للتسجيل اضغط هـنـا

 

 

.:: الوصول السريع لأقسام الموقع ::.
الرئيسية نقاشات موسوعة المرأه القصص والروايات مركز التحميل
معرض الصور الرياضة مكتبة البرامج التوبيكات الجوال
الألعاب الإلكترونية إسلامي سر سعادتي

العاب الفلاش 

رحلة وترحال المسجد النبوي الشريف

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز المشرفة المميزه
قريبا هطول أمطار خفيفة إلى متوسطة على المدينة المنورة
بقلم : سعودعبدالغني
قريبا قريبا
تابعونا عبر تويتر

 
العودة   منتديات أحباب طيبة > الأقسام العامة Public Forums > الموسوعة الإسلامية Islamic > صحابة وصحابيات
التعليمات قائمة الأعضاء التقويم مواضيع لا ردود لها اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-11-2008, 03:59 PM   رقم المشاركة : 1
][شخصيــاَت هــامــة ][







معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى : مجد الغد is on a distinguished road
  الجنس :
  عدد الزيارات : 233638
  الحالة : مجد الغد غير متواجد حالياً
 
 

معلومات العضو


!..My SmS ..!
 




 

افتراضي أول الرماة في سبيل الله The first shooters in the way of Allah


أول الرماة في سبيل الله
سعد بن أبي وقاص
إنه الصحابي الجليل سعد بن أبي وقاص -رضي الله عنه-، أحد السابقين إلى الإسلام، وأحد العشرة المبشرين بالجنة.
وكان سعد قد رأى وهو ابن سبع عشرة سنة في منامه أنه يغرق في بحر الظلمات، وبينما هو يتخبط فيها، إذ رأى قمرًا، فاتبعه، وقد سبقه إلى هذا القمر ثلاثة، هم: زيد بن حارثة، وعلي بن أبي طالب، وأبو بكر الصديق، ولما طلع الصباح سمع أن رسول الله ( يدعو إلى دين جديد؛ فعلم أن هذا هو القمر الذي رآه؛ فذهب على الفور؛ ليلحق بركب الساقين إلى الإسلام.
وتظهر روعة ذلك البطل عندما حاولت أمه مرارًا أن ترده عن طريق الإيمان عبثًا، فباءت محاولاتها بالفشل أمام القلب العامر بالإيمان، فامتنعت عن الطعام والشراب، ورفضت أن تتناول شيئًا منه، حتى يرجع ولدها سعد عن دينه، ولكنه قال لها: أماه إنني أحبك، ولكن حبي لله ولرسوله أكبر من أي حب آخر.
وأوشكت أمه على الهلاك، وأخذ الناس سعدًا ليراها عسى أن يرق قلبه، فيرجع عما في رأسه، فيقول لها سعد: يا أمه، تعلمين والله لو كانت لك مائة نفس فخرجت نفسًا نفسًا، ما تركت ديني فإن شئت كلي، وإن شئت لا تأكلي، وعندها أدركت الأم أن ابنها لن يرده عن دينه شيء؛ فرجعت عن عزمها، وأكلت، وشربت لينزل وحي الله -عز وجل- يبارك ما فعل سعد، قال تعالى: (وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفا) [لقمان: 15].
ولازم سعد -رضي الله عنه- رسول الله ( بمكة حتى أذن الله للمسلمين بالهجرة إلى المدينة المنورة، فهاجر مع المسلمين ليكون بجوار رسول الله ( في محاربة المشركين، ولينال شرف الجهاد في سبيل الله، وحسبه أنه أول من رمى بسهم في سبيل الله وأول من أراق دماء الكافرين، فقد بعث رسول الله ( سرية فيها
سعد بن أبي وقاص إلى مكان في أرض الحجاز اسمه سابغ، وهو من جانب الجحفة، فانكفأ المشركون على المسلمين، فحماهم سعد يومئذ بسهامه، فكان أول قتال في الإسلام.
ويوم أحد، وقف سعد يدافع عن رسول الله (، ويحارب المشركين، ويرميهم حتى نالته دعوة الرسول (، حين رآه فسر منه وقال: "يا سعد، ارم فداك أبي وأمي" [متفق عليه]، فكان سعد يقول: ما جمع رسول الله ( أبويه لأحد قبلي، وكانت ابنته عائشة بنت سعد تباهي بذلك وتفخر، وتقول: أنا ابنة المهاجر الذي فداه رسول الله ( يوم أحد بالأبوين.
وذات يوم، مرض سعد، فأتاه رسول الله ( ليزوره، ويطمئن عليه؛ فتساءل سعد قائلاً: إن قد بلغ بي من الوجع، وأنا ذو مال، ولا يرثني إلا ابنة، أفأتصدق بثلثي مالي؟ فقال له النبي (: لا، فقال سعد: بالشطر (نصفه)، قال النبي ( لا. ثم قال (: "الثلث، والثلث كثير، إنك إن تذر ورثتك أغنياء خير من أن تذرهم عالة يتكففون الناس، وإنك لن تنفق نفقة تبتغي بها وجه الله إلا أجرت بها، حتى ما تجعل في فيّ (فم) امرأتك" [متفق عليه]، وقد رزق الله سعدًا الأبناء، فكان له إبراهيم، وعامر، وعمر، ومحمد، وعائشة.
وقد كان رسول الله ( يحب سعدًا، فعن جابر قال: كنا مع رسول الله (، إذ أقبل سعد، فقال (: "هذا خالي، فليرني امرؤ خاله" [الترمذي والطبراني وابن سعد].
