للتسجيل اضغط هـنـا

 

 

.:: الوصول السريع لأقسام الموقع ::.
الرئيسية نقاشات موسوعة المرأه القصص والروايات مركز التحميل
معرض الصور الرياضة مكتبة البرامج التوبيكات الجوال
الألعاب الإلكترونية إسلامي سر سعادتي

العاب الفلاش 

رحلة وترحال المسجد النبوي الشريف

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز المشرفة المميزه
قريبا بالفيديو أول تلاوة للشيخ عبدالله الخياط عام 1392هـ
بقلم : سعودعبدالغني
قريبا قريبا
تابعونا عبر تويتر

 
العودة   منتديات أحباب طيبة > أقسام بلادي الحبيبة My beloved sections > موسوعة المدينة المنورة Encyclopedia Medina > من أبناء المدينة
التعليمات قائمة الأعضاء التقويم مواضيع لا ردود لها اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-13-2018, 12:42 AM   رقم المشاركة : 1
سعودعبدالغني
مؤسس ومدير عام المنتدى
 
الصورة الرمزية سعودعبدالغني









معلومات إضافية
  النقاط : 83
  المستوى : سعودعبدالغني تم تعطيل التقييم
  الجنس :
  عدد الزيارات : 35221325
  الحالة : سعودعبدالغني غير متواجد حالياً
 
 

معلومات العضو


مهنتي
دولتي
الجنس
هوايتي
جنسيتي
!..My SmS ..!
 

هذا المُنتدى للجَمِيع فشرفونا بتواجدكم


 

افتراضي معرّي الشعر وموسوعة الأدب عبدالجليل برَّادة المدني رحمه الله


معرّي الشعر وموسوعة الأدب.. عبدالجليل برَّادة المدني رحمه الله

أنشأ المدني منتدى أدبياً يجتمع فيه الشعراء والأدباء

إعداد - منصور العساف

الشيخ والأديب والشاعر عبدالجليل بن عبدالسلام برادة المدني أحد أعلام المدينة المنورة والحجاز، ولمع نجمه في العالمين العربي والإسلامي، وحظي بمكانة رفيعة بين العلماء والأوساط الأدبية، لما له من مكانة علمية رفيعة، حيث نهم من مختلف العلوم وجدّ في طلب العلم، وتألق في الأدب والعلوم الشرعية والفقه والحديث والنحو والصرف وأتقن اللغة العربية، إضافة إلى اللغة التركية والفارسية، وقرأ على كبار العلماء، وحصل على إجازاتهم، درس في المدينة المنورة، ومكة المكرمة، وتخرّج على يده الكثير من أهل العلم والأدباء، فكان رحمه الله موسوعة ثقافية واسعة، ماهراً بارعاً في العلوم والمعارف، كما كان أحد أبرز شعراء عصره، ولقّب بمعري الشعر، واشتملت شخصيته على فضائل متعددة، وأخلاق سامية شهد له بها المؤرخون والكتاب ممن عاصره أو ترجم لحياته، وحظي بسمعة واسعة تخطت المدينة المنورة إلى الحجاز، وفي البلدان العربية والإسلامية، والنوادي والأوساط الأدبية.

وعرف الشيخ عبدالجليل رحمه الله بزهده وورعه وثقافته الواسعة، وإلمامه بشتى العلوم، كما عرف بوجاهته وشفاعته للمستحقين وقد وصفه معاصروه ومن دوّنوا سيرته بأنه كان سريع البديهة عظيم الخلق حسن الحديث، قوي الحجة في النقد، وصاحب فضائل متعددة.

