للتسجيل اضغط هـنـا

 

 

.:: الوصول السريع لأقسام الموقع ::.
الرئيسية نقاشات موسوعة المرأه القصص والروايات مركز التحميل
معرض الصور الرياضة مكتبة البرامج التوبيكات الجوال
الألعاب الإلكترونية إسلامي سر سعادتي

العاب الفلاش 

رحلة وترحال المسجد النبوي الشريف

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز المشرفة المميزه
قريبا خطبة الجمعة 14/ 01 /1441هـ الموافق 13/ 09 /2019م من المسجد الحرام بمكة المكرمة
بقلم : سعودعبدالغني
قريبا قريبا
تابعونا عبر تويتر

 
العودة   منتديات أحباب طيبة > أقسام بلادي الحبيبة My beloved sections > موسوعة مكة المكرمة Mecca Encyclopedia > المسجد الحرام
التعليمات قائمة الأعضاء التقويم مواضيع لا ردود لها اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-16-2019, 05:56 PM   رقم المشاركة : 1
سعودعبدالغني
مؤسس ومدير عام المنتدى
 
الصورة الرمزية سعودعبدالغني









معلومات إضافية
  النقاط : 83
  المستوى : سعودعبدالغني تم تعطيل التقييم
  الجنس :
  عدد الزيارات : 39981162
  الحالة : سعودعبدالغني غير متواجد حالياً
 
 

معلومات العضو


مهنتي
دولتي
الجنس
هوايتي
جنسيتي
!..My SmS ..!
 

هذا المُنتدى للجَمِيع فشرفونا بتواجدكم


 

افتراضي خطبة الجمعة 15/ 12 /1440هـ الموافق 16/ 08 /2019م من المسجد الحرام بمكة المكرمة