وكان سعد مستجاب الدعوة أيضًا، فقد دعا له النبي ( قائلا: "اللهم استجب لسعد إذا دعاك" [الترمذي].
وعين سعد أميرًا على الكوفة، أثناء خلافة الفاروق عمر -رضي الله عنه- الذي كان يتابع ولاته ويتقصى أحوال رعيته، وفي يوم من الأيام اتجه عمر -رضي الله عنه- إلى الكوفة ليحقق في شكوى أهلها أن سعدًا يطيل الصلاة، فما مر عمر بمسجد إلا وأحسنوا فيه القول، إلا رجلا واحدًا قال غير ذلك، فكان مما افتراه على سعد: أنه لا يعدل في القضية، ولا يقسم بالسوية، ولا يسير بالسرية -يخرج بالجيش- فدعا سعد عليه قائلاً: اللهم إن كان كاذبًا، فأعم بصره، وأطل عمره، وعرضه للفتن، فكان ذلك الرجل يمشي في الطريق، ويغمز الجواري، وقد سقط حاجباه من عينيه لما سئل عن ذلك قال: شيخ مفتون، أصابته دعوة سعد.
وذات يوم سمع سعد رجلاً يسب عليّا وطلحة والزبير، فنهاه فلم ينته، فقال سعد للرجل: إذن أدعو عليك؛ فقال الرجل: أراك تتهددني كأنك نبي؛ فانصرف سعد، وتوضأ، وصلى ركعتين، رفع يديه، وقال: اللهم إن كنت تعلم أن هذا الرجل قد سب أقوامًا سبقت لهم منك الحسنى؛ وأنه قد أسخطك سبه إياهم؛ فاجعله آية وعبرة؛ فلم يمر غير وقت قصير حتى خرجت ناقة هوجاء من أحد البيوت، وهجمت على الرجل الذي سب الصحابة؛ فأخذته بين قوائمها، وما زالت تتخبط حتى مات.
وحينما اشتد خطر الفرس على حدود الدولة الإسلامية أرسل إليهم الخليفة
عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- جيشًا بقيادة سعد بن أبي وقاص، ليقابلهم سعد في معركة القادسية، واشتد حصار المسلمين على الفرس وأعوانهم، حتى قتل الكثير منهم، وعلى رأسهم القائد رستم، ودب الرعب في باقي جنود الفرس، فكان النصر العظيم للمسلمين يوم القادسية، ولم يكن لسعد هذا اليوم فقط في قتال الفرس، بل كان هناك يوم مجيد آخر للمسلمين تحت قيادته، في موقعة المدائن؛ حيث تجمع الفرس في محاولة أخيرة للتصدي لزحف المسلمين، وأدرك سعد أن الوقت في صالح الفرس، فقرر أن يهاجمهم فجأة، وكان نهر دجلة قد امتلأ عن آخره، في وقت الفيضان، فسبحت خيول المسلمين في النهر وعبرته إلى الضفة الأخرى لتقع المواجهة، ويحقق المسلمون نصرًا كبيرًا.
وعندما طعن أبو لؤلؤة المجوسي عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-، اختار عمر ستة من المسلمين ليتم اختيار خليفة منهم، وأخبر عمر أن الرسول ( مات وهو عنهم راض، وكان من هؤلاء الستة سعد بن أبي وقاص -رضي الله عنه-، حتى قال عمر: لو كنت مختارًا للخلافة واحدًا، لاخترت سعدًا، وقال لمن حوله: إن وليها سعد فذاك، وإن وليها غيره فليستعن بسعد، فكان عثمان بن عفان يستعين به في كل أموره.
وحدثت الفتنة آخر أيام الإمام علي -رضي الله عنه- فكان سعد بعيدًا عنهم؛ واعتزلها، وأمر أهله وأولاده ألا ينقلوا إليه شيئًا من أخبارها.
وعندما جاءه ابنه عامر يطلب منه أن يقاتل المتحاربين ويطلب الخلافة لنفسه، قال سعد في شفافية المسلم الصادق: أي بني، أفي الفتنة تأمرني أن أكون رأسًا؟ لا والله حتى أعطي سيفًا، إن ضربت به مسلمًا نبا عنه (أي لم يصبه بأذى)، وإن ضربت به كافرًا قتله، ولقد سمعت رسول الله ( يقول: "إن الله يحب الغني الخفي التقي" [أحمد ومسلم].
وفي سنة (55هـ) أوصى سعد أهله أن يكفوه في ثوب قديم، كان عنده، وياله من ثوب يشرف به أعظم أهل الأرض، قال لهم: لقد لقيت المشركين فيه يوم بدر، ولقد ادخرته لهذا اليوم.
وتوفي رحمة الله عليه بالعقيق، فحمل على الأعناق إلى المدينة، ودفن بها ليكون آخر من مات من العشرة المبشرين بالجنة وآخر من مات من المهاجرين -رضي الله عنهم-.
The first shooters in the way of Allah
Saad bin Abi Waqas
It Sahaabi Saad bin Abi Waqas - may Allah be pleased with him -, one of the former to Islam, and one of the ten promised Paradise.
And Saad had seen the son of seven years in his dreams he is drowning in a sea of darkness, and while he flops which, in his opinion, satellite, Vatbah, was preceded by three to the satellite, they are: Zaid bin Haritha, Ali ibn Abi Talib, Abu Bakr, Whereas until morning heard that the Messenger of Allah (calls for a new religion; he knows that this is the moon that he saw; went immediately; to catch up with the legs to Islam.
