للتسجيل اضغط هـنـا

 

 

.:: الوصول السريع لأقسام الموقع ::.
الرئيسية نقاشات موسوعة المرأه القصص والروايات مركز التحميل
معرض الصور الرياضة مكتبة البرامج التوبيكات الجوال
الألعاب الإلكترونية إسلامي سر سعادتي

العاب الفلاش 

رحلة وترحال المسجد النبوي الشريف

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز المشرفة المميزه
قريبا مستشفى الملك فهد بالمدينة المنورة ينهي معاناة فتاة مع إنحراف في العمود الفقري
بقلم : سعودعبدالغني
قريبا قريبا
تابعونا عبر تويتر

 
العودة   منتديات أحباب طيبة > أقسام بلادي الحبيبة My beloved sections > موسوعة مكة المكرمة Mecca Encyclopedia > المسجد الحرام
التعليمات قائمة الأعضاء التقويم مواضيع لا ردود لها اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-16-2018, 03:40 PM   رقم المشاركة : 1
سعودعبدالغني
مؤسس ومدير عام المنتدى
 
الصورة الرمزية سعودعبدالغني









معلومات إضافية
  النقاط : 83
  المستوى : سعودعبدالغني تم تعطيل التقييم
  الجنس :
  عدد الزيارات : 37872483
  الحالة : سعودعبدالغني غير متواجد حالياً
 
 

معلومات العضو


مهنتي
دولتي
الجنس
هوايتي
جنسيتي
!..My SmS ..!
 

هذا المُنتدى للجَمِيع فشرفونا بتواجدكم


 

افتراضي خطبة الجمعة 03/08 /1440هـ الموافق 16/ 11 /2018م من المسجد الحرام بمكة المكرمة




