للتسجيل اضغط هـنـا

 

 

.:: الوصول السريع لأقسام الموقع ::.
الرئيسية نقاشات موسوعة المرأه القصص والروايات مركز التحميل
معرض الصور الرياضة مكتبة البرامج التوبيكات الجوال
الألعاب الإلكترونية إسلامي سر سعادتي

العاب الفلاش 

رحلة وترحال المسجد النبوي الشريف

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز المشرفة المميزه
قريبا وظائف شاغرة في شركة مازولا بينبع
بقلم : سعودعبدالغني
قريبا قريبا
تابعونا عبر تويتر

 
العودة   منتديات أحباب طيبة > الأقسام العامة Public Forums > الموسوعة الإسلامية Islamic > صحابة وصحابيات
التعليمات قائمة الأعضاء التقويم مواضيع لا ردود لها اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-22-2007, 04:50 AM   رقم المشاركة : 1
][شخصيــاَت هــامــة ][
 
الصورة الرمزية رضا جعفر









معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى : رضا جعفر is on a distinguished road
  الجنس :
  عدد الزيارات : 1991513
  الحالة : رضا جعفر غير متواجد حالياً
 
 

معلومات العضو


!..My SmS ..!
 




 

افتراضي حليمة السعدية رضي الله عنه Halima Saadia


حليمة السعدية رضي الله عنها مرضعة رسول الله صلى الله عليه و سلم


نسبها رضي الله عنها:
هي حليمة بنت أبي ذؤيب و اسمه الحارث بن عبد الله بن شجنة بن جابر بن رزام بن ناصرة
بن قبيصة بن سعد بن بكر بن هوازن و هي من قبيلة بني سعد أو هوازن
و كان زوجها ابن عم لها و هو الحارث بن عبد العزيز بن رفاعة بن ملان ابن ناصرة بن قبيصة
و هو أبو رسول الله صلى الله عليه و سلم من الرضاع


بركة النبي صلى الله عليه و سلم :
كانت من عادة أشراف العرب إرسال أطفالهم المولودين حديثاً للبادية للرضاعة و تعلم الفصاحة من أهلها
و كانت السيدة حليمة رضي الله عنها ممن يخرج التامساً للرضعاء للاستعانة بما يتلقين من الأجر وقد روت رضي الله عنها قصتها فقالت :
" خرجت من منازلنا أنا وزوجي وابن لنا صغير نلتمس الرضعاء في مكة ، وكان معنا نسوة من قومي بني " سعد " قد خرجن لمثل ما خرجت إليه . وكان ذلك في سنة قاحلة مجدبة … أيبست الزرع … وأهلكت الضرع فلم تبق لنا شيئاً . وكان معنا دابتان عجفاوان مسنتان لا ترشحان بقطرة من لبن فركبت أنا وغلامي الصغير إحداهما … أما زوجي فركب الأخرى ، وكانت ناقته أكبر سناً وأشد هزالاً .

وكنا ـ والله ـ ما ننام لحظة في ليلنا كله لشدة بكاء طفلنا من الجوع ، إذ لم يكن في ثديي ما يغنيه … ولم يكن في ضرعي ناقتنا ما يغذيه … ولقد أبطأنا بالركب بسبب هزال أتاننا وضعفها فضجر رفاقنا منا … وشق عليهم السفر بسببنا.

فلما بلغنا مكة وبحثنا عن الرضعاء وقعت في أمر لم يكن بالحسبان … ذلك أنه لم تبق امرأة إلا وعرض عليها الغلام الصغير محمد بن عبد الله … فكنا نأباه لأنه يتيم ، وكنا نقول : ما عسى أن تنفعنا أم صبي لا أب له ؟! وما عسى أن يصنع لنا بجده ؟ !