نشأته ومسيرته

ولد الشيخ والأديب والشاعر عبدالجليل بن عبدالسلام بن عبدالله بن أبي جيدة براده المدني بالمدينة المنورة في أواخر عام 1242هـ، ونشأ في أسرة عرفت بالأدب والعلم، وهو مغربي الأصل، حيث هاجر والده وجده من مدينة فاس إلى المدينة المنورة سنة 1145 هـ، وعاش عبدالجليل المدني في المدينة كما يذكر ذلك خير الدين الزركلي، توفي والده وهو صغير السن، وكان البعض يطلق عليه (الأفندي عبدالجليل، أو عبدالجليل أفندي وفقا لما هو مسجل في "السالنامات العثمانية"، ودرس بالمدينة المنورة، وبدأ بحضور الدروس وحلقات المسجد النبوي الشريف، وحفظ القرآن الكريم، وتلقى العلوم الشرعية والأدبية والعصرية، ونهل من معية العلماء وأعلام المدينة النبوية أمثال يوسف الغزي، الذي قرأ عليه النحو والصرف والعروض والمعاني والبيان والفرائض والفقه الحنفي وصحيح البخاري، كما قرأ البردة على الشيخ محمد الدمياطي، وكذلك قرأ النحو والعقائد على الشيخ محمد العطوشي الطرابلسي، وأخذ علما وافرا وغزيرا من العلامة الفلكي حسن بن حسين الأسكوبي، الذي قرأ عليه العديد من العلوم في اللغة والأدب والشعر منها على سبيل المثال لا الحصر، ديواني المتنبي وأبي تمام، والكامل للمبرد والحواشي، وديوان الحماسة والمقامات الحريرية، وقرأ عليه كذلك باللغة الفارسية كتاب كلستان وديوان حافظ الشيرازي، وقواعد الفارسية، كما قرأ عليه أيضا باللغة التركية الإنشاءات ودواوين تركية، ثم قرأ عليه اللغة الهندية، وختم كتاب تفسير القرآن الكريم باللغة الهندية، وغيرها من القراءات، وأخذ الإجازة العامة في الحديث النبوي عن الشيخ إسماعيل بن زين العابدين البرزنجي المدني مفتي الشافعية في المدينة المنورة، وأخذ الأسانيد أيضاً عن الشيخ الفاضل عبدالغني المجددي، كما ذكر ذلك "أعلام من أرض النبوة" في ترجمته للشيخ.

اهتم الشيخ عبدالجليل المدني -رحمه الله- بدراسة عدد من الكتب الأدبية والعلمية، وحصل على إجازات عدد من كبار العلماء، فأصبح ذو معرفة وإطلاع وموسوعة ثقافية عامة، ويعد رحمه الله، من كبار الأدباء واللغويين، ومن أعلام الأدب في الحجاز الذين يشار إليهم بالبنان في فترة النصف الثاني من القرن الثالث عشر الهجري، كما برع باللغة العربية، فاعتنى بها وأجاد نحوها وصرفها واستهوى جمال مفرداتها ومعانيها واستلهمها شعراً جميلاً حتى أطلق عليه (معري الشعر)، إضافة إلى ذلك فقد ازداد رصيده الثقافي والأدبي من خلال تمكنه من اللغتين التركية والفارسية، كما عزز معارفه وعلومه عبر رحلاته إلى البلاد العربية والتركية، فاطلع على مجمل العلوم والمجالات العلمية والسياسية والاجتماعية، واللقاءات والمناظرات مع كثير من المشاهير في مختلف العلوم والآداب، ولا ريب أن يتألق نجم عبدالجليل براده مدني، فقد حظي بسمعة واسعة تخطت المدينة المنورة إلى الحجاز، وفي البلدان العربية والإسلامية، والنوادي والأوساط الأدبية.


أحد أعلام الشعر في المدينة والحجاز في القرن الثالث عشر الهجري وصاحب وجاهة لاترد

ندوة الأبارية

كان الشيخ عبدالجليل -رحمه الله- حريصاً على الاجتماع بأقرانه العلماء والأدباء من داخل وخارج المدينة على صاحبها أفضل الصلاة والسلام وأتم التسليم ولذا فقد سعى - رحمه الله- على إنشاء منتدى أدبي يجتمع فيه الشعراء والأدباء والنقاد وعن هذا المنتدى يقول الدكتور ماجد العامري أن للشيخ عبدالجليل براده مجلس ومنتدى أدبي أسبوعي يطلق عليه (مجلس الأبارية) أسسه بالسنبلية (بستان تعود ملكيته لآل "سنبل" إحدى أسر المدينة)، ويقع قرب المسجد النبوي الشريف من الجهة الشمالية الشرقية، تقام في هذا المجلس ندوة أسبوعية كل ثلاثاء، تتناول معظم القضايا الأدبية والعلمية والاجتماعية، وكان يحضر هذه الندوة بعض العلماء والأدباء والمفكرين والشعراء من أهل المدينة وأعيانهم ومنهم: أنور عشقي، وعمر كردي، ومحمد العمري، وإبراهيم أسكوبي، وإبراهيم بري، وغيرهم، حيث تكتظ هذه الندوة بنخب مختارة من أهل الأدب والمعرفة والعلماء من المدنيين وغيرهم الذين يزورون المدينة المنورة ويحضرون تلك الندوات بغرض الفائدة وزيادة التحصيل الثقافي والعلمي، والتعرف على العلماء والأدباء والمثقفين.