خطبة الجمعة 03/08 /1440هـ الموافق 16/ 11 /2018م من المسجد الحرام بمكة المكرمة





أدى جموع المصلين وزار بيت الله الحرام صلاة الجمعة اليوم وسط منظومة متكاملة من الخدمات تقدمها الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي؛إذ أئم المصلين فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ ماهر بن حمد المعيقلي.
وابتداءها بقوله:الحمد لله وسع كل شيء برحمته، وعمَّ كل حي بفضله ومنته، وخضعت الخلائق لكبريائه وعظمته، يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته، أحمده سبحانه وأشكره، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، في ربوبيته وألوهيته وأسمائه وصفاته، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمداً عبد الله ورسوله، وخيرته من خلقه، صلى الله وسلم وبارك عليه، وعلى آله وأصحابه، والتابعين ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين.
ثم أكمل قائلًاً: أمة الإسلام؛ الرحمة صفةٌ من صفات ربنا الكريم، كتبها سبحانه على نفسِه، فوسع بها كل شيء، وعم بها كل حي، فهو الرحمن الرحيم، وأرحم الراحمين، يداه مبسوطتان آناء الليل وأطراف النهار، يوالي على عباده بنعمه، وعطاؤه أحب إليه من منعه، ورحمته جل جلاله غلبت غضبه، وفي الصحيحين، قال رَسُول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: (( لَمَّا قَضَى اللَّهُ الْخَلْقَ كَتَبَ عِنْدَهُ فَوْقَ عَرْشِهِ، إِنَّ رَحْمَتِي سَبَقَتْ غَضَبِى )).
منوها إلى آثار رحمة الله بقوله: وآثار رحمته جل جلاله، ظاهرةٌ في خلقه، بيّنةٌ في آياته: ﴿ وَمِنْ رَحْمَتِهِ جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ﴾
ومن رحمته سبحانه، أن يرسل الرياح بشرى بين يدي رحمته، وينزل الغيث، ويحي الأرض بعد موتها، ﴿ وَهُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ الغَيْثَ مِنْ بَعْدِ مَا قَنَطُوا وَيَنْشُرُ رَحْمَتَهُ وَهُوَ الوَلِيُّ الحَمِيدُ ﴾.
ومن آثار رحمة الله تبارك وتعالى، ما نشره من رحمة بين الخلائق، فما هذه الرحمة التي يتراحمون بها، إلا شيء يسير من رحمة أرحم الراحمين، ففي الصحيحين، أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال: (( جَعَلَ اللَّهُ الرَّحْمَةَ مِائَةَ جُزْءٍ، فَأَمْسَكَ عِنْدَهُ تِسْعَةً وَتِسْعِينَ جُزْءًا، وَأَنْزَلَ فِي الأَرْضِ جُزْءًا وَاحِدًا، فَمِنْ ذَلِكَ الجُزْءِ يَتَرَاحَمُ الخَلْقُ، حَتَّى تَرْفَعَ الفَرَسُ حَافِرَهَا عَنْ وَلَدِهَا، خَشْيَةَ أَنْ تُصِيبَهُ )).
ومن رحمته سبحانه بعباده المؤمنين، أنه ينزل كل ليلة إلى السماء الدنيا، نزولا يليق بجلاله، إكراما للسائلين، ورحمة بالمستغفرين التائبين، ففي الحديث المتفق على صحته، قال النبي صلى الله عليه وسلم نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة( يَنْزِلُ رَبُّنَا تَبَارَكَ وَتعالى كُلَّ لَيْلَةٍ إلى سَمَاءِ الدُّنْيَا، حِينَ يَبْقَى ثُلُثُ اللَّيْلِ الآخِرُ، يَقُولُ: مَنْ يَدْعُونِي فَأسْتَجِيبَ لَهُ، مَنْ يَسْألُنِي فَأعْطِيَهُ، مَنْ يَسْتَغْفِرُنِي فَأغْفِرَ لَهُ )).
وتتجلى رحمته جل جلاله، بفتح بابه للمسرفين، وبسط يده للتائبين: ﴿ قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ﴾.
ومن رحمته سبحانه، أنه جعل حملة العرش ومن حوله، يسبحون بحمد ربهم ويؤمنون به، ويستغفرون ويشفعون للذين آمنوا: ﴿ رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْماً فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ * رَبَّنَا وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدْتَهُمْ وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ * وَقِهِمُ السَّيِّئَاتِ وَمَنْ تَقِ السَّيِّئَاتِ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمْتَهُ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ﴾
منوها بقوله: والجنة يا عباد الله، رحمة الله تبارك وتعالى، يدخلها من يشاء من عباده برحمته، ولا يبلغها أحدٌ بعمله، فلو أتى العبد بكل ما يقدر عليه من الطاعات ظاهراً وباطناً، لم يعبد الله حق عبادته، ولم يؤد شكر نعمه.
ومن نظر في سيرة سيد ولد آدم، صلى الله عليه وسلم، يجد الرحمةَ في أكمل صُوَرها، وأعظم معانيها، قد حفلتْ بها سِيرتُه، وامتلأت بها شريعتُه، فكان صلى الله عليه وسلم يعطف على الصغار ويرقّ لهم، ويقبّلهم ويضمّهم، ويلاعبهم ويحنّكهم، ويقول: ((مَنْ لاَ يَرْحَمُ لاَ يُرْحَمُ))
فما عرَفتِ البشرية أحدًا أرحم بالصغار من رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وأما النساء، فكانت الرحمة بهنّ من رسول الله صلى الله عليه وسلم أعظم، والرفق بهنّ أكثر ، والوصية في حقهن آكد، فحثّ صلى الله عليه وسلم على الرحمة بالبنات، والإحسان,وكان صلى الله عليه وسلم، يرحم الضعفاء والخدم، ويهتم بأمرهم، خشية وقوع الظلم عليهم، والاستيلاء على حقوقهم، وجعل عليه الصلاة والسلام، العطف والرحمة بالمساكين والضعفاء.
فرحِم صلى الله عليه وسلم الصغيرَ والكبير، والقريب والبعيد، والعدو والصديق، بل شملت رحمته الحيوانَ والجماد، وما من سبيلٍ يوصل إلى رحمة الله، إلا جلاَّه لأمَّته، وحثَّهم على سلوكه، وما من طريق يبعد عن رحمة الله، إلا زجر عنه، وحذَّر أمته منه.
فكانت حياته صلى الله عليه وسلم كلها رحمة، فهو بأبي وأمي صلى الله عليه وسلم رحمة، وشريعته رحمة، وسيرته رحمة، وسنته رحمة، وصدق الله إذ يقول : ﴿ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ ﴾.
مبيناً:أن دين الإسلام، دين سماحة ورحمة، وسلام للبشرية، دعا إلى التراحم، وجعله من دلائل كمال الإيمان، ففي السنن الكبرى للنسائي، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (( وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ، لَا تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ حَتَّى تَرَاحَمُوا ))، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ، كُلُّنَا رَحِيمٌ، قَالَ: (( إِنَّهُ لَيْسَ بِرَحْمَةِ أَحَدِكُمْ خَاصَّتَهَ، وَلَكِنْ رَحْمَةُ الْعَامَّةِ ))، إنها الرحمة العامة، التي تسع الخلق كلهم، وهي من أعظم أسباب رحمة الله تعالى، كما أن عدمها _ أجارنا الله وإياكم _، سبب للحرمان من رحمة الله عز وجل، ففي الصحيحين، يقول رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (( مَنْ لَا يَرْحَمِ النَّاسَ، لَا يَرْحَمْهُ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ ((، وإن أولى الناس بالرحمة، وأحقهم وأولاهم بها، الوالدان، فبالإحسان إليهما، تكون السعادة، وببرهما، تُستجلَب الرحمة، وخاصة عند كبرهما: ﴿ وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدِكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا ﴾.
مستطرداً: وإن من العلاقات البشرية، والروابط الاجتماعية، التي لا تستقيم إلا بخلق الرحمة،فالعلاقة الزوجية، مبنية على المودة والرحمة، وقد تضعف المودة بين الزوجين، فيشد وثاقها خلق الرحمة، فترحم المرأة زوجها، ويرحم الرجل زوجته، ويمتد أثر هذه الرحمة للبنين والبنات، فتنشأ داخل هذه الأسر المرحومة، نفوس مطمئنة، وطباع سليمة مستقيمة.
وإذا كان للقريب نصيب وحق من الرحمة، فالغريب كذلك له حظ ونصيب، خاصة كبار السن والضعفاء وذوو الحاجات، فتخلقوا _ معاشر المسلمين _ بخلق الرحمة و اعلموا معاشر المؤمنين: أن رحمة الله تبارك وتعالى، تستجلب بطاعته، وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم، والاستقامة على أمره، وكلما كان نصيب العبد من الطاعة أتم، كان حظه من رحمة الله أوفر.