خطبة الجمعة 15/ 12 /1440هـ الموافق 16/ 08 /2019م من المسجد الحرام بمكة المكرمة







أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور ماهر بن حمد المعيقلي المسلمين بتقوى الله عز وجل؛ فبالتقوى تُستجلَبُ النِّعم، وتُدفَعُ النِّقَم، وتصلُحُ الأعمال والقلوب، وتُغفَرُ الخطايا والذنوبُ.
وقال فضيلته في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم: “حجاج بيت الله الحرام: ما أسرع مُضيِّ الأيام، وانقضاء الساعات والأعوام، فقبل أيام يسيرة، كنا نترقب عبادة من أعظم العبادات، وقربة من أجل القربات، كنا نترقب أعظم أيام الدنيا، يوم عرفة، ويوم النحر والقر، واليوم، عاد حجاج بيت الله الحرام، فرحين بما آتاهم الله من فضله ورحمته، فيا من أكرمكم الله بحج بيته، واصطفاكم سبحانه من بين خلقه، يا من باهى بكم الرحمن ملائكته، فوقفتُم بعرفة، وبتم بمزدلفة، وطفتم بالكعبة المشرفة، ولبيتم مع الملبين، مُتعرِّضين لنفحَات أرحم الراحمين، لقد دَعَوْتُم ربًّا كَرِيمًا، وسَأَلْتمَ مَلِكًا عَظِيمًا، إذَا أعْطَى أَغْنَى، وإذا أنعم أكرم، لا يَتَعَاظَمُهُ ذَنْبٌ أَنْ يَغْفِرَهُ، ولا فَضْلٌ أَنْ يُعْطِيَه، فأي ليالٍ غر مضت عليكم، وأي أيام زهر خلت بكم، ((قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواْ هُوَ خَيْرٌ مّمَّا يَجْمَعُونَ)).
وأضاف: “أمة الإسلام: إن من أعظم غايات الحج ومقاصده، إقامة ذكر الله جل في علاه، فهو من العبادات الجليلة، بل ما تقرب المتقربون بمثله، فما شرعت العبادات إلا لأجله، ولا شرع الطواف بالبيت العتيق، ولا السعي بين الصفا والمروة، ولا رمي الجمار والنسك، إلا لإقامة ذكر الله تعالى.
وبين أنه إذا فرغ الحجيج من مناسكهم، جُعِلَ الذكر خاتمة أعمالهم، قال ابْنُ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما: كَانَ أَهْلُ الْجَاهِلِيَّةِ يَقِفُونَ فِي الْمَوْسِمِ، فَيَقُولُ الرَّجُلُ مِنْهُمْ: كَانَ أَبِي يُطْعِمُ وَيَحْمِلُ الحَمَالات، وَيَحْمِلُ الدِّيَاتِ، لَيْسَ لَهُمْ ذِكْرٌ غَيْرُ فِعَالِ آبَائِهِمْ.
فَأَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ((فَإِذَا قَضَيْتُمْ مَنَاسِكَكُمْ فَاذْكُرُوا اللَّهَ كَذِكْرِكُمْ آبَاءَكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْرًا فَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا وَمَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ)).
وتابع الشيخ المعيقلي يقول هكذا يتجلى شأن الذكر في الحج وبعده، فجميع العبادات في الإسلام، إنما شرعت لإقامة ذكر الله تعالى، والذكر أيسرُ العبادات، وأَجَلّها وَأفْضَلها، وهو أكبر من كل شيء، ((وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ))، وجَعَلَ اللهُ ذِكْرَهُ للذَّاكرين، جزاءً لِذِكرِهم له فقال: ((فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ)) ومَدَحَ سبحانه المؤْمِنِينَ، المُتَّصِفِينَ بِذكره فقال: ((إِنَّ فِي خَلْقِ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهارِ لَآياتٍ لِأُولِي الْأَلْبابِ الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِياماً وَقُعُوداً وَعَلى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنا مَا خَلَقْتَ هَذَا باطِلاً سُبْحانَكَ فَقِنا عَذابَ النَّارِ)).
وأوضح أن الذكر هو غِرَاسُ الجنان، وأهلها يلهمون الذكر، كما يلهمون النفس، ففي سنن الترمذي، قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (( لَقِيتُ إِبْرَاهِيمَ لَيْلَةَ أُسْرِيَ بِي فَقَالَ: يَا مُحَمَّدُ، أَقْرِئْ أُمَّتَكَ مِنِّي السَّلاَمَ وَأَخْبِرْهُمْ أَنَّ الجَنَّةَ طَيِّبَةُ التُّرْبَةِ عَذْبَةُ الْمَاءِ، وَأَنَّهَا قِيعَانٌ، وَأَنَّ غِرَاسَهَا سُبْحَانَ اللهِ وَالحَمْدُ لِلَّهِ وَلاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَاللَّهُ أَكْبَرُ ))
والذكر وصِيَّة رسولِ الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه، ففي سنن الترمذي، أَنَّ رَجُلاً قَالَ: يَا رَسُولَ اللهِ إِنَّ شَرَائِعَ الإِسْلاَمِ قَدْ كَثُرَتْ عَلَيَّ، فَأَخْبِرْنِي بِشَيْءٍ أَتَشَبَّثُ بِهِ، قَالَ: (( لاَ يَزَالُ لِسَانُكَ رَطْبًا مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ ))، وأَخَذَ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِيَدِ مُعَاذ، فَقَالَ: (( يَا مُعَاذُ، وَاللَّهِ إِنِّي لَأُحِبُّكَ، وَاللَّهِ إِنِّي لَأُحِبُّكَ، أُوصِيكَ يَا مُعَاذُ، لَا تَدَعَنَّ فِي دُبُرِ كُلِّ صَلَاةٍ تَقُولُ: اللَّهُمَّ أَعِنِّي عَلَى ذِكْرِكَ، وَشُكْرِكَ، وَحُسْنِ عِبَادَتِكَ )). رواه أبو داود.
وقال فضيلته: إن من نظر في نصوص الكتاب والسنة، وجد الخير كُلَّهُ في ذِكرِ اللهِ، فهو يُزيلُ الهَمَّ والغَمَّ، وَيَجْلِبُ الرِّزْقَ والفَرَحَ والسُّرُورَ، ويَكْسُو الذَّاكِرَ المَهَابَةَ والنَّضَارَةَ، ((الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ))، وفي سنن الترمذي، قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ((أَلاَ أُنَبِّئُكُمْ بِخَيْرِ أَعْمَالِكُمْ، وَأَزْكَاهَا عِنْدَ مَلِيكِكُمْ، وَأَرْفَعِهَا فِي دَرَجَاتِكُمْ وَخَيْرٌ لَكُمْ مِنْ إِنْفَاقِ الذَّهَبِ وَالوَرِقِ، وَخَيْرٌ لَكُمْ مِنْ أَنْ تَلْقَوْا عَدُوَّكُمْ فَتَضْرِبُوا أَعْنَاقَهُمْ وَيَضْرِبُوا أَعْنَاقَكُمْ؟ قَالُوا: بَلَى. قَالَ: ذِكْرُ اللهِ تَعَالَى)) .
وأبان أن أفضل الذكر بعد القرآن، سُبْحَانَ اللَّهِ، وَالْحَمْدُ للَّهِ، وَلا إِلَهَ إِلا اللَّهُ، وَاللَّهُ أَكْبَرُ، وهن الْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ، ومَنْ قَالَ: سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ، فِي يَوْمٍ مِائَةَ مَرَّةٍ، حُطَّتْ خَطَايَاهُ، وَإِنْ كَانَتْ مِثْلَ زَبَدِ البَحْرِ، ولا حول ولا قوة إلا بالله، كنـز من كنوز الجنة، وفي صحيح البخاري: ((كَلِمَتَانِ حَبِيبَتَانِ إِلَى الرَّحْمَنِ، خَفِيفَتَانِ عَلَى اللِّسَانِ، ثَقِيلَتَانِ فِي المِيزَانِ: سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ، سُبْحَانَ اللَّهِ العَظِيمِ)).

