للتسجيل اضغط هـنـا

 

 

.:: الوصول السريع لأقسام الموقع ::.
الرئيسية نقاشات موسوعة المرأه القصص والروايات مركز التحميل
معرض الصور الرياضة مكتبة البرامج التوبيكات الجوال
الألعاب الإلكترونية إسلامي سر سعادتي

العاب الفلاش 

رحلة وترحال المسجد النبوي الشريف

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز المشرفة المميزه
قريبا تناول الحامل للبروكلي يحمي مولودها من سرطان الثدي
بقلم : سعودعبدالغني
قريبا قريبا
تابعونا عبر تويتر

 
العودة   منتديات أحباب طيبة > الأقسام العامة Public Forums > الموسوعة الإسلامية Islamic > صحابة وصحابيات
التعليمات قائمة الأعضاء التقويم مواضيع لا ردود لها اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-15-2007, 12:27 AM   رقم المشاركة : 1
][شخصيــاَت هــامــة ][
 
الصورة الرمزية رضا جعفر









معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى : رضا جعفر is on a distinguished road
  الجنس :
  عدد الزيارات : 1941791
  الحالة : رضا جعفر غير متواجد حالياً
 
 

معلومات العضو


!..My SmS ..!
 




 

افتراضي العشرة المبشرون بالجنة رضي الله عنهم Ten missionaries Paradise


العشرة المبشرون بالجنة

روي عن سعيد بن زيد رضي الله عنه أنه قال ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

" عشرة من قريش في الجنة ، أبو بكر ، وعمر ، وعثمان ، وعلي ، وطلحة ، والزبير ،

وعبد الرحمن بن عوف ، وسعد بن مالك ( بن أبي وقاص ) ، وسعيد بن زيد بن عمرو

بن نُفَيل ، و أبو عبيدة بن الجراح "

إذا العشرة المبشرون بالجنة هم :


أبوبكر الصديق رضي الله عنه

عمر بن الخطاب رضي الله عنه

عثمان بن عفان رضي الله عنه

علي بن أبي طالب رضي الله عنه

طلحة بن عبيدالله رضي الله عنه

الزبير بن العوام رضي الله عنه

عبدالرحمن بن عوف رضي الله عنه

سعد بن مالك ( بن أبي وقاص ) رضي الله عنه

سعيد بن زيد بن عمرو رضي الله عنه

أبوعبيدة بن الجراح رضي الله عنه

ولقد تم ذكر السيرة العطرة للخلفاء الراشدين الاربعة

وسنواصل السيرة العطرة للستة الباقين المبشرين بالجنة


============


طلحة بن عبيد الله


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

"من سره أن ينظر الى رجل يمشي على الأرض وقد قضى نحبه ، فلينظر الى طلحة "


نسبه


هو طلحة بن عبيـد اللـه بن عثمان التيمـي القرشي المكي المدني ، وهو أحد العشرة

المبشرين بالجنة، و لقد كان في تجارة له بأرض بصرى ، حين لقي راهبا من خيار

رهبانها ، وأنبأه أن النبي الذي سيخرج من أرض الحرم ، قد أهل عصره ، ونصحه

باتباعه وعاد الى مكـة ليسمع نبأ الوحي الذي يأتي الصادق الأميـن ، والرسالة التي

يحملها ، فسارع الى أبي بكر فوجـده الى جانب محمد مؤمنا ، فتيقن أن الاثنان لن

يجتمعا الا علـى الحق ، فصحبه أبـو بكر الى الرسـول صلى الله عليه وسلم حيث أسلم وكان من المسلمين الأوائل


ايمانه


لقد كان طلحة رضي الله عنه من أثرياء قومه ومع هذا نال حظه من اضطهاد المشركين ،

وهاجر الى المدينة وشهد المشاهد كلها مع الرسول صلى الله عليه وسلم الا غزوة بدر ،

فقد ندبه النبي صلى الله عليه وسلم ومعه سعيد بن زيد الى خارج المدينة ، وعند

عودتهما عاد المسلمون من بدر ، فحزنا الا يكونا مع المسلمين ، فطمأنهما النبي صلى

الله عليه وسلم بأن لهما أجر المقاتلين تماما ، وقسم لهما من غنائم بدر كمن شهدها

وقد سماه الرسول الكريم يوم أحُد ( طلحة الخير ) وفي غزوة العشيرة ( طلحة الفياض ) ويوم حنين ( طلحة الجود )


Ten missionaries heaven, God bless them


-------------------------------------------------- ------------------------------

Ten missionaries Paradise

Narrated Said bin Zaid may Allah be pleased with him, he said, "The Messenger of God peace be upon him:

"Ten of the Quraish in Paradise, Abu Bakr, Omar, Othman and Ali, Talha, Zubayr,

And Abdul Rahman bin Auf, Saad bin Malik (bin Abi Waqas), and Said ibn Zayd ibn Amr

Ben Neville, Abu Abeida "

If the ten missionaries Paradise are:


Abu Bakr may Allah be pleased with him

Omar Bin Al Khattab may Allah be pleased with him

Othman Bin Affan may Allah be pleased with him

Ali ibn Abi Talib, may Allah be pleased with him

Talha bin Obaidullah, may Allah be pleased with him

Zubair bin Floater may Allah be pleased with him

Abdul Rahman bin Auf, may Allah be pleased with him

Saad bin Malik (bin Abi Waqas) may Allah be pleased with him

Said ibn Zayd ibn Amr, may Allah be pleased with him

Abu Obaida bin surgeon may Allah be pleased with him

Has been reported Biography aromatic successors four adults

We will continue to aromatic curriculum for the six remaining missionaries Paradise


============


Talha bin Obeid-Allah


The Messenger of Allah peace be upon him:

"Whoever would consider a man walking on the floor and died, let him look to Talha"


Ratio


Is Talha bin Obeid-Allah ibn Uthman al-Qurashi al-Makki Taymi civil, which is one of the ten

Were promised Paradise, and has been in the trade of his land Bosra, while another monk of choice

Treatises, and Onboh that the Prophet, who will come out of the land of the sanctuary, the people had his day, and advised him

Following him and returned to Mecca to hear the news of the revelation, which comes-Sadiq, Secretary, and the message that

Carrying, rushed to Abu Bakr and found him to Muhammad by a believer, that the two will not Vtiguen

Meet only on the right, Vsahbh Abu Bakr to the Prophet peace be upon him, where was the safest and the early Muslims


Faith


It was Talha may Allah be pleased with him and his people from the rich got this fortune from the persecution of the idolaters,

He immigrated to the city and saw all the scenes with the Prophet peace be upon him, but the battle of Badr,

The scar of the Prophet peace be upon him, along with Said bin Zaid out of the city, and when

Return Muslims returned from Badr, Vhzna only be with the Muslims, the Prophet Aftmonhma

Peace be upon him that the fighters are paid well, and a department of two of the spoils of someone who witnessed Badr

Has been called the Holy Prophet on one (Talha good) and the invasion of the clan (Talha Al Fayyad) and on nostalgia (Talha generosity)







 
من مواضيعي في المنتدى

0 أسعار النفط في عام 2008 أسئلة وأجوبة 2 من 2
0 المدارس كلها مشتاقة لك
0 زوج صامت وزوجه ذكيه
0 الأسواق الناشئة تواجه اختبار قوة
0 الدولارات والكساد
0 آهٍ أبـتاه
0 أفهم
0 أسباب نزول سورة آل عمران The descent of Al-Imran
0 المشتاقون لدخول الجنة
0 أستقيل أو أحاسب بصرامة
0 كلماتُ لها واقع
0 من أروع القصص وأغربها وأعجبها
0 الأطلال شعرالدكتور إبراهيم ناجي
0 ريشتي وهروب الواني
0 المبتعث وإعداده وملتقاه
0 حول الشعر

آخر تعديل سعودعبدالغني يوم 09-16-2009 في 04:47 AM.
  رد مع اقتباس
قديم 09-15-2007, 12:28 AM   رقم المشاركة : 2
][شخصيــاَت هــامــة ][
 
الصورة الرمزية رضا جعفر









معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى : رضا جعفر is on a distinguished road
  الجنس :
  عدد الزيارات : 1941791
  الحالة : رضا جعفر غير متواجد حالياً
 
 

معلومات العضو


!..My SmS ..!
 