التدريس في الحرم المكي

تولى الشيخ عبدالجليل برادة المدني رحمه الله، التدريس بمكة المكرمة من عام 1323هـ حتى عام 1326هـ، وذلك بعد أن انتقل إليها بعد ملاحقة والي المدينة المنورة عثمان باشا له -كما سيأتي- وذلك بعد حصوله على الإجازات من كبار العلماء، الذين طلبوا منه التدريس بالبيت الحرام، ويذكر أنس كتبي أن طلاب العلم التفو حول الشيخ عبدالجليل حتى أصبحت حلقته من كبرى الحلقات ومقر انعقادها في الروضة الشريفة المباركة، ويقول كتبي: كان رحمه الله يدرس الحديث والتوحيد والفقه والصرف والمعاني والبيان، وكتب الدين والأدب، مثل (أدب الكاتب) لابن قتيبة و(آداب القالي) وديوان المتنبي، ومقامات الحريري، وكان رحمه الله ملما بالنقد قوي الحجة والدليل، واستفاد منه طلبة العلم وأخذوا منه العلوم الشرعية وعلوم اللغة العربية والأدبية، وأجاز كثيراً من الطلاب، وحظي بسمعة واسعة بين رجال عصره، فقد كان عالماً متمكناً في شتى العلوم بما فيها الأدب والفقه وأصوله والبلاغة والنحو والفلك والفرائض وغيرها من العلوم العامة، ومن تلاميذه الشيخ إبراهيم الأسكوبي، والشيخ محمد العمري والشيخ إبراهيم بري والشيخ عمر حمدان والشيخ المؤرخ عبد الله محمد غازي صاحب كتاب "إفادة الأنام بذكر أخبار البلد الحرام" وغيرهم الكثيرين.

الصفات النبيلة

عرف الشيخ عبدالجليل -رحمه الله- بزهده وورعه وثقافته الواسعة، وإلمامه بشتى العلوم، كما عرف بوجاهته وشفاعته للمستحقين وقد وصفه معاصروه ومن دوّنوا سيرته بأنه كان سريع البديهة عظيم الخلق حسن الحديث، قوي الحجة في النقد، وصاحب فضائل متعددة، وقد أثنى عليه أحد معاصريه بقوله:

(ماز الفنون (بمبرد) من حذقه.. فغدا ومن ألقابه براده)

ووصف الشيخ عبدالرزاق البيطار الدمشقي، مآثر الشيخ عبدالجليل وأثنى على مكانته العلمية والخلقية وشأنه الرفيع، وذلك أثناء زيارة الشيخ لدمشق فقال ".. فرأيت شهما جيد الكلام رفيع المقام جميل المقابلة جليل المعاملة لطيف المؤانسة شريف المجالسة طلق اللسان عليه مهابة وجلالة وشان"، كما وصفه نسابة المدينة المنورة الشريف أنس بن يعقوب الكتبي الحسني بأنه كان "محبوباً لكل من عرفوه، بلغت شهرته آفاق العالم الإسلامي، لقب بأديب الحجاز"، أما المؤرخ السيد عبيد مدني رحمه الله فقال عنه "كان من أبرز أعلام المدينة المنورة علماً وأدباً ووجاهة، وازدوجت في شخصيته سمات من الفضائل متعددة الجوانب والشكول ولم ينحجز صدى سمعته بين ساكني المدينة وحدها بل ولا في الحجاز وحده فقد تجاوزتهما إلى آفاق أبعد مدى، فدوت في الأواسط الإسلامية وتردد ذكره في مجتمعات العلم وأندية الأدب، والشخصيات المبرزة لا تعرف معنى للإقليمية المحدودة".