ثم إنه لم يمض عليا غير يومين اثنين حتى ظفرت كل امرأة معنا بواحد من الرضعاء … أما أنا فلم أظفر بأحد … فلما أزمعنا الرحيل قلت لزوجي : إني لأكره أن أرجع إلى منازلنا وألقى بني قومنا خاوية الوفاض دون أن آخذ رضيعاً فليس في صويحباتي امرأة إلا ومعها رضيع . والله لأذهبن إلى ذلك اليتيم، ولآخذنه .
فقال لها زوجها : لا بأس عليك ، خذيه فعسى أن يجعل الله فيه خيراً فذهبت إلى أمه وأخذته … ووالله ما حملني على أخذه إلا أني لم أجد غلاماً سواه .

فلما رجعت به إلى رحلي وضعته في حجري ، والقمته ثديي ، فدر عليه من اللبن ما شاء الله أن يدر بعد أن كان خاوياً خالياً فشرب الغلام حتى روي ثم شرب أخوه حتى روي أيضاً ، ثم ناما … فأضجعت أنا وزوجي إلى جانبهما لننام بعد أن كنا لا نحظى بالنوم إلا غراراً بسبب صبينا الصغير . ثم حانت من زوجي التفاته إلى ناقتنا المسنة العجفاء … فإذا ضرعاها حافلان ممتلئان … فقام إليها دهشاً ، وهو لا يصدق عينيه وحلب منها وشرب . ثم حلب لي فشربت معه حتى امتلأنا رياً وشبعاً . وبتنا في خير ليلة .

فلما أصبحنا قال لي زوجي : أتدرين يا حليمة أنك قد ظفرت بطفل مبارك ؟ !
قلت له : إنه لكذلك وإني لأرجو منه خيراً كثيراً .

ثم خرجنا من مكة فركبت أتاننا المسنة …وحملته معي عليها ؛ فمضت نشيطة تتقدم دواب القوم جميعاً حتى ما يلحق بها أي من دوابهم . فجعلت صواحبي يقلن لي : ويحك يا ابنة أبي ذؤيب ، تمهلي علينا … أليست هذه أتانك المسنة التي خرجتم عليها ؟ !!
فأقول لهن : بلى … والله إنها هي.
فيقلن : والله إن لها لشأنا.






\ Halima Saadia may Allah be pleased lactating Messenger of Allah, and peace


Lineage blessings of God:
Halima is the daughter of Abu Zwib and named al-Harith bin Abdullah bin grief bin Jaber bin Razam Bin Nasra
Ben Qubaysah bin Saad bin Bakar bin Hawazin and is one of the tribe of Bani Saad or Hawazin
And her husband was her cousin and is al-Harith bin Abdul Aziz bin Refaa bin full of Nazareth, son of Ben Qubaysah
And is the father of the Messenger of Allah may Allah bless him and peace through breastfeeding


Swimming blessings of Allaah be upon him and him:
Were usually the supervision of the Arabs to send their children to the newly-born visible for breast fluency and learn from her family
Ms. Halima and blessings of God who comes out of the Altamsa Rdaa for the use, including receiving a reward may God bless them recounted her story, she said:
"I came out of our homes my husband and small son to us, we ask Alrdaa in Mecca, and the wives of us built a national" Saad "went out like what came out of him. It was a poor year in the arid ... Oibst planting ... and decimated no mastitis remained nothing for us. We had Daptan Jfawan elderly do not Trchan drop of milk so I got and I Gholami small one ... My husband rode the other, and the camel older and more thinner.

And we were God, what a moment to sleep in Wilna all the intensity of my child crying from hunger, it was not in the breasts are making dhikr enables ... It was not what fueled Naguetna displays ... has the slowest up because of weakness and wasting Otanna Vdjr us ... the construction of our comrades to travel because of us.

When he reached Mecca, and the search for Alrdaa occurred in the account is not ... it is no longer only a woman and offered her a small boy, Mohammed bin Abdullah ... we used to Nobah he is an orphan, and we say: What would Tnfna or boy has no father?! What would make us Jeddah? !