 
من مواضيعي في المنتدى

0 شاب يشتكي للهيئة فتاة هددته بنشر صوره
0 وزارة الداخلية تنفذ حكم القتل تعزيزاً والسجن والجلد مدد متفاوته لعدد 11 شخص
0 الخدمة المدنية نهاية التقديم على الوظائف الصحية غدا
0 وفاة مؤذن المسجد النبوي الشريف الشيخ حسين رجب رحمه الله
0 الدخان الكوني Cosmic "smoke
0 السويسري الطائر يحقق حلم العربي ابن فرناس فوق جراند كانيون
0 السرقات تهدد حراج طيورالمدينة والأمانة ترفض ترخيص محلاته
0 مراقبة غذاء الحجيج في المدينة المنورة
0 النقل الترددي يقل مئات المواطنين إلى ساحات المسجد النبوي
0 فرع وزارة الحج بالمدينة المنورة يقيم حفل معايده لمنسوبيه
0 الأسهم السعودية ترتفع 150 نقطة فوق مستوى 8100
0 أمير منطقة المدينة يرأس أول اجتماع لمجلس جمعية تكافل الخيرية لرعاية الأيتام
0 لطفي زيني صانع المجد الغنائي وأول من دخل التلفزيون
0 وزير الشؤون البلدية والقروية يعتمد ترسية مشروعات بلدية بأكثر من 700 مليون ريال
0 مركز الأنصار الصحي يواري تهالك المبنى بالطلاء الأبيض الخادع
0 فينغر يعترف بسعيه لضمّ ماتا

آخر تعديل سعودعبدالغني يوم 11-16-2018 في 03:47 PM.
  رد مع اقتباس
قديم 11-18-2018, 11:17 AM   رقم المشاركة : 2
أبو فيصل

][ إدارة الموقع ][

 
الصورة الرمزية أبو فيصل








معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى : أبو فيصل is on a distinguished road
  الجنس :
  عدد الزيارات : 435374
  الحالة : أبو فيصل غير متواجد حالياً
 
 

معلومات العضو


!..My SmS ..!
 