معرّي الشعر

اشتهر الشيخ عبدالجليل براده بالشعر أكثر من غيره فقد كان شاعراً مجيداً ومتمكناً، عرف بعطائه اللفظي والمعنوي في علوم اللغة، التي سخرها مع ثقافته الأدبية في كتابة الشعر الأصيل، ولا شك أنه يعد من كبار شعراء الحجاز، بل لقد ذاعت قصائده في العالمين العربي والإسلامي، لاسيما تلك القصائد التي استعرض من خلالها أحوال الأمة الإسلامية، مذكراً بماضيها المجيد، وقد لقب -رحمه الله- بأبي العلاء المعري لحكمته وجزالة أبياته، ففي عهد السلطان عبد الحميد أطلق الأديب أبو النصر السلاوي في الإستانة مجلة حملت اسم "عكاظ الأدب" كانت معنية بالأدب وفنون الشعر، وقد كناه أقرانه الشعراء بلقب "أبي العلاء المعري الثاني" لما تمتع به شعره من الجزالة والحكمة والثراء اللغوي ولا أدل على ذلك إلا قصيدته التي قالها إبان طفولته:

يطيب لي أن أسهر الليالي

في طلب العلوم والكمالي

على سراج واهي الذبال

حتى أرى في العلم كالغزالي

واستمد الشعر من خيالي

بذاك أضحى فارس المجال

وقدوة في الفضل للرجال

وقوله:

ناولت ذات البها المرآة أوهمها

بأن فيها لها شكلا يحاكيها

وعندما أبصرت فيها محاسنها

جارت وصالت على عشاقها تيها

كما روي عن بعض القصائد السياسية والتي كان يخفيها عن الأتراك الذين ما لبثوا أن علموا بها ما دفعهم إلى إجلائه عن المدينة المنورة إلى الإستانة، وحينذاك قال:

قدر الله أن أعيش غريباً

في بلاد أساق كرها إليها

وبفكري مخدرات معان

نزلت آية الحجاب عليها

وقال يصف ضعف البدن مقتبساً عجز بيت أبي الطيب المتنبي في قوله:

لعل عتبك محمود عواقبه

فربما صحت الأبدان بالعلل.

وذلك حين قال:

روحي مع الضعف لم تشطح لتخرج من

بين أشفاه فألقى عاجلاً أجلى

من أجل ذلك عمري إمتد بي زمنا

وربما صحت الأجسام بالعلل

وقال في قصيدة أخرى

وكانت بالعقيق لنا ليال

تولت غير رجع من صداها

تبادلني الحديث به فتاة

مهذبة وكنت أنا فتاها

أليفة خمسة من بعد عشر

من السنوات مدت على ضياها

تمتع ناظري منها ببدر

وضمخ بردئي طيبا شذاها

تعاطين كؤوس الشاي صرفا

فأمزجها بشهد من لماها

طواها الترب عني وهي نفسي

فيا لله من قبر طواهـا

نسيت بفقدها أبناء جيلي

فلم أذكر من الدنيا سواها

وعندما انتصرت الدولة العثمانية على اليونان سنة 1313، وكان الشيخ عبدالجليل يسكن استانبول فذهب للسلطان عبدالحميد مادحاً:

كذا فليكن ما يحرز المجد والفخر

كذا فليكن ما يجمع الفتح والنصر

حديث عن اليونان يضحك باكيا

ويطرب محزونا ويلهو به غـر.