Then it was not high but a couple of days until conquered every woman Alrdaa one of us ... But I did a fingernail ... Ozmena leave when I told my husband: I hate to go back to our homes and gave the children of our people, empty-handed without a baby is not in Soihbati woman unless her baby. By God, go your way to that of an orphan, and Akznh.
He said to her husband: It's okay, Kve May the God makes is good so I went to his mother and I took it ... By God what led me to take it but I did not find the boy elsewhere.

When he returned it to my direction and put it in stone, and Aalghemth mammal, FDR from the milk, God willing, to generate empty after it was empty so the boy drank, and drink his brother Roy to Roy, too, and Nama Voddjat ... My husband and I on their side to sleep after that we do not have the sleep only because of Grara Spina small. Then came the gesture from my husband to Naguetna older meager ... If Dharaaha rife Mmtlian ... stood up to was shocked, he does not believe his eyes and Aleppo, including drinking. Aleppo and then I drank with him until Amtlona Rhea and farms. And we are now in the best of the night.

When we told me my husband: Do you know your Halima you have conquered a child Mubarak? !
I said to him: It is well and I ask him much good.

Then we went out of Mecca Otanna so I got older ... and his campaign for me; Vamadt actively progressing Livestock folk all even caused by any of the Dwabhm. Suahbi they made me say: "Woe to you, the daughter of Abu Zwib, Tmhli us ... Is not this Otank older that you went on? !!
I say to them: "Yes ... and God it is.
Afikln: God that she has to matter.







 
من مواضيعي في المنتدى

0 جمعية حماية المساهمين
0 سلو كؤوس الطلا هل لامست فاها
0 هل نستفيد من المنتديات الاقتصادية
0 هل أصبح ولدي مشكلة تشخيص الداء والدواء
0 كيف تحافظين على اسنان طفلك عندما يبدا مرحلة التسنين
0 الخيانة الألكترونية
0 التذكير والتأنيث في اللغة
0 ملف كامل عن الاسعافات الأولية
0 ثريا قابل سيدة المفردات الجميلة
0 اقتراحان للتمعن فيهما
0 خُلق العفاف في الإسلام
0 هل يعقل أن يرفض المواطن زيادة دخله خوفا من الغلاء؟!
0 عندما تتضاءل الحياة
0 أعداء الحب 1
0 تأملات في الحرمين الشريفين Reflections on the Holy
0 قصيده غزليه

آخر تعديل سعودعبدالغني يوم 09-19-2009 في 07:57 AM.
  رد مع اقتباس
قديم 09-22-2007, 04:55 AM   رقم المشاركة : 2
][شخصيــاَت هــامــة ][
 
الصورة الرمزية رضا جعفر









معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى : رضا جعفر is on a distinguished road
  الجنس :
  عدد الزيارات : 1991513
  الحالة : رضا جعفر غير متواجد حالياً
 
 

معلومات العضو


!..My SmS ..!
 




 

افتراضي


ثم قدمنا منازلنا في بلاد بني " سعد " ، وما أعلم أرضاً من أرض الله أشد قحطاً منها ولا أقسى جدباً . لكن غنمنا جعلت تغدو إليها مع كل صباح فترعى فيها ثم تعود مع المساء … فنحلب منها ما شاء الله أن نحلب ، ونشرب من لبنها ما طاب لنا أن نشرب وما يحلب أحد غيرنا من غنمه قطرة. فجعل بنو قومي يقولون لرعيانهم : ويلكم … اسرحوا بغنمكم حيث يسرح راعي بنت أبي ذؤيب . فصاروا يسرحون بأغنامهم وراء غنمنا ؛ غير أنهم كانوا يعودون بها وهي جائعة ما ترشح لهم بقطرة.