 

افتراضي


بطولته يوم أحد


في أحدأبصر طلحة رضي الله عنه جانب المعركة الذي يقف فيه الرسول صلى الله

عليه وسلم فلقيه هدفا للمشركين ، فسارع وسط زحام السيوف والرماح الى رسول

الله صلى الله عليه وسلم فرآه والدم يسيل من وجنتيه ، فجن جنونه وقفز أمام

الرسول صلى الله عليه وسلم يضرب المشركين بيمينه ويساره ، وسند الرسول صلى

الله عليه وسلم وحمله بعيدا عن الحفرة التي زلت فيها قدمه ، ويقول أبو بكر رضي

الله عنه عندما يذكر أحدا نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ذلك كله كان يوم طلحة ، كنت أول من جاء الى النبي

صلى الله عليه وسلم فقال لي الرسول صلى الله عليه وسلم ولأبي عبيدة بن الجراح

رضي الله عنه : " دونكم أخاكم " ونظرنا ، واذا به بضع وسبعون بين طعنة وضربة

ورمية ، واذا أصبعه مقطوعة ، فأصلحنا من شأنه )

وقد نزل قوله تعالى :

(( من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ، ومنهم من ينتظر * وما بدلوا تبديلا ))

تلا رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه الآية أمام الصحابة الكرام ، ثم أشار الى طلحة قائلا :

" من سره أن ينظر الى رجل يمشي على الأرض ، وقد قضى نحبه ، فلينظر الى طلحة "

ما أجملها من بشرى لطلحة رضي الله عنه ، فقد علم أن الله سيحميه من الفتنة طوال حياته وسيدخله الجنة فما أجمله من ثواب


عطائه وجوده


وهكذا عاش طلحة رضي الله عنه وسط المسلمين مرسيا لقواعد الدين ، مؤديا لحقوقه ،

واذا أدى حق ربه اتجه لتجارته ينميها ، فقد كان من أثرى المسلمين ، وثروته كانت

دوما في خدمة الدين ، فكلما أخرج منها الشيء الكثير ، أعاده الله اليه مضاعفا ،

تقول زوجته سعدى بنت عوف : دخلت على طلحة يوما فرأيته مهموما ، فسألته : ما شأنك ؟

فقال : المال الذي عندي ، قد كثر حتى أهمني وأكربني

فقلت له : ما عليك ، اقسمه

فقام ودعا الناس ، وأخذ يقسمه عليهم حتى ما بقي منه درهما

وفي احدى الأيام باع أرضا له بثمن عال ، فلما رأى المال أمامه فاضت عيناه من الدمع وقال :

ان رجلا تبيت هذه الأموال في بيته لا يدري مايطرق من أمر ، لمغرور بالله ، فدعا

بعض أصحابه وحملوا المال معه ومضى في الشوارع يوزعها حتى أسحر وما عنده منها درهما .

وكان رضي الله عنه من أكثر الناس برا بأهله وأقاربه ، وكان يعولهم جميعا ،

لقد قيل : كان لا يدع أحدا من بني تيم عائلا الا كفاه مئونته ، ومئونة عياله ، وكان

يزوج أياماهم ، ويخدم عائلهم ، ويقضي دين غارمهم .

ويقول السائب بن زيد : صحبت طلحة بن عبيد الله في السفر و الحضر فما وجدت

أحدا ، أعم سخاء على الدرهم ، والثوب ، والطعام من طلحة .



بطولته يوم أحد


في أحدأبصر طلحة رضي الله عنه جانب المعركة الذي يقف فيه الرسول صلى الله

عليه وسلم فلقيه هدفا للمشركين ، فسارع وسط زحام السيوف والرماح الى رسول

الله صلى الله عليه وسلم فرآه والدم يسيل من وجنتيه ، فجن جنونه وقفز أمام

الرسول صلى الله عليه وسلم يضرب المشركين بيمينه ويساره ، وسند الرسول صلى

الله عليه وسلم وحمله بعيدا عن الحفرة التي زلت فيها قدمه ، ويقول أبو بكر رضي

الله عنه عندما يذكر أحدا ذلك كله كان يوم طلحة ، كنت أول من جاء الى النبي

صلى الله عليه وسلم فقال لي الرسول صلى الله عليه وسلم ولأبي عبيدة بن الجراح

رضي الله عنه : " دونكم أخاكم " ونظرنا ، واذا به بضع وسبعون بين طعنة وضربة

ورمية ، واذا أصبعه مقطوعة ، فأصلحنا من شأنه )

وقد نزل قوله تعالى :

(( من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ، ومنهم من ينتظر * وما بدلوا تبديلا ))

تلا رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه الآية أمام الصحابة الكرام ، ثم أشار الى طلحة قائلا :

" من سره أن ينظر الى رجل يمشي على الأرض ، وقد قضى نحبه ، فلينظر الى طلحة "

ما أجملها من بشرى لطلحة رضي الله عنه ، فقد علم أن الله سيحميه من الفتنة طوال حياته وسيدخله الجنة فما أجمله من ثواب


عطائه وجوده


وهكذا عاش طلحة رضي الله عنه وسط المسلمين مرسيا لقواعد الدين ، مؤديا لحقوقه ،

واذا أدى حق ربه اتجه لتجارته ينميها ، فقد كان من أثرى المسلمين ، وثروته كانت

دوما في خدمة الدين ، فكلما أخرج منها الشيء الكثير ، أعاده الله اليه مضاعفا ،

تقول زوجته سعدى بنت عوف : دخلت على طلحة يوما فرأيته مهموما ، فسألته : ما شأنك ؟

فقال : المال الذي عندي ، قد كثر حتى أهمني وأكربني

فقلت له : ما عليك ، اقسمه

فقام ودعا الناس ، وأخذ يقسمه عليهم حتى ما بقي منه درهما

وفي احدى الأيام باع أرضا له بثمن عال ، فلما رأى المال أمامه فاضت عيناه من الدمع وقال :

ان رجلا تبيت هذه الأموال في بيته لا يدري مايطرق من أمر ، لمغرور بالله ، فدعا

بعض أصحابه وحملوا المال معه ومضى في الشوارع يوزعها حتى أسحر وما عنده منها درهما .

وكان رضي الله عنه من أكثر الناس برا بأهله وأقاربه ، وكان يعولهم جميعا ،

لقد قيل : كان لا يدع أحدا من بني تيم عائلا الا كفاه مئونته ، ومئونة عياله ، وكان

يزوج أياماهم ، ويخدم عائلهم ، ويقضي دين غارمهم .

ويقول السائب بن زيد : صحبت طلحة بن عبيد الله في السفر و الحضر فما وجدت

أحدا ، أعم سخاء على الدرهم ، والثوب ، والطعام من طلحة .



