the despicable here - any in Astana - As he says:

What most people do not even the least of **** God knows I did not say Venda
I open my eyes while open it *** a lot, but I do not see anyone

I do not see Otarha sound science issues; because people view this primarily of two types:
Clueless not practice science originally, he not understand what we say, and will suffice if asked to answer it butter rule, which is dearer to me who knew some science if Evtne Faten; For though not take advantage of it memorization decipher mental, and revise transferred, has advised me of God paid, It may be for other Salsabil those to benefit conducted.
The second section: a seeker of knowledge professed science Vhm smelled, and froze the reign of Sheikh like him, this is the best morals that does not listen to you say does not speak including hurts, but I said the best, because other people stubborn fools mislead bucking what Aatadoh.
Asked once in the House: Is it permissible God distress guardians? I said: not Istgat except God. In the old man who suffers teaching science Ardhana that may be, I said to him: What is your guide? So, saying he was going: Dalili said Allagany:

Preliminary and have proven to ***** and dignity denied Vanbzn words
And see and download directory on the objection, they do not differentiate between the meaning of distress, and the meaning of dignity, one of the essentials.

It surprised him and regret, what I saw in the results Mkhaltata to scholars and my debates and Mmakrata: I find young people and students young closest acceptable to the right, and taste of the right, and gladness evidence of the elders, and more Senate Jamdon what madder, and rabbis and monks knew him, I do not know: Is that the length of the Qaudhm in the land of tradition have become like one who rang pegs and docked those pickets land, they can not promote them? Or is it because most Senate older than me? understanding of benefit who is the youngest of them? Or how is it going?
In any case I can remember when the words of the poet:

The Ghusun if price Qhumicha moderated ****** will not relent if they are made of wood

I thank God Almighty that saved me from the families of the tradition, and I was if I saw their intransigence and they take their rabbis and monks as lords besides Allah recite the verse reminding myself Alaa God: well you by it God you}, because I see the words Fakih: adopted as well, or Memorize sheikh as well, like the covers of the Koran, and God, but stressed that "forgiveness of God"; For I say: Verse do not understand like him, and think every word uttered by the owners are from sayings owner or Hanafi Hanifa or Shafi ... etc., and out for four Kulkipr though modern endorsed thousand. And thank God who has recovered with the survival of their respect and love in our hearts.

And tell you I what began in Luminosity light modern and weight differences imams and scholars evidence, and I became an original arrest and lifting ... etc., in the year sixteen and three hundred and a thousand, threw me in a dream saying: {say foolish people do them from the accepted that they were less Mashreq and Maghreb God wherever you turn, there is the Face of God}, and you've made a dream on my tongue. Do not forget to pray, and you are fine, and peace be upon you and God's mercy and blessings.
In Dhul Hijja 1327 Hafez and your child. Mohammed Makki Tunisian Ben Azzouz. "
Azzouz ended Bitar. (Quoted from the book: the letters exchanged between Al Qasimi and Alusi, professor Mohammed al-Ajmi, page 101-110).
***********************
He replied Alusi the message Qasimi previous saying: "I was pleased he was not of correspondence between Mr. Mohammed Makki and between Salafis in Damascus. And this man I have known for several years; the book" The Sword Lord "as printed in the presence of Tunisia sent him to captain Baghdad a number a lot of copy, He gave me Captain that day a copy of it, Aftalatha I saw a man of distinguished, however, did not stand on the facts, so persisted myths in his mind spake the Salafis, and corrected some lies to which it relates creator Sufi, and other Tjoaz distress, and beg without God, and prove to act for those who believed in them the state, and inferred Bhvean son Dahlan and so ... as you can see some of that in the paper-borne book. sent him the book "Platform Establishment" with sequel called "open-Rahman", and the year twelve and three hundred and a thousand, and it was because of that in Tunisia not migrate after, did not I know the sender, and notify me that I wrote him a letter also sought him to reading a whole book with stick equity, and did not mention my name nor Chtmth Bouktmi, and sent it all to him with e English. and soon thereafter immigrated to Constantinople, and was meeting a lot with cousin Ali Effendi and asked him for books sheikhs and eager to.
Having met its cousin in this latest travel and he told me that he was now Tmzhb doctrine advances in word and deed and become enemies argue, and argue with him. It is still the safety Athffine, kindly on Baltvath ". (Ibid., pp. 113-115).
***********************

I said: He sent son Azzouz after being guided to the Salafi message to Sheikh Kuwait Abdul Aziz Rasheed owner magazine "Kuwait" in which he said: "entered the pleasure what God knows to recognize you and onychomycosis owner like you, so that my heart sore of weird science and religion and his family and a few supporters . clarify this: I am not mean religion religion disguised by more students age and associate of science in the east and west of the doctrine of the Sunnis.