ولم نزل نتلقى من الله البركة والخير حتى انقضت سنتا رضاع الصبي … وثم فطامه …

رجاء حليمة أن تود بالنبي صلى الله عليه و سلم :
وكان خلال عاميه هذين ينمو نمواً لا يشبه نمو أقرانه … فهو ما كاد يتم سنتيه عندنا حتى غدا غلاماً قوياً مكتملاً . عند ذلك قدمنا به على أمه ، ونحن أحرص ما نكون على مكثه عندنا ، وبقائه فينا لما كنا نرى في بركته ، فلما لقيت أمه طمأنتها عليه وقلت : ليتك تتركين بني عندي حتى يزداد فتوة وقوة … فإني أخشى عليها وباء مكة … ولم أزل بها أقنعها وأرغبها حتى ردته معنا … فرجعنا به فرحين مستبشرين.

حادثة شق بطن الرسول صلى الله عليه و سلم :
لم يمض على مقدم الغلام المبارك غير أشهر معدودات حتى وقع له أمر أخاف السيدة حليمة رضي الله عنها وهزها هزاً. و تحكي السيدة حليمة رضي الله عنها ما حدث فتقول :
خرج ذات صباح مع أخيه في غنيمات لنا يرعيانها خلف بيوتنا ؛ فما هو إلا قليل حتى أقبل علينا أخوه يعدو ، وقال : الحقا بأخي القرشي ، فقد أخذه رجلان عليهما ثياب بيض فأضجعاه … وشقا بطنه …

فانطلقت أنا وزوجي نغدو نحو الغلام ، فوجدناه ممتقع الوجه مرتجفاً … فاكرمته و التزمه زوجي ، وضممته إلى صدري … وقلت له : مالك يا بني ؟!! فقال : جاءني رجلان عليهما ثياب بيض فأضجعاني ، وشقا بطني ، والتمسا شيئاً فيه ، لا أدري ما هو ثم خلياني ، ومضيا.

فرجعنا بالغلام مضطربين خائفين. فلما بلغنا خباءنا التفت إلي زوجي وعيناه تدمعان ، ثم قال : إني لأخشى أن يكون هذا الغلام المبارك قد أصيب بأمر لا قبل لنا برده … فألحقيه بأهله ، فإنهم أقدر منا على ذلك.

فاحتملنا الغلام ومضينا به حتى بلغنا مكة ، ودخلنا بيت أمه ، فلما رأتنا حدقت في وجه ولدها، ثم بادرتني قائلة: ما أقدمك بمحمد يا حليمة وقد كنت حريصة عليه ؟! شديدة الرغبة في مكثه عندك؟ فقلت : لقد قوي عوده واكتملت فتوته وقضيت الذي علي نحوه ، وتخوفت عليه من الأحداث ؛ فأديته إليك فقالت آمنة رضي الله عنها : اصدقيني الخبر فما أنت بالتي ترغب عن الصبي لهذا الذي ذكرته ثم مازالت تلح علي ولم تدعني حتى أخبرتها بما وقع له ، فهدأت ثم قالت : وهل تخوفت عليه الشيطان يا حليمة ؟
فقلت : نعم .
فقالت : كلا ، والله ما للشيطان عليه من سبيل … وإن لابني لشأناً … فهل أخبرك خبره ؟
فقلت : بلى …
قالت : رأيت ـ حين حملت به ـ أنه خرج مني نور أضاء لي قصور بصرى من أرض الشام ثم إني حين ولدته نزل واضعاً يديه على الأرض ، رافعاً رأسه إلى السماء
ثم قالت دعيه عنك ، وانطلقي راشدة وجزيت عنه وعنا خيراً.

فمضيت أنا وزوجي محزونين أشد الحزن على فراقه … ولم يكن غلامنا بأقل منا حزنا عليه ، وأسى ولوعة على فراقه.