Starring on Sun


In Ohdobesr Talha may Allah be pleased with him by the battle that pits the Prophet Muhammad

Vlekaya upon him the target of heathens, rushed in the throngs of swords and spears to the Messenger

God's peace be upon him Farah, blood streaming from his cheeks, Fagin mad and jumped in front of

Prophet peace be upon him hitting his right hand and left the idolaters, and blessings of support

Peace be upon him and drive away from the hole where I submitted, and says Abu Bakr

Have mercy on him when he mentions one that was all on Talha, I first came to the Prophet

Peace be upon him said to me, the Prophet peace be upon him and Abu Abeida

May Allah be pleased with him: "your brother without you" and look, and if it has seventy-odd between the stab and blow

And pitch, and if his finger is broken, would Vosalehna)

The Inn says:

((From the believers are men true to what God was pledged Some of them died, and some of them expected and they changed swapped *))

Followed the Messenger of Allah peace be upon him this verse to the noble Companions, and then pointed to Talha saying:

"Whoever would consider a man walking on the ground, has died, let him look to Talha"

What beautiful promise for Talha may Allah be pleased with him, it was learned that God will protect him from strife throughout his life and bowed Paradise outlined what the reward of


Tender presence


Talha lived and so may Allah be pleased with him among Muslims setting the rules of religion, leading to their rights,

And if it leads right to his Lord, went for his business, develop it, it has been enriched by the Muslims, and his fortune was

Always in the service of religion, the more out of them much, put it back at him a multiplier,

His wife says Sada bint Awf: Talha entered on the day then I saw him worried, I asked him: What is your business?

He said: "I have the money, had so many Ohemeni and Okrbeni

I said to him: What you need, swore

He arose, and called on people, and taking them so divided by what is left of it dirhams

In one day he sold his land price is high, when he saw the money in front of tears overflowed his eyes and said:

A man of such funds were found in his home does not know Maitrq of the warrant, to upstart God, he called

Some of his companions, carrying money with him and went on the streets and distributed to fascinate him of dirhams.

He may Allah be pleased with him most of the land with his wife and relatives, and dependents of all,

It has been said: it does not let one of the sons of Tim breadwinner, but suffice Mionth, and updated his family, and was

Married Oyamahm, and serves as breadwinner, and eliminate debt Garmanm.

He says the bulk bin Zaid: associated Talha bin Obeid-Allah in urban travel and what I found

One, generally on the generosity of the DRAM, and the garment, and food from Talha.







 
من مواضيعي في المنتدى

0 بالأكثر لحماً Much in the flesh
0 قصه حقيقية حصلت لفتاة في لندن
0 خطبة الرسول صلى الله عليه وسلم في استقبال رمضان Sermon
0 مواقف نساء متزوجات تموت من الضحك
0 رحلة في عالم أحلام الأطفال في لعبة نايتس رحلة الأحلام
0 ابتسم على طريقة ايليا ابو ماضي
0 أنت تعرف google لكن هل تعرف zoozle
0 فضلاً أوقفوا هذه الزيجات
0 النجمة السداسية تتسلل إلى موائدنا
0 علمي طفلك الاستفادة من أخطاءه
0 حالة الغموض تتزايد حول توجهات أسعار النفط هذا الأسبوع
0 إرضاع الموظفة لزميلها في العمل أغرب الفتاوى عربيا وأغباها أمريكيا
0 العولمة كانت منتجا غربيا وفجأة أصبحت كما لو أنها آسيوية
0 خيانة زوجية قاسية ولاتخطر على بال بشر
0 لنتعرف على سر تماسك النواة
0 درجة الصفر في التعليم

آخر تعديل سعودعبدالغني يوم 09-16-2009 في 04:55 AM.
  رد مع اقتباس
قديم 09-15-2007, 12:29 AM   رقم المشاركة : 3
][شخصيــاَت هــامــة ][
 
الصورة الرمزية رضا جعفر









معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى : رضا جعفر is on a distinguished road
  الجنس :
  عدد الزيارات : 1941791
  الحالة : رضا جعفر غير متواجد حالياً
 
 

معلومات العضو


!..My SmS ..!
 




 

افتراضي


طلحة والفتنة


عندما نشبت الفتنة في زمن عثمان بن عفان رضي الله عنه أيد طلحة حجة المعارضين

لعثمان ، وزكى معظمهم فيما ينشدون من اصلاح ، ولكن أن يصل الأمر الى قتل

عثمان رضي الله عنه ، لا لكان قاوم الفتنة ، وما أيدها بأي صورة ، ولكن ماكان

كان ، أتم المبايعة هو والزبير لعلي رضي الله عنهم جميعا وخرجوا الى مكة معتمرين ،

ومن هناك الى البصرة للأخذ بثأر عثمان ، وكانت ( وقعة الجمل ) عام 36 هجري طلحة

والزبير في فريق وعلي في الفريق الآخر ، وانهمرت دموع علي رضي الله عنه

عندما رأى أم المؤمنين ( عائشة ) في هودجها بأرض المعركة ، وصاح بطلحة :

( يا طلحة ، أجئت بعرس رسول الله تقاتل بها ، وخبأت عرسك في البيت ؟)

ثم قال للزبير : ( يا زبير : نشدتك الله ، أتذكر يوم مر بك رسول الله صلى الله عليه

وسلم ونحن بمكان كذا ، فقال لك : يا زبير ، الا تحب عليا ؟

فقلت : ألا أحب ابن خالي ، وابن عمي ، ومن هو على ديني ؟؟

فقال لك : يا زبير ، أما والله لتقاتلنه وأنت له ظالم )

فقال الزبير : ( نعم أذكر الآن ، وكنت قد نسيته ، والله لاأقاتلك )


الشهادة


وأقلع طلحـة و الزبيـر رضي الله عنهما عن الاشتراك في هذه الحرب ، ولكن دفعـا

حياتهما ثمنا لانسحابهما ، و لكن لقيا ربهما قريرة أعينهما بما قررا ، فالزبير تعقبه

رجل اسمه عمرو بن جرموز وقتله غدرا وهو يصلي ، وطلحة رماه مروان بن الحكم بسهم أودى بحياته .

وبعد أن انتهى علي رضي الله عنه من دفنهما ودعهما بكلمات أنهاها قائلا :

( اني لأرجو أن أكون أنا وطلحـة والزبيـر وعثمـان من الذين قال الله فيهم :

(( ونزعنا ما في صدورهم من غل اخوانا على سرر متقابلين ))

ثم نظر الى قبريهما وقال : ( سمعت أذناي هاتان رسول الله صلى الله عليه وسلم

يقول : " طلحة و الزبير ، جاراي في الجنة " )


قبر طلحة


لما قتل طلحة دفن الى جانب الفرات ، فرآه حلما بعض أهله فقال :

ألاتريحوني من هذا الماء فإني قد غرقت .. قالها ثلاثا .

فأخبر من رآه ابن عباس ، فاستخرجوه بعد بضعة وثلاثين سنة ، فإذا هو أخضر

كأنه السلق ، ولم يتغير منه إلا عقصته ، فاشتروا له دارا بعشرة آلاف ودفنوه

فيها ، وقبره معروف بالبصرة ، وكان عمره يوم قتل ستين سنة وقيل أكثر من ذلك .



============


الزبيـر بن العوام


حواري رسول الله


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :


" إن لكل نبي حوارياً ، وحواريّ الزبير بن العوام "


نسبه


هو الزبير بن العوام يلتقي نسبه مع الرسول صلى الله عليه وسلم في قصي بن كلاب

كما أن أمه صفية )رضي الله عنه عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وزوجته أسماء

بنت أبي بكر ذات النطاقين ، كان رفيع الخصال عظيم الشمائل ، يدير تجارة ناجحة

وثراؤه عريضا لكنه أنفقه في الإسلام حتى مات مدينا.