Show the magnificence that the hero when his mother tried repeatedly to return it by believing in vain, Vabat attempts fail, to the heart Amer faith, but she refused food and drink, and refused to deal with something out of it, until he returns her son Saad's religion, but he said to her: Mother, I love you, but love God and His Messenger more than any love of another.
And almost complete loss of his mother, Sa'd, and take people to see it may be that his heart stopped short, reference about what's in his head, Saad says it: "O mother, you know God if you are one hundred breath breath went out, left the religion you want total, although you will not eat, and then mother realized that her son will not return it on the religion thing; I checked its intention, and ate, and drank down to the revelation of God - the Almighty - he did bless Saad, the Almighty said: (although they strive to involve me what you have no knowledge do not obey them and behave with them in the world kindly ) [Luqman: 15].
Saad and necessary - may Allah be pleased with him - the Messenger of Allah (God authorized to Mecca for the Muslims to migrate to Medina, he emigrated with the Muslims to be the next to the Messenger of Allah (in the fight against the idolaters, and earn the honor of jihad for the sake of God, and suffices to say that the first to throw an arrow in the way of Allah and the first spilled the blood of the unbelievers, has sent a Messenger of God (the secret
Saad bin Abi Waqas to a place in the land of Hijaz named Sabg, which by Aljehvp, Vankvo polytheists against the Muslims, Vhmahm Saad Bsaamh that day, was the first fighting in Islam.
On Sun, Saad stop defending the Messenger of God (and fight the polytheists, and throw them up to Merdeka call of the Messenger (when interpreted saw him and said: "O Sa'd, toss فداك father and mother" [Agreed], was Saad, says: The Messenger of Allah ( parents for anyone before me, and his daughter Aisha bint Saad is proud to boast that, and says: I am the daughter of a migrant Fdah Messenger of Allah (on Sun Baloboyn.
One day, disease Saad, Votah Messenger of Allah (to visit him and reassure him; wondered Saad said: that has reached me from the pain, I am with money, not Irtni only daughter, Ovotsedk two-thirds of Mali? Prophet said to him (: No, he said Saad: a busy market (half), The Prophet said (not. Then he said (: "one third, and third is too much, you do leave your heirs rich is better than leaving them dependent and asking people, you will not spend that intends to expense the face of God but had carried out, so what makes it in ( mouth) your wife "[Agreed upon], and Rizkallah Sa'd children, was Abraham, and Amer, Omar, Mohammed and Aisha.
The Messenger of God (like Sa'd narrated that Jabir said: We were with the Messenger of God (since I accept Saad, said (: "This is my uncle, his uncle Fleurni Imru" [Tirmidhi and Ibn Sa'd Tabaraani].
And Saad also answered the call, he called him the Prophet (saying: "Oh God, if I refused to respond to Saad fulling" [Tirmidhi].