منزلتها عند رسول الله صلى الله عليه و سلم :
ولقد آمنت السيدة آمنة رضي الله عنها وصدقت بالكتاب الذي أنزل على ابنها البار الذي أرضعته و قد كان لها رضي الله عنها ذات مكانة في قلب الرسول الكريم صلى الله عليه و سلم

فعندما غنم رسول الله صلى الله عليه و سلم من غزوة الطائف الكثير من المغانم و كان معه من سبي هوازن ستة آلاف من الذراري و النساء و كذلك من الإبل و الشياه الشئ الكثير

و قد اتاه وفد هوازن ممن اسلموا و قالوا له : يا رسول الله غنما في الحظائر عماتك و خالاتك و خواصك. فوقعت الكلمة في قلب رسول الرحمة صلى الله عليه و سلم فهم قد تشفعوا بأمه التي أرضعته رضي الله عنها فلم يرد الرسول صلى الله عليه و سلم شفاعتهم و لكن الغنائم حق للمسلمين فلابد ان يرودوه لهوازن عن طيب نفس منهم فقال لوفد هوازن : " أما ما كان لي و لبني عبد المطلب فهو لكم و إذا أنا صليت الظهر بالناس فقوموا و قولوا : إنا نستشفع برسول الله الى المسلمين و بالمسلمين الى رسول الله في ابنائنا و نسائنا فسأعطيكم عند ذلك و أسأل لكم

و لما صلى رسول الله صلى الله عليه و سلم بالناس الظهر قام رجال هوازن و تكلموا بالذي أمرهم رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال النبي صلى الله عليه و سلم : " أما ما كان لي و لبني عبد المطلب فهو لكم " و قال المهاجرون : و ما كان لنا فهو لرسول الله صلى الله عليه و سلم و قال الانصار : و ما كان لنا فهو لرسول الله صلى الله عليه و سلم فردوا لهوازن الغنائم كلها عرفانا منه صلى الله عليه و سلم لأمه رضي الله عنها

و قد روى أبو داوود عن أبي الطفيل بن عامر بن واثلة الكناني قال : "رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقسم لحماً بالجعرانة و أنا يومئذ غلام أحمل عظم الجزور إذ أقبلت امرأة دنت الى النبي صلى الله عليه و سلم فبسط لها رداءه فجلست عليه
فقلت : من هي ؟
فقالوا : هذه أمه التي أرضعته


و هكذا فلقد عاشت حليمة السعدية رضي الله عنها حتى بلغت من الكبر عتياً ثم رأت الطفل اليتيم الذي أرضعته ، قد غدا للعرب سيداً وللإنسانية مرشداً وللبشرية نبياً

وفاة حليمة:-
توفيت حليمة السعدية-رضي الله عنها- بالمدينة المنورة،ودفنت بالبقيع.




Then we built our homes in the country "Saad", and I know the ground of God's land, including a drought in the most severe arid. But Gnmna made to become with each Fteray the morning and then come back with the evening ... Venhalb which God wills to Nhalb, and drink her milk as we like to drink and nobody else milking sheep from the drop. Making children a national telling Raeianhm: Wellcome ... Asrhawwa Bgenmkm wander where the patron bint Abi Zwib. Vsaroa wander Bognamanm behind Gnmna; but they were returned by the hungry and nominates them to drop.

Did not receive from down God's blessing and good until the elapsed cents breastfeeding boy ... and then to wean ...

Please Halima like the Prophet peace be upon him:
It was during his final two grown not like the growth of his peers ... it is almost as his final tomorrow so we have a strong boy complete. Then we have done to his mother, and we are eager to be his stay here and stay in us as we see in the blessing, when he received his mother reassured him and said: to Delicious stepping down I have built so as to increase youthfulness and strength ... I am afraid it ... and B Mecca did not remove them and persuaded Orgbha even apostasy us ... Faragena by the joyful Mstbharin.