طلحة والفتنة


عندما نشبت الفتنة في زمن عثمان بن عفان رضي الله عنه أيد طلحة حجة المعارضين

لعثمان ، وزكى معظمهم فيما ينشدون من اصلاح ، ولكن أن يصل الأمر الى قتل

عثمان رضي الله عنه ، لا لكان قاوم الفتنة ، وما أيدها بأي صورة ، ولكن ماكان

كان ، أتم المبايعة هو والزبير لعلي رضي الله عنهم جميعا وخرجوا الى مكة معتمرين ،

ومن هناك الى البصرة للأخذ بثأر عثمان ، وكانت ( وقعة الجمل ) عام 36 هجري طلحة

والزبير في فريق وعلي في الفريق الآخر ، وانهمرت دموع علي رضي الله عنه

عندما رأى أم المؤمنين ( عائشة ) في هودجها بأرض المعركة ، وصاح بطلحة :

( يا طلحة ، أجئت بعرس رسول الله تقاتل بها ، وخبأت عرسك في البيت ؟)

ثم قال للزبير : ( يا زبير : نشدتك الله ، أتذكر يوم مر بك رسول الله صلى الله عليه

وسلم ونحن بمكان كذا ، فقال لك : يا زبير ، الا تحب عليا ؟

فقلت : ألا أحب ابن خالي ، وابن عمي ، ومن هو على ديني ؟؟

فقال لك : يا زبير ، أما والله لتقاتلنه وأنت له ظالم )

فقال الزبير : ( نعم أذكر الآن ، وكنت قد نسيته ، والله لاأقاتلك )


الشهادة


وأقلع طلحـة و الزبيـر رضي الله عنهما عن الاشتراك في هذه الحرب ، ولكن دفعـا

حياتهما ثمنا لانسحابهما ، و لكن لقيا ربهما قريرة أعينهما بما قررا ، فالزبير تعقبه

رجل اسمه عمرو بن جرموز وقتله غدرا وهو يصلي ، وطلحة رماه مروان بن الحكم بسهم أودى بحياته .

وبعد أن انتهى علي رضي الله عنه من دفنهما ودعهما بكلمات أنهاها قائلا :

( اني لأرجو أن أكون أنا وطلحـة والزبيـر وعثمـان من الذين قال الله فيهم :

(( ونزعنا ما في صدورهم من غل اخوانا على سرر متقابلين ))

ثم نظر الى قبريهما وقال : ( سمعت أذناي هاتان رسول الله صلى الله عليه وسلم

يقول : " طلحة و الزبير ، جاراي في الجنة " )


قبر طلحة


لما قتل طلحة دفن الى جانب الفرات ، فرآه حلما بعض أهله فقال :

ألاتريحوني من هذا الماء فإني قد غرقت .. قالها ثلاثا .

فأخبر من رآه ابن عباس ، فاستخرجوه بعد بضعة وثلاثين سنة ، فإذا هو أخضر

كأنه السلق ، ولم يتغير منه إلا عقصته ، فاشتروا له دارا بعشرة آلاف ودفنوه

فيها ، وقبره معروف بالبصرة ، وكان عمره يوم قتل ستين سنة وقيل أكثر من ذلك .



============


الزبيـر بن العوام


حواري رسول الله


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :


" إن لكل نبي حوارياً ، وحواريّ الزبير بن العوام "


نسبه


هو الزبير بن العوام يلتقي نسبه مع الرسول صلى الله عليه وسلم في قصي بن كلاب

كما أن أمه صفية )رضي الله عنه عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وزوجته أسماء

بنت أبي بكر ذات النطاقين ، كان رفيع الخصال عظيم الشمائل ، يدير تجارة ناجحة

وثراؤه عريضا لكنه أنفقه في الإسلام حتى مات مدينا



Talha and strife


When strife broke out at the time of Uthman ibn Affan may Allah be pleased with him supported the argument of opponents Talha

To Osman, and Zaki, mostly in seeking to repair, but that it comes to the killing of

Osman may Allah be pleased with him, not because he resisted the sedition, and endorsed in any way, but McCann

Was, did the pledge of allegiance to Ali and Zubair, may Allah be pleased with them all and went out to the Mecca pilgrims,

And from there to Basra to take revenge Osman, was (and repast sentences) in 36 AH Talha

And Zubayr in the group and the other team, and cried tears of Ali may Allah be pleased with him

When he saw the Mother of the Believers (Aisha) in Hodgha the land battle, and shouted Btalhp:

(O Talha, Ojit wedding to fight the Messenger of Allah, and I hid your wedding at home?)

Then he said to Zubair: (O Zubair: Ncdtk God, I remember the day over your Messenger of Allaah be upon him

Peace and we are important as well, you said: O Zubair, but like high?

I said: not like the son of my uncle, my cousin, and who is religious??

You said: O Zubair, mother and God for him and you Tqatlnh unjust)

Zubair said: (Yes, I remember now, and I had forgotten, and God Aoqatlk)


Certificate


He gave Talha and Zubair may Allaah be pleased to participate in this war, but the impetus

With their lives for their withdrawal, but for their eyes were Rabhma Garirp including decided, followed by Vazubayr

A man named Amr ibn al-Jermoz and kill him treacherously as he prayed, and Talha ibn al-Hakam Marwan threw an arrow killed him.

After that ended on may Allah be pleased with him and burial of the words "Let them be terminated, saying:

(I hope that I will be, Talha and Zubayr, Uthman who God said of them:

((And we removed it from their hearts Gul brothers on opposite couches))

Then look at their graves and said: (I heard the Messenger of Allah my ears these peace be upon him

Says: "Talha and Zubair, Garay in Paradise")


The tomb of Talha


The killing of Talha buried along the Euphrates, some people dream moon is sighted, he said:

Olatrihoni of this water, I sank .. Three words.

And it was told of the saw Ibn Abbas, after a few Fastkrjoh thirty years, if the green

Like chard, but it has not changed Aksth, Vachtroa his house and buried him ten thousand

Where, and his grave is known in Basra, and he was killed on sixty years and was more than that.



============


Zubayr ibn al-Floater


Hawari the Messenger of Allah


The Messenger of Allah peace be upon him:


"Every prophet talk show, talk show, and Zubair bin Floater"


Ratio


Zubair bin is the percentage of common folk meet with the Prophet peace be upon him in Qusai ibn dogs

And his mother is descriptive) may Allah be pleased with him Uncle Messenger of God peace be upon him, and his wife Asma

Bint Abi Bakr with the bands, the high qualities of great merits, runs a successful business

Richness and range, but spent in Islam until he died MEDINA







 
من مواضيعي في المنتدى

0 عادة مص الأصبع عند الأطفال
0 تجار مجالس الإدارات
0 عشره أشياء تنساها الام عن الاطفال الرضع
0 جلوكوز وأكسجين
0 الفوائض المالية وإعادة الهيكلة الاقتصادية
0 لأجل التعليم اربطوا العلاوة السنوية بأداء المعلم
0 من روائع احمد بن حنبل رحمه الله Masterpieces of Ahmad ibn Hanbal
0 أعطيك وتعطيني
0 ابو هريرة رضي الله عنه Abu Hurayra
0 السعودية تسعى للتحول إلى منطقة جاذبة للاستثمار وموطن الفرص الاقتصادية
0 مؤشر الثقة والأبحاث الاستثمارية
0 العباس بن عباده رضي الله عنه Abbas ibn slaves
0 تقنين زيادة الرواتب ومعاشات التقاعد
0 شائعة ولها خلفيات
0 تراجع الدولار شماعة أوبك
0 الهروب الاستثماري الكبير ينطلق نحو عقارات آسيا

آخر تعديل سعودعبدالغني يوم 09-16-2009 في 04:58 AM.
  رد مع اقتباس
قديم 09-15-2007, 12:30 AM   رقم المشاركة : 4
][شخصيــاَت هــامــة ][
 
الصورة الرمزية رضا جعفر









معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى : رضا جعفر is on a distinguished road
  الجنس :
  عدد الزيارات : 1941791
  الحالة : رضا جعفر غير متواجد حالياً
 
 

معلومات العضو


!..My SmS ..!
 