Saad was appointed Emir of Kufa, during the Caliphate of Omar al-Faruq - may Allah be pleased with him - who was watching his governors and explore the conditions of his flock, and one day went Omar - may Allah be pleased with him - to Kufa to investigate a complaint that people Sa'd prolong the prayers, what a mosque over the age of only and do good to say it, but one man said so, which He hath invented it was Saad: It is not listed in the issue, and to equally divide, in walking confidentiality - Get out the army - he called him, saying Saad: Oh God, was a hoax, Voam sight, and appearing on age, The introduction of the strife, and that was a man walking in the road, and Wink slaves, has Hajpah fell from his eyes when he was asked about it said: "Sheikh intrigued, hit by invitation Saad.
One day he heard a man cursing Saad Ali, Talha and Zubair, forbade not over, said Saad man: So I invite you; man said: "I see you like Ttaheddni Prophet; so he left and Saad, ablution and pray two, raised his hands and said: Oh God, I know that this man Some people may insult them before you beautiful; Oschtk and that he had insulted them; Vajolh verse lesson; did not pass a short time until I got out of the camel reckless one of the houses, and attacked the man who insulted companions; I took him between the lists, and continue wandering until he died.
When the greater the risk the horse on the borders of the Islamic State sent them Caliph
Umar ibn al-Khattab - may Allah be pleased with him - an army led by Saad bin Abi Waqas, corresponding to Saad in the battle of Qadisiyah, has intensified the siege of Muslim Persians and their associates, so many were killed, led by Commander Rustam, and bear the rest of the soldiers in terror of the Persians, was a great victory to Muslims Qadisiyah, not to Saad today only in fighting the Persians, but there was another glorious day for the Muslims under his leadership position in the cities; pool where the Persians in a last ditch attempt to slow the advance of the Muslims, and Saad realized that the time in favor of the Persians, and decided to attack them suddenly, and was Tigris River had filled the entire country, at the time of the flood, Vsobht horses Muslims in the river and conduit to the other side of the face off, and bring the Muslims a great victory.
When challenged Lu'lu'ah Abu Umar ibn al-Khattab - may Allah be pleased with him -, he chose the age of six Muslims to choose a successor to be them, and told Umar that the Prophet (he died satisfied with them, and it was those six Saad bin Abi Waqas - may Allah be pleased with him - even said Omar: If you are selected for the succession of one, I would choose to Sa'd, and said to those around him: that of her guardian Saad Vmak, and that the other guardian Felictan Saad, was Uthman ibn Affan use it in all its affairs.
There sedition last day of Imam Ali - may Allah be pleased with him - was Saad away from them; and Atzlha, and ordered his family and children not to remove anything from the news.
The statement came when his son asks him to Amer fighting combatants and asked the succession for himself, "said Saad in the transparency of Muslim woman: a son, Avi sedition Tomrni to be upside down? God does not even give the sword, if hit by the NBA for a Muslim (ie, did not suffer the injury), but is hit by killing an infidel, I have heard the Messenger of Allah (saying: "God loves the rich hidden met" [Ahmad and Muslim].
In (55 e) Recommended that Jkovh Saad people dress in old, he had, and what a dress supervised by the greatest people on earth, he told them: We have received the day of Badr, the idolaters, and I saved for today.
He died God rest his soul agate, he carried on the necks to the city, and was buried there to be the last one who died of the ten promised Paradise and another died of migrants - may Allah be pleased with them -.