Went bright and Sirte Maghreb ***** is a difference between the bright and Morocco
But I mean to science and religion science year, and only followed and debt إيثارها juicers views and attack and uniformity only unifying Ancestors, and The other akin Baldilalat and Zelqat lapses ... We find a devout lover of jurist years and disliking of the heresy, Mtafva intake of no man's land, and standing position advice and guidance to create goodwill, but ignorant acts of worship of the Prophet peace be upon him, and it was in all its affairs.
It may be knowledgeable or each other, and leaves up prophetic deliberately, because it bucked say Vgahaúh, even tells him reform worship or edit an Islamic ruling **** Nabavi alienate you Nfrth from the enemy, and saw you disingenuous, perhaps Atakzk enemy noting after love and companionship and governs Bdilalk, all of Glooh in tradition, is no secret that those not being told scientists only metaphorically otherwise the as stated by Ibn Abd al-Barr and others, and find another Mtfnna several sciences, and may be familiar with the collections of modern prophet, his mettle Tnpo by tradition, overstates the tracking evidence, might turn for religion and zeal in the belief the impact of nature, even deny the miracles of the prophets, and deny being extraordinary and so say denying crammed bodies in the afterlife and denied human reproduction of Adam and Eve. Etc.. And her mean in several sections of the (Islamic doctrine) that رأيتموها Jeddah, and some of these also have good faith in Tadém border, These two teams who are on opposite sides, one excessively, and the other excessive, both Aadahma boobies of religious scholars, each with followers and supporters. (Anak what you want to find Following).
Section III: They Alawston who Tfgahoa jurisprudence imams, God bless them, and cared for the noble Hadith with sophisticated in assets and Arabic Sciences, and checked Msaúlhm religious, what was the doctrine unharmed clash Year stayed him, and Sadamha Nbdhuh and Adhiroa writer not to reach the news to him, this connection regard to science practical, and The Belief is excused in the novitiate in the books of the speakers, and then promoted in a way advances, not taken Hakikthma only wrote Ibn Taymiyah and owner, who is a copy just not distort the sun Qayyim, believed what there evidence strong and solid faith, becomes of the saved group defined by the Prophet peace be upon him as to what it was Mustafa peace be upon him and his companions, and this third section, which is on the right path, called guided him in the light of all rak'ah, few in existence with regret, God said: { Ebadi few Shakur} I look east and west I think as it is said:

What most people do not even the least of **** God knows I did not say Venda
I open my eyes while open it **** a lot, but I do not see anyone
Perhaps I find in a million of the creatures, one, I most joy of the birth of male child to the son of sixty wastage boys, so pleased you after traced your book which Ohdeetmoh me, because I always Ankhaddat the plaintiffs in a way advances the belief and investigate year Tfgaha, I find from their tracks when careful consideration, they are not who I want, so I stood considering your letter, and I excused, as never before our long relationship not memorization, Fujdtkm thankfully of stray Oncdha, supported Ktabkm tutoring which Erseltmoh me, May Allaah mark Iraq reward Mr. Shukri, where Dlkm to make way acquaintance between us , as well as our full Sunni friend Mr. Mohammed Nassif keep you informed on our monotheistic, and this whole show confirms Hadith (the (lives conscripted soldiers)) etc. ..

(After a long talk, and many lines) .. Loved ones Grokm Badz, as it does not accept the mug enemy enemy, so do not accept a compliment love to lover, and my hand I free than you think and think not aware of no work, no Salah and sincerity, and I swear by Allah that is to digest Distinguished themselves modest but rights himself insight , and foolish people leave convinced himself suspecting people, and I tell you how much my goods investigation as though you see me eye view, and God for what we say and agent. The origin and descent is not exposed him as it is said:

The boy says here I am **** is not the boy who says father
I have educated at the Institute of Science was very young, has expanded upon us from living, what easy by reading anytime learning and Alaqra the elders many different walks of life and varying grades تفننا and morals, and traveled to many countries, bringing some of what was scattered from science, thank God, but fun youth event between me and the completion of the science and discipline, and also do not know in our Moroccan only mimicry, we were preparing fatwa speech Bukhari and Muslim astray, and also stressed we elderly in that, we emphasized our students there, also bought sells and increases gain, it is so I when my trip to the Orient borrowed me my niece vegetables Ibn Al Hussein who Qeetmoh in the city (Neil Awtaar) Shawkaani, what his legacy even swear me in God that it does not follow what he said, and that I found in 1300 a book (kindergarten parity) to Mr. Friend Hassan Khan sold at my books in broken, named Sheikh green Sanusi calcaneus, Venhrth and Zgerth, and I told him: haram you sell kindergarten parity, became apologizes at his home if he did betrayal, while categories Ibn Taymiyyah and Ibn al-Qayyim Fu what God considered a line of hearts of them, and ignorance something desires.
But in impotent smell ready and longing for the directory, and when he traveled to the Orient Year 1316, and reviewed the books of the people this regard Bastgrac time no Lachey and sergeant, and I looked without intolerance, Fathallah the heart to accept the truth, and I knew bad mists that had the optical, and gradually in This became even wrote Shawkaani Sidique Khan and explanations he hears what Allagha I see from the dearest thing he read, either wrote Sheikh Ibn Taymiyyah and Ibn al-Qayyim, it did not satisfy or Leroux, he does not know science.
And follow her books Safarini, and the evacuation of the eyes of Mr. Naaman, and the effects of the minister Ibrahim and others, and since I knew the facts, Astrzlt judgment without evidence and thank God (and I hope over the appearance).

It subtleties that in the first and second month of openness insight, has been delivered to the missionary meaning: fools among the people will say what the most important accepted that they were also belongs to the east and the west guides whom He wills to a Straight Path}.
The point is, what mentioned those of you character and did not wear them dress never, but I lover her family, and melted them, and Nasser them, and perhaps Eshmlna interview ((one with the love)) it and scrotal including increased, it has Astsmon a tumor, and breathed in is "
(Reference: Journal of Kuwait, section 10, the first issue, and a message: Makki Ben Azzouz - his life and its effects, Professor Reza Husseini).

/ / / Written by one of the researchers / / /


---------
Source
Forum ran Marib






 
من مواضيعي في المنتدى

0 غرفة المدينة المنورة تدشّن مكتب للاشتراكات والتصديق
0 شرطة ينبع تطيح بعصابة الـ 7 عقب 21 عملية سرقة
0 الأهلي يفقد لاعبًا مهمًّا 3 أسابيع للإصابة
0 نصائح للتخلص من دهون الوجنتين في شهر واحد
0 إنشاء أول بنك نسيجي للدم والخلايا في اللمملكه
0 دراسة الملح يمنح الشعور بالانتعاش
0 احترس من تحميل 4 برامج على الآيفون تُعرضك للاختراق
0 التعليم تطلق حاضنات وروضات موسمية لرعاية أطفال الحجاج والمعتمرين
0 والأرض ذات الصدع And the land of the rift
0 أمانة المدينة تدعو 74 مواطناً ومواطنة لحضور قرعة المنح السكنية
0 رسمياً الفريـــدي يغـــادر الهلال بعد رفضه العرض المقدم
0 محلي بدر يوصي بتخصيص أراضٍ للمدارس وتوفير الخدمات للمخططات السكنية
0 حقوق الإنسان ترصد تكدسًا وقصورًا في الصحة والنظافة بتوقيف الوافدين
0 كامل دغستاني يحتفل بعقد قران حفيدته
0 مدير تعليم المدينة يبحث مع رئيس نادي الأنصار سبل التعاون
0 أيمكن لمثلي أن يتوب

  رد مع اقتباس
قديم 10-24-2012, 05:23 PM   رقم المشاركة : 2
أبو فيصل

][ إدارة الموقع ][

 
الصورة الرمزية أبو فيصل








معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى : أبو فيصل is on a distinguished road
  الجنس :
  عدد الزيارات : 417504
  الحالة : أبو فيصل غير متواجد حالياً
 
 

معلومات العضو


!..My SmS ..!
 