وأكد إمام وخطيب المسجد الحرام أن مَنْ أَعْرَضَ عن ذكر الله، أعْرَضَ الله عنهُ، وعلى قَدْرِ غَفْلَةِ العَبْدِ عن الذِّكْرِ، يَكُونُ بُعْدُهُ عنِ اللهِ، والغافل بَيْنَهُ وبينَ اللهِ عز وجل وَحْشَةٌ، لا تَزُولُ إلا بِذِكرِ الله، وصدَقَ الله إذ يقول : ((وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنْتُ بَصِيرًا قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنْسَى)).
وقال الدكتور ماهر المعيقلي: إن تمام النُّسُك، في أمن وأمان، ورخاء وسخاء، ويسر وسهولة، نعمةٌ عظيمةٌ، يجب شكر المنعم عليها، وحقيقة شُّكر الرب جل جلاله: بأن يُطاعَ أمرُه، ويُجتنَبَ نهيُه، ألا وإن أعظمَ ما أمرَ الله تعالى به، هو توحيده جل جلاله وتقدست أسماؤه، وأعظمَ ما نهَى عنه، أن يشرك به غيره، ((قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ)).
وفي الحديث الصحيح: ((لَا يَشْكُرُ اللَّهَ، مَنْ لَا يَشْكُرُ النَّاسَ))، فشكر الله لخادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين، ولأمير مكة ونائبه، الذين شرفهم الله برعاية بيته، وخدمة ضيوف حرمه، ولكل من أسهم في نجاح حج هذا العام، ونخص بذلك رجال أمننا، والمرابطين على حدود بلادنا، بأن يتقبل الله منهم، وينصرهم على من بغى عليهم، وأن يحفظَهم ويسددَهم، ويتولَّى مثوبتَهم وأجرهم.
وأضاف فضيلته هنيئا لكم حجاج بيت الله الحرام، على تمام النُّسُك، وبُشرى لكم وعدُ القبول، والله لا يُخلِفُ الميعاد، فَأَحْسِنْوا الظنَّ بربِّكَم، فإنه سبحانه عند ظن عبده به، ولقد وعد ((مَنْ حَجَّ هَذَا البَيْتَ، فَلَمْ يَرْفُثْ، وَلَمْ يَفْسُقْ، رَجَعَ كَمَا وَلَدَتْهُ أُمُّهُ))، فاجعلوا من حجكم، بداية حياة جديدة، في الصدق مع الله تعالى، فحَافِظْوا عَلَى مَا اكْتَسَبْتُم، فمواسم الخير، فرصة لانتقال المرء، من حياة الغفلة والإعراض عن الله، إلى حياة الاستقامة والإقبال عليه، وإن من علامات القبول، الحسنة بعد الحسنة، والطاعة بعد الطاعة، ولئِن انقضَت أيام الحج المباركة، فإن عبادة الله لا يحُدُّها زمانٌ ولا مكانٌ، فيا من وفَّقَكم الله تعالى لمرضاتِه، ويسَّر لكم التعرُّضَ لنفَحَاته، استَقيمُوا على أمره، واثبتوا على دينه ((وَلا تَكُونُوا كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَها مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ))، واعلموا أن مِعيار القبول، هو إخلاصُ العمل، ومُتابعة الرسول، وفي صحيح مسلم، عَنْ سُفْيَانَ الثَّقَفِيِّ، رضي الله عنه قَالَ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، قُلْ لِي فِي الْإِسْلَامِ قَوْلًا لَا أَسْأَلُ عَنْهُ أَحَدًا بَعْدَكَ، قَالَ: ((قُلْ: آمَنْتُ بِاللهِ، ثُمَ اسْتَقِمْ))؛ ومع استِقامة العبد، فإنه مُعرَّضٌ للخطأ والتقصير، فلذا قال الله عز وجل: ((فَاسْتَقِيمُوا إِلَيْهِ وَاسْتَغْفِرُوهُ))، وهكذا كلما أخطأ العبد، تاب وأناب، وسدد وقارب، وداوم على الأعمال الصالحة وإن قلت، حتى يلقى ربه، فَيُدخِلَه جَنَتَهُ بِرَحمَتِه، ففي الصحيحين، قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ((سَدِّدُوا وَقَارِبُوا، وَأَبْشِرُوا، فَإِنَّهُ لَنْ يُدْخِلَ الْجَنَّةَ أَحَدًا عَمَلُهُ)) قَالُوا: وَلَا أَنْتَ؟ يَا رَسُولَ اللهِ قَالَ: ((وَلَا أَنَا، إِلَّا أَنْ يَتَغَمَّدَنِيَ اللهُ مِنْهُ بِرَحْمَةٍ، وَاعْلَمُوا أَنَّ أَحَبَّ الْعَمَلِ إِلَى اللهِ أَدْوَمُهُ وَإِنْ قَلَّ)).