 
من مواضيعي في المنتدى

0 إعجاز الكتاب في وصف ثقل السحاب
0 مواضيع لا يجوز نشرها
0 عالم من علمائنا عظيم طاووس بن كيسان رحمه الله
0 النبي ومعركة صفين Prophet and two rows
0 ليس الأمر مزحة
0 عجبتني هذه الكلمات المعبره
0 من معجزات النبي صلى الله عليه وسلم نطق الجماد والحيوان بين يديه
0 أول الرماة في سبيل الله The first shooters in the way of Allah
0 سيدنا محمد كما يراه مفكرو الغرب Prophet Muhammad peace be upon him
0 ثبت علميا ان الغضب
0 التوكل على الله
0 التناصر بين المؤمنين
0 وقولوا للناس حسنا
0 فقر القلوب
0 يثرب و المدينة المنورة Yathrib and Medina
0 إنكم في زمان من ترك منكم

آخر تعديل سعودعبدالغني يوم 09-15-2009 في 10:26 AM.
  رد مع اقتباس
قديم 01-12-2008, 03:33 PM   رقم المشاركة : 2
سعودعبدالغني
مؤسس ومدير عام المنتدى
 
الصورة الرمزية سعودعبدالغني









معلومات إضافية
  النقاط : 83
  المستوى : سعودعبدالغني تم تعطيل التقييم
  الجنس :
  عدد الزيارات : 33828572
  الحالة : سعودعبدالغني غير متواجد حالياً
 
 

معلومات العضو


مهنتي
دولتي
الجنس
هوايتي
جنسيتي
!..My SmS ..!
 

هذا المُنتدى للجَمِيع فشرفونا بتواجدكم


 

افتراضي


مجد الغد 00

يعطيكِ ألف عافية وشكرا جزيلا على الموضوع القيم00دمتِ بخير وسعادة وتقبلي خالص احترامي وتقديري0