Incident of his belly Prophet Muhammad, blessings and peace:
Had been in a boy blessed by not a few months until something happened to him I am afraid Ms. Halima God bless them and rocked rocked. And tell Mrs. Halima may Allaah be pleased by what happened says:
Came out one morning with his brother in Ghanimat Iraeianha us behind our homes; it is but a few even turned to us nothing more than his brother, said: Ilhaga my brother-Qurashi, the men take them clothes white Voddjaah ... and rip the stomach ...

My husband and I went and we become towards the boy, too and found pale face, shaking ... Vackermth and abided by my husband, Dmmth to my chest ... and I said to him: the owner of my son?! He said: "Two men came to me they Voddjaani white clothes, and rip my stomach, and sought nothing in it, I do not know what is then Kliani, and flashlight.

Faragena Balghulam unstable afraid. When he reached Kabana turned to my husband, his eyes tearing, and then said: I am afraid that this boy is blessed to have injured the order before us does not push ... Volhakih place, they are better placed to do so.

Vaanmlna boy and we went until we reached Mecca, and went to his mother's house, and when Ratna stared in the face of her child, then Immediately she saying: What Okdmk Halima Muhammad Ya I was keen on it?! Anxious to stays for you? I said: I have a strong promises have been completed, and spent his boyhood, which on him, and feared it justice; Vodith you said secure blessings of God: News Asedkini way that what you want about the boy for that which was said then still insist on not let me until I told her what had happened to him, and then calmed She said: Is feared by the devil my Halima?
I said: Yes.
She said: No, God, what the devil by the way ... but for my son for affair ... Do I tell you experience?
I said: Yes ...
She said: I saw when she was conceived by the light that he had left me light me from the land of palaces of Bosra Sham and then when I came down and created by his hands on the ground, raising his head to the sky
Then she let him about you, and go and adult Dzet him and us good.

Vamadit grieving husband and I to be away from the most grief ... not the least of us Ghulamna saddened him, and sorrow and the anguish of the parting.

Its status when the Messenger of Allah may Allah bless him and peace:
I believe Ms. safe God bless them and ratified the book that revealed to the Bar, who breastfed her son, and have had may Allah be pleased with a place in the heart of the Holy Prophet peace be upon him

When Sheep Messenger of Allah, and peace from the battle of Taif, a lot of the spoils and was with him from captivity six Hawazin thousands of strains, women, as well as camels and sheep had done a lot

Has Latah delegation Hawazin who converted to Islam, and said to him: O Messenger of Allah sheep in pens and aunts and Khalatk Joask. Have occurred the floor in the heart of the messenger of mercy and blessings of Allaah be upon him, they might Intercede breastfed by his mother, may Allah be pleased that there is no report about the prophet peace and intercession, but the right of the booty that the Muslims must Erodoh Hawazin willingly to the same of them said to the delegation of Hawazin: "What has been me and the sons of Abdul-Muttalib, is if you and I prayed with people back Vqoumoua and say: We Ncicf the Messenger of Allah to Muslims and Muslims to the Messenger of God in our children and our women Vsoattiykm at that and ask you

And when the Messenger of Allah, and peace to people back Hawazin the men and ordered them to him who spoke the Messenger of Allah and The Prophet peace be upon him peace: "But if it was me and the sons of Abdul-Muttalib, it is yours" and said migrants: and what we had is the Messenger of Allah, and peace and said Ansar: and what we had is the Messenger of Allah may Allah bless him and peace and they returned to Hawazin spoils the whole recognition of Allaah be upon him blessings and peace to his mother, God bless them

And had narrated by Abu Dawood from Abu parasite bin Amer bin Waathilah Kanani said: "I saw the Messenger of Allah, and peace is divided meat Paljaranp and I bring that day Ghulam bone seated as Dent turns to a woman to the Prophet Allah bless him and peace So he held out her robe and I sat down by the
I said: Who is she?
They said: This mother, who breastfed


So have lived Halima Saadia God bless them as they reached old age of reprehensible and then saw an orphan child who breastfed him, had become master of the Arabs and for humanity and for humanity as a prophet guide

Halima's death: --
Halima Saadia died - may Allah be pleased about - Madinah, and was buried in al-.