 

افتراضي


الزبير وطلحة


يرتبط ذكرالزبيـر دوما مع طلحة بن عبيد الله ، فهما الاثنان متشابهان في النشأة

والثراء والسخاء والشجاعة وقوة الدين ، وحتى مصيرهما كان متشابها فهما من

العشرة المبشرين بالجنة وآخى بينهما الرسول صلى الله عليه وسلم ، ويجتمعان

بالنسب والقرابة معه ، وتحدث عنهما الرسول قائلا نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة طلحة والزبيـر جاراي في الجنة ،

و كانا من أصحاب الشورى الستة الذين اختارهم عمر بن الخطاب لإختيار خليفته .


أول سيف شهر في الإسلام


أسلم الزبير بن العوام وعمره خمس عشرة سنة ، وكان من السبعة الأوائل الذين سارعوا

بالإسلام ، وقد كان فارسا مقداما ، وإن سيفه هو أول سيف شهر بالإسلام ، ففي أيام

الإسلام الأولى سرت شائعة بأن النبي صلى الله عليه وسلم قد قتل ، فما كان من الزبير

إلا أن استل سيفه وامتشقه ، وسار في شوارع مكة كالإعصار ، وفي أعلى مكة لقيه

الرسول صلى الله عليه وسلم فسأله ماذا به ؟

فأخبره النبأ فصلى عليه الرسول صلى الله عليه وسلم ودعا له بالخير ولسيفه بالغلب


إيمانه وصبره


كان للزبير رضي الله عنه نصيبا من العذاب على يد عمه ، فقد كان يلفه في حصير ويدخن

عليه بالنار كي تزهق أنفاسه ، ويناديه : اكفر برب محمد أدرأ عنك هذا العذاب فيجيب

الفتى الغض : ( لا والله ، لا أعود للكفر أبدا )

وهاجر الزبيررضي الله عنه الى الحبشة الهجرتين ، ثم يعود ليشهد المشاهد كلها مع

الرسول صلى الله عليه وسلم


غزوة أحد


في غزوة أحد وبعد أن انقلب جيش قريش راجعا الى مكة ، ندب الرسول صلى الله عليه

وسلم الزبير وأبوبكر لتعقب جيش المشركين ومطاردته ، فقاد أبوبكر والزبير رضي الله

عنهما سبعين من المسلمين قيادة ذكية ، أبرزا فيها قوة جيش المسلمين ، حتى أن قريش

ظنت أنهم مقدمة لجيش الرسول القادم لمطاردتهم فأسرعوا خطاهم لمكة هاربين


بنو قريظة


وفي يوم الخندق قال الرسول صلى الله عليه وسلم :" مَنْ رجلُ يأتينا بخبر بني قريظة ؟ "

فقال الزبير : ( أنا ) فذهب

ثم قالها الثانية فقال الزبير : ( أنا ) فذهب

ثم قالها الثالثة فقال الزبيـر : ( أنا ) فذهب

فقال النبـي صلى الله عليه وسلم : " لكل نبيّ حَوَارِيٌّ، والزبيـر حَوَاريَّ وابن عمتي "

وحين طال حصار بني قريظة دون أن يستسلموا للرسول صلى الله عليه وسلم ، أرسل

الرسول الزبيـر وعلي بن أبي طالب فوقفا أمام الحصن يرددان:

( والله لنذوقن ماذاق حمزة ، أو لنفتحن عليهم حصنهم )

ثم ألقيا بنفسيهما داخل الحصن وبقوة أعصابهما أحكما وأنزلا الرعب في أفئدة

المتحصـنين داخله وفتحا للمسلمين أبوابه



الزبير وطلحة


يرتبط ذكرالزبيـر دوما مع طلحة بن عبيد الله ، فهما الاثنان متشابهان في النشأة

والثراء والسخاء والشجاعة وقوة الدين ، وحتى مصيرهما كان متشابها فهما من

العشرة المبشرين بالجنة وآخى بينهما الرسول صلى الله عليه وسلم ، ويجتمعان

بالنسب والقرابة معه ، وتحدث عنهما الرسول قائلا طلحة والزبيـر جاراي في الجنة ،

و كانا من أصحاب الشورى الستة الذين اختارهم عمر بن الخطاب لإختيار خليفته .


أول سيف شهر في الإسلام


أسلم الزبير بن العوام وعمره خمس عشرة سنة ، وكان من السبعة الأوائل الذين سارعوا

بالإسلام ، وقد كان فارسا مقداما ، وإن سيفه هو أول سيف شهر بالإسلام ، ففي أيام

الإسلام الأولى سرت شائعة بأن النبي صلى الله عليه وسلم قد قتل ، فما كان من الزبير

إلا أن استل سيفه وامتشقه ، وسار في شوارع مكة كالإعصار ، وفي أعلى مكة لقيه

الرسول صلى الله عليه وسلم فسأله ماذا به ؟

فأخبره النبأ فصلى عليه الرسول صلى الله عليه وسلم ودعا له بالخير ولسيفه بالغلب


إيمانه وصبره


كان للزبير رضي الله عنه نصيبا من العذاب على يد عمه ، فقد كان يلفه في حصير ويدخن

عليه بالنار كي تزهق أنفاسه ، ويناديه : اكفر برب محمد أدرأ عنك هذا العذاب فيجيب

الفتى الغض : ( لا والله ، لا أعود للكفر أبدا )

وهاجر الزبيررضي الله عنه الى الحبشة الهجرتين ، ثم يعود ليشهد المشاهد كلها مع

الرسول صلى الله عليه وسلم


غزوة أحد


في غزوة أحد وبعد أن انقلب جيش قريش راجعا الى مكة ، ندب الرسول صلى الله عليه

وسلم الزبير وأبوبكر لتعقب جيش المشركين ومطاردته ، فقاد أبوبكر والزبير رضي الله

عنهما سبعين من المسلمين قيادة ذكية ، أبرزا فيها قوة جيش المسلمين ، حتى أن قريش

ظنت أنهم مقدمة لجيش الرسول القادم لمطاردتهم فأسرعوا خطاهم لمكة هاربين


بنو قريظة


وفي يوم الخندق قال الرسول صلى الله عليه وسلم :" مَنْ رجلُ يأتينا بخبر بني قريظة ؟ "

فقال الزبير : ( أنا ) فذهب

ثم قالها الثانية فقال الزبير : ( أنا ) فذهب

ثم قالها الثالثة فقال الزبيـر : ( أنا ) فذهب

فقال النبـي صلى الله عليه وسلم : " لكل نبيّ حَوَارِيٌّ، والزبيـر حَوَاريَّ وابن عمتي "

وحين طال حصار بني قريظة دون أن يستسلموا للرسول صلى الله عليه وسلم ، أرسل

الرسول الزبيـر وعلي بن أبي طالب فوقفا أمام الحصن يرددان:

( والله لنذوقن ماذاق حمزة ، أو لنفتحن عليهم حصنهم )

ثم ألقيا بنفسيهما داخل الحصن وبقوة أعصابهما أحكما وأنزلا الرعب في أفئدة

المتحصـنين داخله وفتحا للمسلمين أبوابه

Zubair and Talha


Zkrazubayr always associated with Talha bin Obeid-Allah, they are similar in the two growing up

And wealth and generosity, courage and strength of religion, and so their fate was similar understanding of the

Ten who were promised Paradise, and their brothers the Prophet peace be upon him, and meet

Descent and kinship with him, and talked with them both, saying the Prophet Talha and Zubair Garay in Paradise,

And were of the owners of the six selected by the Shura Omar ibn al-Khattab to choose his successor.


