للتسجيل اضغط هـنـا

 

 

.:: الوصول السريع لأقسام الموقع ::.
الرئيسية نقاشات موسوعة المرأه القصص والروايات مركز التحميل
معرض الصور الرياضة مكتبة البرامج التوبيكات الجوال
الألعاب الإلكترونية إسلامي سر سعادتي

العاب الفلاش 

رحلة وترحال المسجد النبوي الشريف

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز المشرفة المميزه
قريبا الكشف عن تويوتا كورولا 2020 الجديدة أكثر في القوة وأفضل في استهلاك الوقود
بقلم : سعودعبدالغني
قريبا قريبا
تابعونا عبر تويتر

 
العودة   منتديات أحباب طيبة > أقسام بلادي الحبيبة My beloved sections > موسوعة مكة المكرمة Mecca Encyclopedia > عن منطقة مكه ومحافظاتها
التعليمات قائمة الأعضاء التقويم مواضيع لا ردود لها اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-08-2016, 02:49 PM   رقم المشاركة : 1
سعودعبدالغني
مؤسس ومدير عام المنتدى
 
الصورة الرمزية سعودعبدالغني









معلومات إضافية
  النقاط : 83
  المستوى : سعودعبدالغني تم تعطيل التقييم
  الجنس :
  عدد الزيارات : 33891792
  الحالة : سعودعبدالغني غير متواجد حالياً
 
 

معلومات العضو


مهنتي
دولتي
الجنس
هوايتي
جنسيتي
!..My SmS ..!
 

هذا المُنتدى للجَمِيع فشرفونا بتواجدكم


 

افتراضي مقبرة الخواجات تحكي أسرار الـ 200 عام بجدة




مقبرة الخواجات .. تحكي أسرار الـ 200 عام بجدة

الحارس يروي عملية الدفن.. و«العرابي» يكشف ألغاز المكان
سعود العيد - جدة تصوير: محمد كديش
السبت 08 /10 /2016
[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل للمشاهدة الرابطللتسجيل اضغط هنا]
كثرت الروايات حول مقبرة الخواجات بجدة، حافظة أسرار الـ200 عام، وعلى الرغم من تباين الحكايات حولها، تبقى الأساطير التي حامت حولها أكبر من الحقيقة، خاصة فيما يرويه البعض عن مذابح القناصل..


«المدينة» وقفت على المقبرة، حيث انتابني شعور بالهيبة، والرغبة معًا، هيبة الموت والقبور، والرغبة بكشف أسرار تزيد عن 200 عام، سور المقبرة ارتفاعه يزيد عن المترين، وبجوارها صخب سوق عارم لا يهدأ إلاَّ آخر الليل، أو بساعات الصباح الباكر جدًّا!! بحثنا عن مدخل المقبرة، وكانت كلُّ الأبواب مؤصدة، وكأنَّها لم تفتح منذ مئة عام، وبعد تجوّلنا حول هذه المقبرة، وجدنا باب غرفة الحارس، والمفارقة أنَّنا ما أن اقتربنا من باب المقبرة التي يدفن بها غير المسلمين، إلاَّ وصوت القرآن الكريم يتعالى من داخلها، اقشعرَّ بدني، لم أتوقع سماع هذه الأصوات من داخل مقبرة للنصارى، وغير المسلمين عمومًا يومًا، طرقت الباب، عدَّة مرَّات، لم يجب أحد، أصررت على الدخول، وبعد دقائق معدودات إذا برجل طويل، أسمر البشرة، يقف بجواري، صرخ بوجهي: ماذا تريد؟، أخبرته أنَّني صحافي، أرغب بمعرفة المزيد عن ما خلف هذه الأسوار. قلت له بصوت به رهبة: مَن أنت؟ وكأنَّي أرى الموت أمامي، قال: أنا أبو يونس، حارس هذه المقبرة من عقدين، وأكثر، تردد بقبول دخولي لها بعد أن فتح أبوابها داخلاً، أخيرًا قبِل أبو يونس وهو رجل إفريقي أسمر، يعمل لدى القنصليَّات المتناوبة على هذه المقبرة سنويًّا، كما أخبرني، وأنا أخطو خطواتي الأولى باتجاه داخل المقبرة سألته: هل تخاف وأنت تنام هنا؟ هل هناك «جنٌّ»، وصرخات، وأحداث علِقت بالأذهان عن هذه المقابر؟ نظر إليَّ وقال: «هذه حديقة بالنسبة لي، إنَّني أنام بين ممرات القبور أحيانًا»، ازداد خوفي منه، ولكن شغفي دفعني إلى البقاء معه لمعرفة المزيد عن هذه المقبرة، وأسرار الـ200 عام.