 
من مواضيعي في المنتدى

0 بك استجير ومن يجير سواك
0 ابو الدرداء رضي الله عنه Abu Darda
0 كيف تعبرين عن حبك لطفلك
0 إرتفاع الريال
0 الاقتصاد العالمي يعاني ورما لا يُعرف إن كان خبيثا أم حميدا
0 العولمة كانت منتجا غربيا وفجأة أصبحت كما لو أنها آسيوية
0 تعرف علي بنية القرص الصلب Hard Disk و كيفية عمله 1
0 يا فرحة ما تمت
0 طريقة حفظ المفضلة و استرجاعها عند الفورمات
0 مسؤولون اقتصاديون عرب وبريطانيون يؤكدون أهمية قيادة القطاع الخاص الخليجي للتنمية
0 متى يعلنون وفاة العرب
0 الصناديق السيادية والمخاوف العالمية
0 البيئة الافتراضية للإنترنيت
0 حنظلة بن ابي عامر وغسيل الملائكة له Hanadzlah Bin Abi Amer
0 قراصنة يديرون عشرات الملايين من الكومبيوترات المستعبدة في العالم
0 أساسيات لا بدمنها للتعامل مع الحاسوب بدون مشاكل

آخر تعديل سعودعبدالغني يوم 09-19-2009 في 07:58 AM.
  رد مع اقتباس
قديم 09-22-2007, 05:27 AM   رقم المشاركة : 3
لحظآتـ طفُولـهـ
 
الصورة الرمزية نانا نايس









معلومات إضافية
  النقاط : 23
  المستوى : نانا نايس is on a distinguished road
  الجنس :
  عدد الزيارات : 531085
  الحالة : نانا نايس غير متواجد حالياً
 
 

معلومات العضو


مهنتي
دولتي
الجنس
هوايتي
جنسيتي
!..My SmS ..!
 

♥ Love you more than our love for Sea ♥


 

افتراضي


يسلمووووووووووووووووو على الموضوع المميز

تقبل مروري المنواضع

تحيااااااااتي







 
من مواضيعي في المنتدى

0 لو خيروك تتعشى مع أحد من الاعضاء تختار
0 البنات اغرب الكائنات
0 عشرة تمنع عشرة
0 حوار رومنسي بين البيبسي والميراندا
0 انتخاب اجمل اسم في المنتدى
0 فن استخدام الماسنجر
0 هل انت جذاب في نظر الاخرين
0 اشحن جوالك بدون كهرباء وقت الضرورة
0 اسماء السماوات السبع والوانها
0 رقصات على نغـمات الحياة
0 قصه مشاعل وطلال رومنسييييه حيل
0 استبيان صحي تعال واختبر نفسك
0 روعة الـنسـيان
0 مسابقة Star Topic
0 JenTL MaN والالفيه السادسه
0 فتاه كلف مكياجها 100000 دولار صوره نادره

  رد مع اقتباس
قديم 09-22-2007, 03:16 PM   رقم المشاركة : 4
][شخصيــاَت هــامــة ][
 
الصورة الرمزية رضا جعفر









معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى : رضا جعفر is on a distinguished road
  الجنس :
  عدد الزيارات : 1991513
  الحالة : رضا جعفر غير متواجد حالياً
 
 

معلومات العضو


!..My SmS ..!
 