رحلاته لطلب العلم

ويذكر أن الشيخ عبدالجليل المدني سافر إلى القاهرة في عام 1285هـ، وأقام بها لعدة أشهر، التقى خلالها بمجموعة من العلماء منهم الشيخ محمد الأقباني، والشيخ محمد الذهبي، ونهل منهم المعرفة والعلم، ثم انتقل إلى "الآستانة" حيث اسطنبول عاصمة الخلافة العثمانية، وجاء نقله إلى الأستانة كإبعاد له عن المدينة المنورة، حيث وشي به بعض الشباب وهناك واجتمع بعدد من المشايخ والعلماء هناك، منهم الشيخ علي الأرناؤوط والشيخ حسن فهمي، وحصل منهما على الإجازات، كما التقى فيها بمفتي بغداد الشيخ أمين السويدي، والشيخ أمين الجندي ومجموعة من العلماء، وفي عام 1286هـ عاد إلى المدينة المنورة، فأقام حلقة للتدريس في المسجد النبوي الشريف، تخرج منها عدد من المشايخ والأدباء كحسين باسلامة ومحمد العمري، وزكي برزنجي وإبراهيم بري، وعباس رضوان، وغيرهم، ولم يمنعه التدريس في المسجد النبوي من الالتحاق ببعض الوظائف الحكومية والمناصب التكريمية، كإدارة المسجد النبوي الشريف، ورئاسة كتاب، والإفتاء في المدينة المنورة، والاحتساب وغيرها، وفي عام 1323هـ، قرر السفر إلى مكة المكرمة ويذكر الزركلي في ترجمته عن الشيخ عبدالجليل برداه أنه فرّ إلى مكة المكرمة مستجيرا بأميرها من خشية بطش وجور محافظ المدينة المنورة عثمان باشا آن ذاك، وأقام فيها ما يزيد على ثلاث سنوات وتولى التدريس فيها، ثم عاد إلى المدينة المنورة بعدما أعلن الدستور بالمملكة العثمانية، كما ذكر ذلك صاحب أعلام من أرض النبوة الذي قال، وفي طريقه وهو في منطقة (الفريش) وتقع بالقرب من المدينة المنورة وافته المنية وذلك في شهر محرم 1327هـ، ودفن في بقيع الغرقد وكانت لوفاته صدى في أرجاء الوطن العربي والعالم الإسلامي رحمه الله رحمة واسعة.
=======
http://www.alriyadh.com / جريدة الرياض الألكترونية/ الجمعة 18 صفر 1438 هـ - 18 نوفمبر 2016م/ موصوع بعنوان: (عبدالجليل المدني.. معرّي الشعر وموسوعة الأدب)/ بقلم أ.منصور العساف.








 
من مواضيعي في المنتدى

0 محللون هاتف آي فون 5 ينقذ الاقتصاد الأمريكي
0 السعودية تُوطِّن 60 في المئة من الطاقة النووية خلال عَقْدَيْن
0 الخدمه المدنيه تعلن عن توفر 57 ألف وظيفة هندسية وصحية شاغرة
0 مع اقتراب اليوم الوطني السعودي قلاع وحصون غيّرت مجرى التاريخ
0 أكاديمي يوصي بنقل مقام إبراهيم من موقعه الحالي لتخفيف زحام الطواف
0 جامعة الباحة تعلن توفر وظائف معيدين ومعيدات ومحاضرين ومحاضرات
0 خادم الحرمين يتوج الأهلي بطلا لكأس الأبطال
0 المتنافسون في مسابقة الملك عبدالعزيز القرآنية يزورون معالم المدينة
0 رايح جاي القلعة يقصي النصر من كأس الأبطال
0 الشك بالعلويين يجبر الأسد على الاستعانة بالحرس الإيراني لحمايته من الاغتيال
0 عبدالله المعيوف على بعد خطوة من تحقيق حلم ناديه السابق الهلال والوصول للعالمية
0 الإعلان عن توفر وظيفتي معيد بكلية الهندسة بـ رابغ
0 جامعة الملك سعود تعلن أسماء المعينين من حملة الدبلومات الصحية الدفعة الثانية
0 صورة وآية إعصار النار
0 أمير منطقة المدينة يزور مركز الأمير سلطان بن عبدالعزيز لرعاية الأطفال المعوقين
0 شرطة المدينة تتحفظ على 8 أشخاص تسببوا في تلفيات لـ 18 سيارة

  رد مع اقتباس
قديم 08-13-2018, 02:55 PM   رقم المشاركة : 2
أبو فيصل

][ إدارة الموقع ][

 
الصورة الرمزية أبو فيصل








معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى : أبو فيصل is on a distinguished road
  الجنس :
  عدد الزيارات : 421536
  الحالة : أبو فيصل غير متواجد حالياً
 
 

معلومات العضو


!..My SmS ..!
 