1 - الإشراف على المقبرة


سألته بداية: مَن يشرف على هذه المقبرة؟ قال: القنصليَّات الغربيَّة تتناوب سنويًّا على الإشراف التام على المقبرة، حيث يشمل الإشراف تحمُّل التكاليف الماديَّة لها، كالراتب الشهري للحارس، وميزانيَّة التشجير، وفواتير الكهرباء والمياه، وغيرها ممَّا يلزم، مضيفًا: إن القنصليَّات الأمريكيَّة والبريطانيَّة والفرنسيَّة تتحمَّل بشكل أساس أعباء تلك التكاليف. وأوضح أبو يونس الذي يعمل حارسًا للمقبرة منذ أكثر من عقدين من الزمن: إن أغلب الذين يتم دفنهم هم من الأطفال الفلبينيين على وجه الخصوص، وقال: يبلغ عدد القبور قرابة 300 قبر من مختلف الجنسيَّات كالأمريكيَّة، والألمانيَّة، والبريطانيَّة، والهنديَّة، والسيرلانكيَّة، والكوريَّة، وغيرها، مضيفًا: قلّ ما يتم دفن الكبار.








2 - طقوس الدفن


وعن إجراءات الدفن وطقوسه قال ابو يونس: تتَّسم إجراءات الدفن بالمرونة، شأنها شأن إجراءات الموتى المسلمين، إذ نطلب من أهل الميت شهادة وفاة من المستشفى، وبعدها يتم سداد رسوم الدفن ومقدارها 2500 ريال، ومن ثمَّ يتم منحهم تصريحًا من القنصليَّة التي عليها مهمَّة الإشراف السنوي، إضافة إلى تصريح من القنصليَّة التي يتبع لها المتوفى، ويضيف أبو يونس: في حال إذا كان المتوفى بالغًا، فإن ذويه يدفعون عنه 2500 ريال، بالإضافة إلى 500 ريال هي رسوم حجر الرخام (الشاهد)، الذي يوضع على القبر، على أن يكون من النوع الفاخر، ومنقوشًا عليه اسم الميت، وجنسيَّته، وتاريخ وفاته. أمَّا إذا لم يكن المتوفى بالغًا، فيكتفى بدفع 500 ريال فقط، بعد ذلك يقوم أهل الميت بوضعه في القبر، سواء في غطاء معيَّن، أو في صندوق خاص (تابوت).







3 - أوقات الدفن والزيارة


وعمَّا إذا كانت هناك أوقات خاصة للدفن يجيب يونس: الوقت الرسمي لدفن الموتى هو من الصباح، وحتى غروب الشمس، وهذا لا يمنعني من الحضور على مدار الساعة، وذلك تحسبًا لزيارة الموتى في أي وقت من أوقات اليوم. ويصطحب الزوار معهم عادة إكليلاً من الزهور، أو باقة من الورد، وأحيانًا الشموع، ويطلبون من الحارس أن يضعها على قبور موتاهم.


وعن أغرب المواقف يقول: إنَّ أغرب المواقف التي أتت له، هي تردد أشخاص مريبين على حدِّ وصفه، يطرقون الباب عليه بين الحين والآخر، لكي يطلبوا منه ترابًا من داخل المقبرة، وآخرين يطلبون أغصان شجر من داخلها، رغم أن أغصان شجر المقبرة قد عبر الأسوار، وبإمكانهم الحصول عليه من الخارج، وبرغم أنني أطردهم، ولا ينالون مني شيئًا إلاَّ أن بين الفترات المتباعدة يأتيني مثل هؤلاء الغرباء بطلباتهم وأشكالهم.









نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



«العرابي» يسرد تاريخ المقبرة ويستعيد مذبحة القناصل الشهيرة


البروفيسورعبدالرحمن سعد العرابي الأستاذ بقسم التاريخ بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة، يقول في حديثه عمَّا يُعرف بـ»مقبرة الخواجات»: أنا لا أعرف حقًّا لماذا سُمِّيت هذه المقبرة باسم مقبرة النصارى -شعبيًّا-، رغم أنَّه يُدفن بها مَن مات وهو غير مسلم من جميع الأديان الأخرى غير المسيحيَّة، ويشير «العرابي» إلى أنَّ تاريخ هذه المقبرة، غير معروف لدى المؤرِّخين على وجه التحديد، ولكن أغلب المصادر التاريخيَّة من مؤرِّخين ورحَّالة تشير إلى أنها تعود للقرن الثامن عشر الميلادي، (وهي الفترة ما بين 1701م، إلى 1800م) وكثير من رحالة القرن التاسع عشر، وهي الفترة التي عُرفت بأنَّها ذروة زيارات الرحَّالة الأجانب لمنطقة الحجاز، ومن ذلك الحين كثرت الإشارات عن هذه «المقبرة» عبر المصادر التاريخيَّة، وجدَّة -آنذاك- كانت داخل السور «جدَّة التاريخيَّة حاليًّا» والتى كانت وفقًا لما وثَّقه رحَّالة القرن التاسع عشر كانت مدينة ذات ثلاثة أبواب، باب في الشمال باسم باب المدينة، وباب مكَّة بشرق المدينة، وباب اليمن، أو كما عرف في فترات لاحقة بباب شريف، بجنوب مدينة جدَّة، وبحسب وصف رحَّالة القرن التاسع عشر كانت «المقبرة» تقع بالمنطقة الجنوبيَّة من باب اليمن -باب شريف حاليًّا- ويتابع «العرابي» سرده التاريخي قائلاً: وكان الرحَّالة الأجانب من غير المسلمين، ينتقدون المقبرة، واصفينها بأنَّها مقبرة مهملة، خارج أسوار المدينة، وفي مقدمة من تحدث عن هذه المقبرة الرحَّالة النمساوي الشهير جون لويس بوركهارت، في بداية القرن التاسع عشر، والرحَّالة الفرنسي شارل ديديية، والرحَّالة البريطاني ريتشارد برتون، منتصف القرن التاسع عشر، تحدَّثوا عن المقبرة، وعن أحوال المسيحيين بمدينة جدَّة، مشيرين عن عدم مضايقة المسيحيين بمدينة جدَّة، واستقرارهم، وأمانهم التام.





نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة






اليهود بجدة


ويقول البروفيسور العرابي: إنَّ مدينة جدَّة كانت بها خلال تلك الفترة أقليَّات يُعتبر البعض منها مقيمًا بالمدينة، حيث كانت تجارة العملات والصرافة بجدَّة من القرن السادس عشر، حكرًا على مَن ينتمون للديانة اليهوديَّة، حتَّى حكم الشريف سرور بن مساعد، الذي أجلاهم عن جدَّة، بعد أن شعر أن هناك تلاعبًا، وعدم مصداقيَّة بالتجارة من قبلهم، بحسب المصادر الداخليَّة والأجنبيَّة بهذا الجانب.






نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


سوق الصرافة


وعن تاريخ وجود النصارى بعد اليهود، يقول: بعد أن أجلى الشريف سرور بن مساعد «اليهود» عن جدَّة، تملَّك اليونانيون سوق الصرافة، وكان اليونانيون بمدينة جدّة بتلك الفترة مسيحيين أرثوذكس، وأصبحوا جزءًا من سكانها إلى وقت قريب، حيث كان يعرف الخواجة اليوناني الشهير «يني» قبل ما لا يزيد عن 50 عامًا، والذي كانت له بقالة شهيرة بسوق قابل، ولم يكن اليوناني «يني» هو آخر اليونانيين الذين اشتهروا بمدينة جدَّة، بل إنَّ الإخوة اليونانيين، والذين كانوا يسمُّون بـ «الإخوة ساو» كانوا من ذوي الشهرة بجدَّة، بل إنَّ كتب الرحَّالة الأجانب ذكرت أن بيتهم كان من بيوت التجارة المعروفة بجدَّة، وذلك في القرن التاسع عشر الميلادي.




نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة




جدة والقناصل


يشير البروفيسور «العرابي» إلى أن العمل القنصلي بجزيرة العرب، لم يبدأ إلاَّ بمدينة جدَّة، لذلك لم يقتصر وجود الأجانب بجدَّة على التجار والرحَّالة، بل إنَّ البعثات الدبلوماسيَّة -آنذاك- كانت تحطُّ رحالها بهذه المدينة، وكانت أشهر هذه الممثليَّات الدبلوماسيّة هي البريطانيَّة، ومن الممثليّات الأخرى، الفرنسيَّة، والنمساويَّة، والروسيَّة، وهذا يفسر به «العرابي» الوجود الأجنبي من الدول المختلفة بالمقبرة.




نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة




مذبحة القناصل


كان من أشهر من قُبر بهذه المقبرة، عدد من المسيحيين بمذبحة القناصل الشهيرة، والتي يبحر بها الكتَّاب والمؤرِّخون الأجانب في بحور البحث، والتقصي التاريخي، حيث يحكي «العرابي» قصة هذه المذبحة التي شهدتها مدينة جدَّة، ويقول: أشهر مَن قُبر بهذه المقبرة هو القنصل الفرنسي وزوجته، ونائب القنصل البريطاني آنذاك، وآخرون بلغ عددهم حوالى (21) شخصًا، وهذه حادثة شهيرة حدثت عام 1858م، وكانت نتيجة لخلاف بين صالح جوهر، وهو أحد تجار مدينة جدَّة، ويندرج من أصول هندية، وكان من ضمن التبعيَّة البريطانيَّة، ويرفع العلم البريطاني على سفينته؛ لكي يستفيد من الامتيازات الأجنبيَّة، وهي تسهيلات وتخفيض جمركي من الدولة العثمانيَّة، وبعد ذلك نشب خلاف بين التاجر الهندي صالح جوهر، وبين القنصل البريطاني آنذاك «جاكوب»، أنزل على إثره صالح جوهر العلم البريطاني من على السفينة، ورفع العلم العثماني، وأصرَّ القنصل البريطاني على إعادة العلم البريطاني على السفينة؛ لأنها ملكيَّة بريطانيَّة، فاستثار صالح جوهر العامَّة بالمدينة، وأوعز لهم بأنَّ القنصل البريطاني قد داس بقدميه علم الدولة الإسلاميَّة، فخرجت الناس بالشوارع عفويًّا دون تنظيم مسبق، وهي ثائرة، وكان كلّ مَن يواجههم من الأوروبيين غير المسلمين قتلوه، وقد لجأ بعض الغربيين من غير المسلمين حينها -وبعد أن شاع الخبر- إلى بيوت أهل جدَّة، الذين قدموا لهم المأوى والحماية، واكتظت بعد ذلك المقبرة بكل هؤلاء القتلى من غير المسلمين، حتى أن بريطانيا بعد هذه المذبحة أرسلت المدمرة «سايكلوبس» إلى شواطئ مدينة جدَّة وقصفتها وقتلت نحو 25 من سكانها.







 
من مواضيعي في المنتدى

0 أمير مكة يفتتح الدور السفلي من جسر المطاف المؤقت بالحرم
0 مركز أمراض وجراحة القلب بالمدينة يختتم فعاليات ورش عمل مستجدات طب القلب
0 محافظة الكامل التابعة لمكة المكرمة
0 الفهمي وجبة الغداء أفقدتني الوعي أمام الفيصلي
0 ضبط ثلاثيني في بيشة يمزّق المصاحف ويدنّسها في مراحيض المساجد
0 تحقيق حرق الأماكن الحساسة بجسد نزيلة يفضح تأهيل المدينة
0 توظيف أبها يؤمِّن 100 وظيفة لذوي الاحتياجات الخاصة
0 انتعاش حركة الشراء في أسواق المدينة المنورة
0 الهلال الآحمر السعودي تعلن مواعيد الاختبارات للمتقدمين لوظائفها
0 تعليم المدينة يضخ 20 مليون ريال لتشغيل المدارس
0 بدء التقديم للتوظيف الموسمي لموسم الـحـج 1434 هـ
0 وفاة الشيخ العلامة أحمد المختار الشنقيطي
0 الأزهر يدعو لوقف بيع مخطوطة نادرة للقرآن الكريم A rare manuscript of the Koran
0 حجّ المدينة يحصل على شهادة الأيزو iso 9001-2008
0 ورشة عمل بينبع عن دور المهندسين في رؤية 2030
0 خطبة الجمعة 15 / 02 /1437هـ الموافق 27 /11 /2015 م من المسجد الحرام بمكة المكرمة

  رد مع اقتباس
قديم 10-09-2016, 09:27 PM   رقم المشاركة : 2
أبو فيصل

][ إدارة الموقع ][

 
الصورة الرمزية أبو فيصل








معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى : أبو فيصل is on a distinguished road
  الجنس :
  عدد الزيارات : 415909
  الحالة : أبو فيصل غير متواجد حالياً
 
 

معلومات العضو


!..My SmS ..!
 