 

افتراضي


شكرا على المرور الكريم


تحياتي







 
من مواضيعي في المنتدى

0 حنظلة بن ابي عامر وغسيل الملائكة له Hanadzlah Bin Abi Amer
0 هل خطر في بالنا معنى البول الذي يخرج منا كل يوم
0 الفروة والبرد والغلاء The Good, The Bad and The Ugly
0 أغلقوا محاكم التفتيش
0 انخفاض أسعار النفط اتجاه جديد أم محطة مؤقتة 1 من 2
0 خُلق العفاف في الإسلام
0 قصيدة تجمع سور القرآن
0 خالد بن سعيد رضي الله عنه Khalid bin Saeed
0 العمالة المنزلية وشبهات المتاجرة بالبشر (2 من 2)
0 لمذاكرة أفضل خذ هذه النصائح
0 انقلاب محاور الأرض في ألف سنة
0 3 علاجات لثلاث أزمات
0 المواطن وانتظار الفرج
0 إنشاء وزارة للتموين علاج شاف لغلاء المعيشة
0 آكل الفطير يتكلم
0 بنية الثورات العلمية

  رد مع اقتباس
قديم 09-22-2007, 10:35 PM   رقم المشاركة : 5
سعودعبدالغني
مؤسس ومدير عام المنتدى
 
الصورة الرمزية سعودعبدالغني









معلومات إضافية
  النقاط : 83
  المستوى : سعودعبدالغني تم تعطيل التقييم
  الجنس :
  عدد الزيارات : 34250863
  الحالة : سعودعبدالغني غير متواجد حالياً
 
 

معلومات العضو


مهنتي
دولتي
الجنس
هوايتي
جنسيتي
!..My SmS ..!
 

هذا المُنتدى للجَمِيع فشرفونا بتواجدكم


 

افتراضي


شكرا جزيلا أخي الكريم والى مزيد من الابداع ان شاء الله0






 
من مواضيعي في المنتدى

0 خلافات الباحثين تتواصل حول أسماء مواقع تاريخية وأثرية بالمدينة
0 تامين إسعاف وطبيب أستشاري لصحة مهد الذهب
0 أكثر من ٤٠ لونا من الزهور أضفت لمسة جمالية على مهرجان الزهور والحدائق بينبع
0 بطلقة نارية إثر خلاف بينهما القصاص من مواطن قتل آخر في الباحة
0 في لقاءٍ مؤجل أُقيم بدوري زين بهدف هجر النصر يقفز للرابع
0 قلعة الكوؤس يُمتع جمهوره ويكسب الهلال بهدف
0 متنزه بيضاء المدينة مات الشجر وترهلت العجوز
0 للمرة الأولى من نوعها نجاح عملية منظار دقيقة بمستشفى الملك فهد
0 وزير الصحة يقف على تجهيزات مجمع الأمل عشية افتتاحه
0 30 وظيفة شاغرة بأمانة منطقة الباحة
0 شرطة المدينة تبرئ الهيئه من إصابة شاب وفتاة في حادث
0 افتتاح مركز جديد للدفاع المدني بالحسو
0 رئيس النصر لمسؤولي الفتح لا تتحججوا بالحكم
0 خطبة الجمعة 05/23 /1439 هـ الموافق 09/ 02 /2018 م من المسجد الحرام بمكة المكرمة
0 غرفة المدينة تحقق 25 % فائض إيرادات
0 القتل تعزيرا لمقيم هرب مخدرات في جدة

  رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



المواضيع المتشابهه للموضوع: حليمة السعدية رضي الله عنه Halima Saadia
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصة جميلة احمد غازي قصص - روايات 3 06-19-2009 12:32 PM
القلوب السعيدة بعجينة البف باستري @حياة الروح@ مطبخ طيبه 2 04-19-2009 06:59 AM
مواقف جميلة غاوي حب صرقعه - نكت - فرفشه

0 04-10-2008 01:07 AM
نكت جميلة رضا جعفر صرقعه - نكت - فرفشه

16 10-29-2007 03:34 PM
قصة جميلة جدا وردة المدينة قصص - روايات 20 10-09-2007 01:58 AM


الساعة الآن 04:01 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات
°¦|°• مصرح من وزارة الثقافة والإعلام°¦|°•
اختصار الروابط
..::.. رســمـ كــمـ للتصميمـ ..::..