Saif's first month in Islam


Zubair Aslam bin vests, aged five years and was the first seven who rushed

Islam, was knighted intrepid, and his sword is the sword of the first month of Islam, in the days of

Islam is the first rumor that the Prophet peace be upon him had been killed, what was al-Zubayr

However, drew his sword, Amichgah, and marched in the streets of Mecca, like a hurricane, and in Mecca, received the highest

Prophet peace be upon him and asks him why it?

Told him the news and prayed by the Prophet peace be upon him and called him good and his sword Balgelb


His faith and patience


Had Zubair may Allah be pleased with him a share of torment at the hands of his uncle, he was enveloped in smoke and mat

It lost to fire breath, and call him: Lord of Muhammad ADRA disbelieve you of this torment answers

Soft-boy: (no God, no never go back to kufr)

Azubayrrdi and emigrated with him to Abyssinia Migrations, then go back to witness the scenes with all

Prophet peace be upon him


Battle of Uhud


In the Battle of Uhud, and after the army overturned due to the Quraish of Mecca, assignment of the prophet

Peace and Zubair and Abu Bakr to track down the army and chased the idolaters and led Abu Bakr, Zubair, may Allah be pleased

Seventy of them Muslims lead a smart, highlighted the strength of the Army of Muslims, so that the Quraish

Thought they provided the Army of the Prophet next to chase them hastened their footsteps to Mecca Harbin


Banu Qurayza


On the day of the trench the Prophet said peace be upon him: "from a man comes news of Quraizah?"

Zubair said: (I) and went

Then uttered the second-Zubayr said: (I) went

Then uttered the third-Zubayr said: (I) went

The Prophet peace be upon him: "Every Prophet Apostle, and Zubair talk show and the son of my aunt"

When the long siege Quraizah without the surrender of the Prophet peace be upon him, send

Messenger Zubair Ali ibn Abi Talib Voagafa before stating the fort:

(And God Ndhuguen Mamaq Hamza, or they Nafthn Hsnhm)

And then threw themselves into the fort and strongly Oasabhma Ogma and inflicted terror in the hearts of

Holed up inside and opened its doors to Muslims







 
من مواضيعي في المنتدى

0 الغلاء وكبح جماحه
0 زمن كل شيء بريالين
0 انشاءات للتأمينات بالمركزية
0 تحية لهذا الإنسان
0 أقسى اللحظات
0 الطفيل بن عمرو رضي الله عنه Parasite ibn Amr
0 اللغة العربية هل تندثر معاذ الله
0 تعرف علي بنية القرص الصلب Hard Disk و كيفية عمله 1
0 أمننا المائي أولى من أمننا الغذائي
0 القيمة المتداولة للأسهم تتجاوز 2.55 مليار ريال في 2007
0 العمالة المنزلية وشبهات المتاجرة بالبشر (2 من 2)
0 3 أيام سوداء تقضي على أرباح الأسهم في شهرين و4 عوامل خلف الانهيار
0 وسائط النقل هل ينجح أحد
0 وقوفاً بين طيات الإبداع أحمد شـوقي
0 توجيهات لكيفية تنمية الإبداع لدى الطفل
0 أزمة الائتمان العالمي عرس وليس بمأتم للاستثمار الخليجي

آخر تعديل سعودعبدالغني يوم 09-16-2009 في 05:02 AM.
  رد مع اقتباس
قديم 09-15-2007, 12:31 AM   رقم المشاركة : 5
][شخصيــاَت هــامــة ][
 
الصورة الرمزية رضا جعفر









معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى : رضا جعفر is on a distinguished road
  الجنس :
  عدد الزيارات : 1941791
  الحالة : رضا جعفر غير متواجد حالياً
 
 

معلومات العضو


!..My SmS ..!
 




 

افتراضي


يوم حنين


وفي يوم حنين أبصر الزبيـر ( مالك بن عوف ) زعيم هوازن وقائد جيوش الشرك في تلك

الغزوة ، أبصره واقفا وسط فيلق من أصحابه وجيشه المنهزم ، فاقتحم حشدهم وحده ،

وشتت شملهم وأزاحهم عن المكمن الذي كانوا يتربصون فيه ببعض المسلمين العائدين من المعركة


حبه للشهادة


كان الزبير بن العوام شديد الولع بالشهادة ، فهاهو يقول :

( إن طلحة بن عبيد الله يسمي بنيه بأسماء الأنبياء ، وقد علم ألا نبي بعد محمد ، وإني

لأسمي بني بأسماء الشهداء لعلهم يستشهدون )

وهكذا سمى ولده عبد الله تيمنا بالشهيد عبد الله بن جحش

وسمى ولـده المنـذر تيمنا بالشهيد المنـذر بن عمـرو

وسمى ولـده عـروة تيمنا بالشهيد عـروة بن عمـرو

وسمى ولـده حمـزة تيمنا بالشهيد حمزة بن عبد المطلب

وسمى ولـده جعفـراً تيمنا بالشهيد جعفر بن أبي طالب

وسمى ولـده مصعبا تيمنا بالشهيد مصعب بن عميـر

وسمى ولـده خالـدا تيمنا بالشهيد خالـد بن سعيـد


وصيته


كان توكله على الله منطلق جوده وشجاعته وفدائيته ، وحين كان يجود بروحه أوصى

ولده عبد الله بقضاء ديونه قائلا :

( إذا أعجزك دين ، فاستعن بمولاي )

وسأله عبد الله : أي مولى تعني ؟

فأجابه : ( الله ، نعم المولى ونعم النصير )

يقول عبدالله فيما بعد : فوالله ما وقعت في كربة من دينه إلا قلت : يا مولى الزبير اقضي دينه ، فيقضيه


موقعة الجمل


بعد استشهاد عثمان بن عفان أتم المبايعة الزبير و طلحة لعلي رضي الله عنهم جميعا

وخرجوا الى مكة معتمرين ، ومن هناك الى البصرة للأخذ بثأر عثمان ، وكانت وقعة

الجمل عام 36 هجري طلحة والزبير في فريق وعلي في الفريق الآخر ، وانهمرت دموع

علي رضي الله عنه عندما رأى أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها في هودجها بأرض المعركة ، وصاح بطلحة :

( يا طلحة ، أجئت بعرس رسول الله تقاتل بها ، وخبأت عرسك في البيت ؟)

ثم قال للزبير : ( يا زبير : نشدتك الله ، أتذكر يوم مر بك رسول الله صلى الله عليه وسلم

ونحن بمكان كذا ، فقال لك : يا زبير ، الا تحب عليا ؟؟ فقلت : ألا أحب ابن خالي ،

وابن عمي ، ومن هو على ديني ؟؟

فقال لك : يا زبير ، أما والله لتقاتلنه وأنت له ظالم )

فقال الزبير : ( نعم أذكر الآن ، وكنت قد نسيته ، والله لاأقاتلك )

وأقلع طلحة و الزبير رضي الله عنهما عن الاشتراك في هذه الحرب ، ولكن دفعا حياتهما

ثمنا لانسحابهما ، و لكن لقيا ربهما قريرة أعينهما بما قررا فالزبير تعقبه رجل اسمه

عمرو بن جرموز وقتله غدرا وهو يصلي ، وطلحة رماه مروان بن الحكم بسهم أودى بحياته .