شكرا لكم لقبولي بينكم


 

افتراضي رد: الشيخ محمد المكي عزوز التونسي Tunisian Mohammed Makki Azzouz


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الاستاذ سعود عبدالغني
يعطيكم العافية
وشكراً لكم






 
من مواضيعي في المنتدى

0 أسئلة هامة واجوبة تامة
0 رمضان كريم
0 أي من هذه تريد Any of these you want to
0 رد: صحة المدينة المنورة تمنح ثلاجة الموتى غرفتين إضافيتين وتنقل غرفة الطب الشرعي
0 رد: وظائف شاغرة على برامج التشغيل الذاتي بمستشفيات مكة والمدينة والقريات وبيشة
0 مشاركة مكررة
0 وقفة مع الصديق الحقيقي
0 رد: والد وكيل إمارة المدينة المنورة إلى رحمة الله
0 الدورة
0 عشر نجمات تضيئ بها حياتك
0 حكمة جميلة للفائدة
0 رد: مشاركة مكررة
0 متى تكون إنسان رائع
0 اللهم أغث أهل غزة
0 سجل التواصل لشهر ذو القعدة 1430هـ
0 اسعد الله مسائكم جميعاً بالخيرات والبركات

  رد مع اقتباس
قديم 10-25-2012, 11:30 AM   رقم المشاركة : 3
سعودعبدالغني
مؤسس ومدير عام المنتدى
 
الصورة الرمزية سعودعبدالغني









معلومات إضافية
  النقاط : 83
  المستوى : سعودعبدالغني تم تعطيل التقييم
  الجنس :
  عدد الزيارات : 34276574
  الحالة : سعودعبدالغني غير متواجد حالياً
 
 

معلومات العضو


مهنتي
دولتي
الجنس
هوايتي
جنسيتي
!..My SmS ..!
 

هذا المُنتدى للجَمِيع فشرفونا بتواجدكم


 

افتراضي رد: الشيخ محمد المكي عزوز التونسي Tunisian Mohammed Makki Azzouz


أبو فيصل
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
شرفني مروركم وأسعدتني ردودكم على موضوعي
.. تقبل خالص إحترامي وتقديري.






 
من مواضيعي في المنتدى

0 مدرسة للموهوبين للمرحلة المتوسطة في المدينة المنورة
0 أتهم كادر التمريض لإهمالهم وترك السيدة الغريبة تسرح داخل غرف
0 محافظ ينبع يدعو لتلمس احتياجات المواطنين بالمراكز وتقديم الخدمات لهم
0 الزويهري الدوري ثمرة دعم الرمز
0 تعاون الهيئة والشرطة يطيح بساحر المدينة المنورة
0 فتيات ومنسوبات دار الرعاية الاجتماعية بالمدينة يزرن العلا
0 حريق في المدرسة الثانية والثلاثون الثانوية للبنات في المدينة ولا إصابات
0 صحة المدينة تنظم دورة تدريبية للأشعة فوق الصوتية بمستشفى أحد
0 موضوع حديث الحَلالُ بيّن والحَرَام بيّن I'm no man's land between and among
0 خطبة الجمعة 25/ 02 /1438 هـ الموافق 25/ 11 /2016 م من المسجد النبوي الشريف
0 عرض الخادمه كارني على نفسية المدينة المنورة
0 أمن طرق المدينة يقلد الرتب الجديدة لعدد من الضباط
0 وليد الفراج بعد فوز الهلال على الاتحاد
0 تنفيذ حكم القصاص في سعودي أنهى مضاربته مع آخر بقتله طعناً
0 تغريم 82 محلا بالمدينة لم تلتزم بـ بطاقة السعر
0 دراسة التدخين يعجّل بالوفاة ويزيد عمر المرأة 10 سنوات في حالة الإقلاع

  رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



المواضيع المتشابهه للموضوع: الشيخ محمد المكي عزوز التونسي Tunisian Mohammed Makki Azzouz
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الشيخ محمد رسلان Sheikh Mohammed Raslan سعودعبدالغني تابعين وعلماء 2 09-18-2012 06:07 PM
الشيخ محمد بن إبراهيم Sheikh Mohammed bin Ibrahim سعودعبدالغني تابعين وعلماء 2 09-01-2012 02:24 PM
الشيخ محمد المغراوي Sheikh Mohammed Maghraoui سعودعبدالغني تابعين وعلماء 2 08-30-2012 09:50 AM
الشيخ المحدث عبدالله بن محمد بن أحمد بن محمد الدويش Abdullah bin Mohammed Daweesh سعودعبدالغني تابعين وعلماء 2 08-12-2012 11:57 PM
تصميم مستقبلي للحرم المكي Futuristic design of the campus-Makki alnour المسجد الحرام 3 03-07-2009 11:21 AM


الساعة الآن 11:15 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات
°¦|°• مصرح من وزارة الثقافة والإعلام°¦|°•
اختصار الروابط
..::.. رســمـ كــمـ للتصميمـ ..::..