شكرا لكم لقبولي بينكم


 

افتراضي رد: معرّي الشعر وموسوعة الأدب عبدالجليل برَّادة المدني رحمه الله


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الاستاذ سعود عبدالغني
يعطيكم العافية
وشكراً لكم






 
من مواضيعي في المنتدى

0 رد: مشاركة مكررة
0 رد: جبل في العلا يحاكي الفيل شكلا ويحلق في أفق الجمال
0 اسعد الله مسائكم جميعاً بالخيرات والبركات
0 راجل داسته عربية
0 عشر نجمات تضيئ بها حياتك
0 متى تكون إنسان رائع
0 اسعد الله صباحكم جميعاً بالخيرات والمسرات والبركات
0 الدورة
0 كل عام وانتم بخير Happy new year
0 أم العيال لا تزال نائمة
0 سجل التواصل لشهر ذو القعدة 1430هـ
0 مكررر
0 نوادر وطرائف منقول
0 الرجال أجمل من النساء
0 اللهم أغث أهل غزة
0 وصف الرسول صلى الله عليه وسلم Description of the Prophet

  رد مع اقتباس
قديم 08-13-2018, 11:03 PM   رقم المشاركة : 3
سعودعبدالغني
مؤسس ومدير عام المنتدى
 
الصورة الرمزية سعودعبدالغني









معلومات إضافية
  النقاط : 83
  المستوى : سعودعبدالغني تم تعطيل التقييم
  الجنس :
  عدد الزيارات : 35221325
  الحالة : سعودعبدالغني غير متواجد حالياً
 
 

معلومات العضو


مهنتي
دولتي
الجنس
هوايتي
جنسيتي
!..My SmS ..!
 

هذا المُنتدى للجَمِيع فشرفونا بتواجدكم


 

افتراضي رد: معرّي الشعر وموسوعة الأدب عبدالجليل برَّادة المدني رحمه الله


أخي الفاضل أ.أبو فيصل
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
شرفني مروركم وأسعدتني ردودكم على موضوعي
.. تقبل خالص إحترامي وتقديري.






 
من مواضيعي في المنتدى

0 وظائف شاغرة بهيئة المواصفات والمقاييس
0 المدنية تطلب من 2010 من حملة الدبلومات مراجعتها لـ المطابقة
0 مدير جامعة أم القرى يتسلم كتابين طبيين
0 إجراءات التوظيف الالكتروني على برامج التشغيل الذاتي
0 29386 حادثًا و4476 مصابًا و619 متوفى في عام واحد بالمدينة المنورة
0 مسجد الكبش
0 سوق الأسهم ترتفع 0.14 % ومطالب بتنسيق الجهود بين الأسواق الخليجية
0 اللجنة المنظمة للمخيمات الشاطئية بينبع تصرّح 360 موقعا لهواة التخييم
0 وظائف إدارية شاغرة في الجامعة الإسلامية بالمدينة
0 غانم القحطاني لا مكان لأصحاب الميول في استوديوهاتنا
0 شاب في المدينة يتطوّع لتحذير السائقين من ساهر
0 بحر ينبع الصناعية يلتهم مركبة مواطن
0 تكثيف الرقابة الصحية على مواقع البسطات الرمضانية في ينبع الصناعية
0 محطات الوقود تتحوّل إلى معارض عشوائية للسيارات بالمدينة
0 جامعة طيبة تنظم ملتقى العمل التطوعي الأول بالمدينة المنورة
0 الباركود لترجمة القرآن Barcode to translate the Koran

  رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



المواضيع المتشابهه للموضوع: معرّي الشعر وموسوعة الأدب عبدالجليل برَّادة المدني رحمه الله
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المُوجه والحكيم الشيخ طه بن صُبحي خجا رحمه الله سعودعبدالغني من أبناء المدينة 2 08-09-2018 05:52 PM
المُحدث البليغ الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله رحمه الله سعودعبدالغني من أبناء مكه 2 11-01-2017 12:48 PM
الشيخ الجليل والمقرئ عبد المجيد الصادق الآبادي رحمه الله سعودعبدالغني من أبناء المدينة 2 11-01-2017 12:48 PM
الشيخ حميدة بن الطيب الابراهيمي الجزائري رحمه الله سعودعبدالغني من أبناء المدينة 2 11-01-2017 12:47 PM
فضيلة الشيخ محمد أيوب إمام المسجد النبوي حمه الله سعودعبدالغني من أبناء المدينة 2 11-01-2017 12:47 PM


الساعة الآن 01:40 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات
°¦|°• مصرح من وزارة الثقافة والإعلام°¦|°•
اختصار الروابط
..::.. رســمـ كــمـ للتصميمـ ..::..