الشهادة


لما كان الزبير بوادي السباع نزل يصلي فأتاه ابن جرموز من خلفه فقتله و سارع قاتل

الزبير الى علي يبشره بعدوانه على الزبير ويضع سيفه الذي استلبه بين يديه ، لكن

عليا صاح حين علم أن بالباب قاتل الزبير يستأذن وأمر بطرده قائلا :

( بشر قاتل ابن صفية بالنار )

وحين أدخلوا عليه سيف الزبير قبله وأمعن في البكاء وهو يقول :

( سيف طالما والله جلا به صاحبه الكرب عن رسول الله )

وبعد أن انتهى علي رضي الله عنه من دفنهما ودعهما بكلمات انهاها قائلا :

( اني لأرجو أن أكون أنا وطلحـة والزبيـر وعثمان من الذين قال الله فيهم :

(( ونزعنا ما في صدورهم من غل اخوانا على سرر متقابلين ))

ثم نظر الى قبريهما وقال :

سمعت أذناي هاتان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :

" طلحة و الزبير ، جاراي في الجنة "



============



عبدالرحمن بن عوف


نسبه


عبد الرحمن بن عوف أحد الثمانية السابقين الى الإسلام ، عرض عليه أبو بكر

الإسلام فما غـم عليه الأمر ولا أبطأ ، بل سارع الى الرسول صلى الله عليه وسلم

يبايعه وفور إسلامه حمل حظـه من اضطهاد المشركين .

ولد بعد الفيل بعشر سنين وأسلم قبل أن يدخل الرسول صلى الله عليه وسلم

دار الأرقم وكان أحد الثمانية الذين سبقوا إلى الإسلام، وأحد الخمسة الذي أسلموا

على يد أبي بكر، وكان من المهاجرين الأولين، هاجر إلى الحبشة، وإلى المدينة‏

وآخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين سعد بن الربيع‏.‏

وكان أحد العشرة المشهود لهم بالجنة، وأحد الستة أصحاب الشورى، الذين جعل

عمر بن الخطاب الخلافة فيهم، وأخبر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم توفي

وهو عنهم راضٍ، وصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم خلفه في سفرة، وجرح

يوم أحد إحدى وعشرين جراحة، وجرح في رجله فكان يعرج منها، وسقطت ثنيتاه فكان أهتم‏.‏



يوم حنين


وفي يوم حنين أبصر الزبيـر ( مالك بن عوف ) زعيم هوازن وقائد جيوش الشرك في تلك

الغزوة ، أبصره واقفا وسط فيلق من أصحابه وجيشه المنهزم ، فاقتحم حشدهم وحده ،

وشتت شملهم وأزاحهم عن المكمن الذي كانوا يتربصون فيه ببعض المسلمين العائدين من المعركة


حبه للشهادة


كان الزبير بن العوام شديد الولع بالشهادة ، فهاهو يقول :

( إن طلحة بن عبيد الله يسمي بنيه بأسماء الأنبياء ، وقد علم ألا نبي بعد محمد ، وإني

لأسمي بني بأسماء الشهداء لعلهم يستشهدون )

وهكذا سمى ولده عبد الله تيمنا بالشهيد عبد الله بن جحش

وسمى ولـده المنـذر تيمنا بالشهيد المنـذر بن عمـرو

وسمى ولـده عـروة تيمنا بالشهيد عـروة بن عمـرو

وسمى ولـده حمـزة تيمنا بالشهيد حمزة بن عبد المطلب

وسمى ولـده جعفـراً تيمنا بالشهيد جعفر بن أبي طالب

وسمى ولـده مصعبا تيمنا بالشهيد مصعب بن عميـر

وسمى ولـده خالـدا تيمنا بالشهيد خالـد بن سعيـد


وصيته


كان توكله على الله منطلق جوده وشجاعته وفدائيته ، وحين كان يجود بروحه أوصى

ولده عبد الله بقضاء ديونه قائلا :

( إذا أعجزك دين ، فاستعن بمولاي )

وسأله عبد الله : أي مولى تعني ؟

فأجابه : ( الله ، نعم المولى ونعم النصير )

يقول عبدالله فيما بعد : فوالله ما وقعت في كربة من دينه إلا قلت : يا مولى الزبير اقضي دينه ، فيقضيه


موقعة الجمل


بعد استشهاد عثمان بن عفان أتم المبايعة الزبير و طلحة لعلي رضي الله عنهم جميعا

وخرجوا الى مكة معتمرين ، ومن هناك الى البصرة للأخذ بثأر عثمان ، وكانت وقعة

الجمل عام 36 هجري طلحة والزبير في فريق وعلي في الفريق الآخر ، وانهمرت دموع

علي رضي الله عنه عندما رأى أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها في هودجها بأرض المعركة ، وصاح بطلحة :

( يا طلحة ، أجئت بعرس رسول الله تقاتل بها ، وخبأت عرسك في البيت ؟)

ثم قال للزبير : ( يا زبير : نشدتك الله ، أتذكر يوم مر بك رسول الله صلى الله عليه وسلم

ونحن بمكان كذا ، فقال لك : يا زبير ، الا تحب عليا ؟؟ فقلت : ألا أحب ابن خالي ،

وابن عمي ، ومن هو على ديني ؟؟

فقال لك : يا زبير ، أما والله لتقاتلنه وأنت له ظالم )

فقال الزبير : ( نعم أذكر الآن ، وكنت قد نسيته ، والله لاأقاتلك )

وأقلع طلحة و الزبير رضي الله عنهما عن الاشتراك في هذه الحرب ، ولكن دفعا حياتهما

ثمنا لانسحابهما ، و لكن لقيا ربهما قريرة أعينهما بما قررا فالزبير تعقبه رجل اسمه

عمرو بن جرموز وقتله غدرا وهو يصلي ، وطلحة رماه مروان بن الحكم بسهم أودى بحياته .


الشهادة


لما كان الزبير بوادي السباع نزل يصلي فأتاه ابن جرموز من خلفه فقتله و سارع قاتل

الزبير الى علي يبشره بعدوانه على الزبير ويضع سيفه الذي استلبه بين يديه ، لكن

عليا صاح حين علم أن بالباب قاتل الزبير يستأذن وأمر بطرده قائلا :

( بشر قاتل ابن صفية بالنار )

وحين أدخلوا عليه سيف الزبير قبله وأمعن في البكاء وهو يقول :

( سيف طالما والله جلا به صاحبه الكرب عن رسول الله )

وبعد أن انتهى علي رضي الله عنه من دفنهما ودعهما بكلمات انهاها قائلا :

( اني لأرجو أن أكون أنا وطلحـة والزبيـر وعثمان من الذين قال الله فيهم :

(( ونزعنا ما في صدورهم من غل اخوانا على سرر متقابلين ))

ثم نظر الى قبريهما وقال :

سمعت أذناي هاتان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :

" طلحة و الزبير ، جاراي في الجنة "



============



عبدالرحمن بن عوف


نسبه


عبد الرحمن بن عوف أحد الثمانية السابقين الى الإسلام ، عرض عليه أبو بكر

الإسلام فما غـم عليه الأمر ولا أبطأ ، بل سارع الى الرسول صلى الله عليه وسلم

يبايعه وفور إسلامه حمل حظـه من اضطهاد المشركين .