شكرا لكم لقبولي بينكم


 

افتراضي رد: خطبة الجمعة 03/08 /1440هـ الموافق 16/ 11 /2018م من المسجد الحرام بمكة المكرمة


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الاستاذ سعود عبدالغني
يعطيكم العافية
وشكراً لكم








 
من مواضيعي في المنتدى

0 مكررر
0 كيف هانت على بعض الرجال نسائهم How to Hunt some of the men of their women
0 رد: وظائف شاغرة على برامج التشغيل الذاتي بمستشفيات مكة والمدينة والقريات وبيشة
0 إذا تم كسر بيضة
0 قصيدة عن المرأة
0 راجل داسته عربية
0 وقفة مع الصديق الحقيقي
0 مشاركة مكررة
0 مساء النور والسرور Good evening
0 أم العيال لا تزال نائمة
0 رد: والد وكيل إمارة المدينة المنورة إلى رحمة الله
0 هل من ترحيب
0 نوادر وطرائف منقول
0 اسعد الله صباحكم جميعاً بالخيرات والمسرات والبركات
0 كل عام وانتم بخير Happy new year
0 معلومات ما عمرك ركزت فيها What information age in which focused

  رد مع اقتباس
قديم 11-18-2018, 03:15 PM   رقم المشاركة : 3
سعودعبدالغني
مؤسس ومدير عام المنتدى
 
الصورة الرمزية سعودعبدالغني









معلومات إضافية
  النقاط : 83
  المستوى : سعودعبدالغني تم تعطيل التقييم
  الجنس :
  عدد الزيارات : 37872483
  الحالة : سعودعبدالغني غير متواجد حالياً
 
 

معلومات العضو


مهنتي
دولتي
الجنس
هوايتي
جنسيتي
!..My SmS ..!
 

هذا المُنتدى للجَمِيع فشرفونا بتواجدكم


 

افتراضي رد: خطبة الجمعة 03/08 /1440هـ الموافق 16/ 11 /2018م من المسجد الحرام بمكة المكرمة


أخي الفاضل أ.أبو فيصل
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
شرفني مروركم وأسعدتني ردودكم على موضوعي
.. تقبل خالص إحترامي وتقديري.






 
من مواضيعي في المنتدى

0 جسر جديد بالحرم المكي لفك الاختناقات بالساحة الجنوبية
0 البحث عن مفقودي وادي البيضاء يتواصل ومطالبات بالتعزيز
0 الشؤون الاجتماعية تضع ضوابط جديدة لنزيلات قرية أيتام طيبة
0 جامعة طيبة تشارك في معرض بنيان بأكبر لوحة إلكترونية رقمية تفاعلية في المملكة
0 تعليم ينبع يستضيف برنامج مواجهة التحديات المعاصرة للتربية الإسلامية
0 القبض على معذبة الخادمة وتحويلها للادعاء العام
0 دمشق في العصر الآرامي Damascus Aramean period
0 جامعة الدمام تعلن أسماء المرشحين لدخول اختبارات وظائفها
0 البورصة التونسية تغلق على ارتفاع
0 فتح القبول لبرامج الدراسات العليا في جامعة الملك عبدالعزيز
0 مسجد قباء أول مسجد أسس على التقوى Quba Mosque
0 حريق في مخلفات بحي النقادي بمحافظة ينبع
0 تقارير طبية بهار الكركم قد يساعد فى الوقاية من البول السكرى
0 رئيس الأهلي الملفات الجسيمة على عاتقه
0 الشورى يدرس من جديد مناقشة بدل السكن
0 تطبيق مشروع برنامج مراقبة إنتاج مصانع الخرسانة بالمدينة المنورة Application of the dr

  رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



المواضيع المتشابهه للموضوع: خطبة الجمعة 03/08 /1440هـ الموافق 16/ 11 /2018م من المسجد الحرام بمكة المكرمة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خطبة الجمعة 03/01 /1440هـ الموافق 09/ 11 /2018م من المسجد الحرام بمكة المكرمة سعودعبدالغني المسجد الحرام 2 11-11-2018 03:55 PM
خطبة الجمعة 02/24 /1440هـ الموافق 02/ 11 /2018م من المسجد الحرام بمكة المكرمة سعودعبدالغني المسجد الحرام 2 11-05-2018 04:13 PM
خطبة الجمعة 02/17 /1440هـ الموافق 26/ 10 /2018م من المسجد الحرام بمكة المكرمة سعودعبدالغني المسجد الحرام 2 10-28-2018 07:16 PM
خطبة الجمعة 02/03 /1440هـ الموافق 12/ 10 /2018م من المسجد الحرام بمكة المكرمة سعودعبدالغني المسجد الحرام 2 10-14-2018 04:24 PM
خطبة الجمعة 01/18 /1440هـ الموافق 28/ 09 /2018م من المسجد الحرام بمكة المكرمة سعودعبدالغني المسجد الحرام 2 09-30-2018 07:06 PM


الساعة الآن 06:42 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات
°¦|°• مصرح من وزارة الثقافة والإعلام°¦|°•
اختصار الروابط
..::.. رســمـ كــمـ للتصميمـ ..::..