شكرا لكم لقبولي بينكم


 

افتراضي رد: مقبرة الخواجات تحكي أسرار الـ 200 عام بجدة


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الاستاذ سعود عبدالغني
يعطيكم العافية
وشكراً لكم







 
من مواضيعي في المنتدى

0 متى تكون إنسان رائع
0 مكررر
0 رد: والد وكيل إمارة المدينة المنورة إلى رحمة الله
0 عشر نجمات تضيئ بها حياتك
0 اسعد الله صباحكم جميعاً بالخيرات والمسرات والبركات
0 رد: رفع
0 أي من هذه تريد Any of these you want to
0 نوادر وطرائف منقول
0 أسئلة هامة واجوبة تامة
0 اللهم أغث أهل غزة
0 سجل التواصل لشهر ذو القعدة 1430هـ
0 اسعد الله مسائكم جميعاً بالخيرات والبركات
0 كيف هانت على بعض الرجال نسائهم How to Hunt some of the men of their women
0 مساء النور والسرور Good evening
0 هل من ترحيب
0 رد: مشاركة مكررة !

  رد مع اقتباس
قديم 10-09-2016, 09:29 PM   رقم المشاركة : 3
سعودعبدالغني
مؤسس ومدير عام المنتدى
 
الصورة الرمزية سعودعبدالغني









معلومات إضافية
  النقاط : 83
  المستوى : سعودعبدالغني تم تعطيل التقييم
  الجنس :
  عدد الزيارات : 33891792
  الحالة : سعودعبدالغني غير متواجد حالياً
 
 

معلومات العضو


مهنتي
دولتي
الجنس
هوايتي
جنسيتي
!..My SmS ..!
 

هذا المُنتدى للجَمِيع فشرفونا بتواجدكم


 

افتراضي رد: مقبرة الخواجات تحكي أسرار الـ 200 عام بجدة


أخي الفاضل أ.أبو فيصل
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
شرفني مروركم وأسعدتني ردودكم على موضوعي
.. تقبل خالص إحترامي وتقديري.






 
من مواضيعي في المنتدى

0 أمير المدينة المنورة يلتقي مدير شرطة المنطقة بمناسبة تكليفه بعمله الجديد
0 وصول 17.026 حاجاً إلى المدينة المنورة أمس
0 مدني المدينة المنورة يخمد حريقًا نشب بمستودع للبويات
0 ذارة وكهفهـــا الـ
0 الجامعة الإسلامية تطلق الدورة الثانية مهارة بناء فرق العمل
0 هيئة المدينة تدرب منسوبيها على الضبط الجنائي
0 جدولة 750 رحلة لنقل المعتمرين والزوار من المدينة المنورة إلى بلدانهم جواً
0 تثبيت الموظفين على دفعات بأفضلية الأقدمية والخبرة والشهادة العلمية ومدى الحاجة
0 سمو أمير المدينة يهنيء رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار
0 معرض لاحتضان إبداعات معلمي ومعلمات المدينة المنورة
0 فوضى البسطات تحاصر المساجد والمواقع التاريخية بالمدينة المنورة
0 بهدفَيْن في الأهلي صدارة دوري الناشئين هلالية
0 في حدث هو الأول من نوعه مدير مستشفى حائل يعلن استقالته بسبب خطأ طبي
0 شبهة جنائية وراء حريق واحة الألياف الزجاجية بينبع
0 مواطنون يلجأون للأسمنت السائب بعد تمسك التجار بـ20 ريالاً للكيس
0 تعديل أوقات التداول بالسوق السعودي اعتبارا من أبريل

  رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



المواضيع المتشابهه للموضوع: مقبرة الخواجات تحكي أسرار الـ 200 عام بجدة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الجنايات ترفض تظلم حسني مبارك وتؤيد حبسه سعودعبدالغني أخبار متفرقة من هنا وهناك 2 04-29-2013 07:36 PM
ماتت أمي وإنطفت بيكي الشموع عاشقة الحبيب شعر - قصائد متنوعه - خواطر 10 10-09-2011 12:45 AM
إنجازات تحكى في يوم العز والكرامة سعودعبدالغني عن المملكة 4 09-26-2011 05:26 AM
كاريكاتيرات تحكي واقعنا JenTL MaN صور - غرائب - عجائب - رعب 11 03-09-2008 10:26 PM
الصور تحكي تراميسو صور - غرائب - عجائب - رعب 10 11-15-2007 02:30 AM


الساعة الآن 03:38 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات
°¦|°• مصرح من وزارة الثقافة والإعلام°¦|°•
اختصار الروابط
..::.. رســمـ كــمـ للتصميمـ ..::..