ولد بعد الفيل بعشر سنين وأسلم قبل أن يدخل الرسول صلى الله عليه وسلم

دار الأرقم وكان أحد الثمانية الذين سبقوا إلى الإسلام، وأحد الخمسة الذي أسلموا

على يد أبي بكر، وكان من المهاجرين الأولين، هاجر إلى الحبشة، وإلى المدينة‏

وآخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين سعد بن الربيع‏.‏

وكان أحد العشرة المشهود لهم بالجنة، وأحد الستة أصحاب الشورى، الذين جعل

عمر بن الخطاب الخلافة فيهم، وأخبر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم توفي

وهو عنهم راضٍ، وصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم خلفه في سفرة، وجرح

يوم أحد إحدى وعشرين جراحة، وجرح في رجله فكان يعرج منها، وسقطت ثنيتاه فكان أهتم‏.‏

On nostalgia


On the day of nostalgia saw Zubair (Malik bin Auf) Hawazin leader and the commander of the armies in the trap

Invasion, Obzareth standing in the corps of his companions and his army defeated, Vaguethm assembly alone,

The dispersed and reunited Ozaham about the reservoir where they were lying in wait for some Muslims returning from battle


His love of the certificate


Zubair bin was very grassroots passion for martyrdom, Then there he says:

(The Talha bin Obeid-Allah called his sons the names of the prophets, has learned not to prophet after Muhammad, and I

Built to the highest names of the martyrs in order that they cite)

And so named his son Abdullah, named after the martyr Abdullah ibn Jahsh

And named his son named after martyr Mundhir Mundhir ibn Amr

And named his son named after martyr tab tab ibn Amr

And named his son named after martyr Hamza Hamza Bin Abdul Muttalib

And named his son named after martyr Jla Ja'far ibn Abi Talib

And named his son named after martyr Massaba Musab Bin Omair

And named his son immortal named after the martyr Khaled Ben Said


His will


The tasks entrusted to God out of existence and his courage and Fdaiith, and when his soul was graciously recommended

Abdullah and his son to spend his debts, saying:

(If Oadzk religion, then seek the Bmolay)

Abdullah and asked him: the slave mean?

Replied: (God, yes Lord, yes patron)

Abdullah said later: sure of what took place in the plight of his religion but I said: O slave of Zubair Spend religion, Afikdih


Post-Jamal


After the martyrdom of Uthman ibn Affan completed the pledge of allegiance for Talha Zubair, may Allah be pleased with them all

And went to Mecca pilgrims, and from there to Basra to take revenge Osman, was a repast

Camel in 36 AH Talha and Zubair in the group and the other team, and cried tears of

Ali may Allah be pleased with him when he saw the mother of believers Aisha, may Allah be pleased about Hodgha in the land battle, and shouted Btalhp:

(O Talha, Ojit wedding to fight the Messenger of Allah, and I hid your wedding at home?)

Then he said to Zubair: (O Zubair: Ncdtk God, I remember the day over your Messenger of Allah peace be upon him

We are important as well, you said: O Zubair, but like high?? I said: not like the son of my uncle,

And my cousin, and who is religious??

You said: O Zubair, mother and God for him and you Tqatlnh unjust)

Zubair said: (Yes, I remember now, and I had forgotten, and God Aoqatlk)

And took off Talha and Zubair may Allaah be pleased to participate in this war, but they gave their

The price for their withdrawal, but for their eyes were Rabhma Garirp including decided Vazubayr followed by a man named

Amr ibn al-Jermoz and kill him treacherously as he prayed, and Talha ibn al-Hakam Marwan threw an arrow killed him.


Certificate


As the animal Zubair Valley Inn praying, then the son of Jermoz from behind, killing him and quickly fatal

Zubair Ali Ibcrh to its aggression against the al-Zubayr, which Astalph puts his sword in his hands, but

High shouted when he learned that a killer section Zubair asked permission and ordered him expelled, saying:

(Bishr Ibn descriptive deadly fire)

When introduced by Saif al-Zubayr before, and persisted in tears as he says:

(Seif Allah as long as the air accompanied by the anguish that the Messenger of God)

After that ended on may Allah be pleased with him of the words "Leave them buried and ended by saying:

(I hope that I will be, Talha and Zubayr, Uthman who God said of them:

((And we removed it from their hearts Gul brothers on opposite couches))

Then look at their graves and said:

These ears have heard the Messenger of Allah peace be upon him says:

"Talha and Zubair, Garay in Paradise"



============



Abdul Rahman bin Auf


Ratio


Abdul Rahman bin Auf, one of eight former to Islam, Abu Bakr offered

What Islam does not cloud it is slower, but hastened to the Prophet peace be upon him

Immediately after his conversion to Islam Ibayah carry his share of persecution of the idolaters.

Elephant born after ten years and safest before it enters the Prophet peace be upon him

Dar al-Arqam and was one of eight who preceded to Islam, and one of the five, who converted to Islam,

By Abu Bakr, was the first immigrants, who immigrated to Abyssinia, and the city

Brother and the Messenger of Allah peace be upon him between him and Sa'd bin spring.

It was one of the ten known for their paradise, and one of the six owners of the Shura, who make

Umar ibn al-Khattab succession them, and he said that the Messenger of Allah peace be upon him died

Is satisfied with them, and prayed to the Messenger of Allah peace be upon him behind him on a journey, and wounded

Sunday twenty-one surgery, and wounded in the leg was limp ones, and fell Tnitah was like.







 
من مواضيعي في المنتدى

0 منتدى التنافسية والفرص الاستثمارية
0 العمالة الوافدة التحويلات المالية والتضخم
0 أحلام 29
0 قراءة في احصاءات الجريمة
0 الإيجارات أكبر العوامل المسببة للتضخم في السعودية
0 ألصله والصدقه
0 البيئة وخيار النفط
0 هل عندكم شك
0 جعفر بن ابي طالب رضي الله عنه ذي الجناحين Ja'far ibn Abi Talib
0 وفاة عاشق على قيد الحياة
0 ليس هناك رابط بين سوق الأسهم السعودي والانكماش الأمريكي
0 عقارنا إلى أين
0 حمزة بن عبد المطلب سيد الشهداء رضي الله عنه Hamza Bin Abdul Muttalib
0 أتعلم لمن يضحك الله في الدنيا
0 لاتقتلوني
0 إجازة المدارس المقبلة مهددة بالفشل لزيادة الانفاق وارتفاع الأسعار

آخر تعديل سعودعبدالغني يوم 09-16-2009 في 05:03 AM.
  رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



المواضيع المتشابهه للموضوع: العشرة المبشرون بالجنة رضي الله عنهم Ten missionaries Paradise
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فضائل الخلفاء الراشدين رضي الله عنهم سعودعبدالغني صحابة وصحابيات 2 01-03-2012 03:17 PM
من مفاسد تمثيل الصحابة رضي الله عنهم سعودعبدالغني صحابة وصحابيات 3 08-25-2011 11:31 PM
القاب الصحابة رضي الله عنهم أجمعين عاشقة الحبيب صحابة وصحابيات 6 06-02-2009 07:51 PM
الصحابه رضي الله عنهم وهم علي فراش الموت غاوي حب صحابة وصحابيات 2 01-27-2008 03:26 PM
فضائل الصحابة رضي الله عنهم Virtues of the Sahaba رضا جعفر صحابة وصحابيات 15 01-22-2008 04:51 PM


الساعة الآن 01:48 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات
°¦|°• مصرح من وزارة الثقافة والإعلام°¦|°•
اختصار الروابط
..::.. رســمـ كــمـ للتصميمـ ..::..