 
من مواضيعي في المنتدى

0 دورة استراتجيات حديثة في بناء فرق العمل في تعليم المدينة
0 مراجعون عيادات مستشفى الأنصار تحتاج لدعم
0 مايكروسوفت تزعج مستخدمي ويندوز إكس بي
0 خطبة الجمعة 05/02 /1439 هـ الموافق 19/ 01 /2018 م من المسجد الحرام بمكة المكرمة
0 تشاهدون اليوم
0 مائدة ينبع لا تتغير من عقود وكبسة الصرنباق والمشرمل في المقدمة
0 طموح الأهلي السعودي أمام اختبار حاسم في نهائي دوري أبطال آسيا أمام أولسان الكوري
0 معلمة المدينة المفصولة التعليم ظلمني والملك سينصفني
0 سعودي يطلق زوجته بعد 12 ساعة زواج
0 بينات لم اتفاجأ بأداء اللاعبين ووظفت قدراتهم جيداً
0 المسند يكشف حقيقة الكوكب إكس المُنذِر بنهاية العالم
0 كأس ولي العهد الهلال والنصر يخشيان مفاجأة الفيصلي والرائد
0 دراسة السعوديون يخسرون 5 مليارات ريال سنويا على التبغ
0 مليون مصل يؤدون صلاة أول جمعة في المسجد النبوي بعد الحج
0 ينبع النخل تكشف حقيقة ذبح الكلاب في أحد المطاعم
0 مصدر مسؤول يأمل أن يشكل القضاء على زعيم القاعدة خطوة لتفكيك خلايا الإرهاب

  رد مع اقتباس
قديم 01-18-2008, 07:51 PM   رقم المشاركة : 4
 
الصورة الرمزية غاوي حب









معلومات إضافية
  النقاط : 60
  المستوى : غاوي حب will become famous soon enough
  الجنس :
  عدد الزيارات : 4512465
  الحالة : غاوي حب غير متواجد حالياً
 
 

معلومات العضو


!..My SmS ..!
 




 

افتراضي


جزاك الله خير ونفع بك وجعله بموازين حسناتك







 
من مواضيعي في المنتدى

0 إدارة النصر تجهز الشاشة العملاقة وتطالب الجماهير باحترام قرار اتحاد الكرة
0 الجابر يمهد لاحتراف سميح شانتورك في الهلال
0 يوفنتوس يجس نبض مدرب ليفربول
0 الهلال بدأ تمارينه في كاستل روتو ورونالد يصل اليوم
0 خمس يرفعن خمس
0 قطار الموت ..َ يماه ََ
0 ازياء من اختياري
0 مع اقتراب نهاية عقديهما وإغراءات الأندية المقتدرة بشير والرهيب يشعلان الاتفاق
0 ودك تعرف كم شخص يفكر فيك
0 هل ستبكي عليك السماء اللهم ارحم حالنا
0 6 مواجهات في ختام تمهيدي كأس فيصل للممتاز
0 زاباليتا ينضم لمانشستر سيتي بـ 8 ملايين يورو
0 الجنة تشتاق كما تشتاق إليها
0 لاتقول جزاك الله الف خير
0 قروي يختبر خطيب بنته
0 قرعة الأندية الخليجية تضع النصر في القوية والأهلي في السهلة

  رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



المواضيع المتشابهه للموضوع: أول الرماة في سبيل الله The first shooters in the way of Allah
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الرقم القياسي في ذكر اللهRecord in the remembrance of Allah عاشقة الحبيب الدين والحياة 53 07-05-2012 04:14 AM
جبل الرماة الواعظ الحي Mount shooters preacher living alnour صفحات وصور من تاريخ المدينة 11 09-02-2009 09:41 AM
توسعة الملك فهد رحمه الله Expansion of King Fahd سعودعبدالغني المسجد النبوي الشريف 8 02-06-2009 01:10 AM
قصيدة للسيدة عائشة Poem of Lady Aisha may Allah be pleased وردة المدينة صحابة وصحابيات 3 01-18-2008 07:52 PM
جوجل يشهد أن محمداً رسول الله Qoukl witness تراميسو يا حبيبي يا رسول الله 14 01-11-2008 05:07 PM


الساعة الآن 07:14 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات
°¦|°• مصرح من وزارة الثقافة والإعلام°¦|°•
اختصار الروابط
..::.. رســمـ كــمـ للتصميمـ ..::..