 
من مواضيعي في المنتدى

0 ضبط مقيمين بحوزتهما كيلو حشيش على طريق مكة المدينة المنورة
0 المحكمة العليا الخميس أول أيام رمضان
0 السفياني بعد 8 آلاف عام رصدنا مذنب لفجوي بسماء ينبع
0 10 مليون متابع لبرنامج الملعب على اليوتيوب
0 دعم العاصمة المقدسة تعلن نجاحها في تنفيذ خطة لليلة ختم القرآن
0 حرم سمو أمير المدينة ترعى الاحتفال باليوم العربي لليتيم
0 العمل تلزم شركة خاصة بـ 30 ألف ريال تعويضاً لموظف تأخر راتبه
0 وزير التعليم بجمهورية أذربيجان يزور الجامعة الإسلامية
0 عملاء أسواق العثيم يقدمون أكثر من 3 ملايين ريال للجمعيات الخيرية
0 أمانة المدينة تشارك في ملتقى التحديات المستقبلية لتخطيط المدن
0 المديرية العامة للدفاع المدني تعلن أرقام المقبولين نهائياً
0 الإنذار المبكر يحذر من سحب رعدية بينبع
0 عرض كتاب تاريخ معالم المدينةView history book features Medina
0 ملتقى للتوظيف بتقنية أبها الاثنين المقبل
0 البطاقات الصفراء الثلاث تمنع 6 لاعبين من افتتاحية الدور الثاني وتهدد 56 لاعباً
0 وزارة الداخلية تنفذ حكم القتل قصاصاً في أحد الجناة بالطائف

آخر تعديل سعودعبدالغني يوم 08-16-2019 في 06:03 PM.
  رد مع اقتباس
قديم 08-19-2019, 07:51 PM   رقم المشاركة : 2
أبو فيصل

][ إدارة الموقع ][

 
الصورة الرمزية أبو فيصل








معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى : أبو فيصل is on a distinguished road
  الجنس :
  عدد الزيارات : 443025
  الحالة : أبو فيصل غير متواجد حالياً
 
 

معلومات العضو


!..My SmS ..!
 

شكرا لكم لقبولي بينكم


 

افتراضي رد: خطبة الجمعة 15/ 12 /1440هـ الموافق 16/ 08 /2019م من المسجد الحرام بمكة المكرمة


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الاستاذ سعود عبدالغني
يعطيكم العافية
وشكراً لكم






 
من مواضيعي في المنتدى

0 رد: صحة المدينة المنورة تمنح ثلاجة الموتى غرفتين إضافيتين وتنقل غرفة الطب الشرعي
0 اللهم أغث أهل غزة
0 إذا تم كسر بيضة
0 مكرر
0 كل عام وانتم بخير Happy new year
0 اسعد الله صباحكم بالخيرات والمسرات Morning goods
0 متى تكون إنسان رائع
0 وصف الرسول صلى الله عليه وسلم Description of the Prophet
0 وقفة مع الصديق الحقيقي
0 رد: رفع
0 تهاني عيد الفطر المبارك
0 أفضل الأعمال في أيام عشر ذي الحجة
0 راجل داسته عربية
0 رمضان كريم
0 حكمة جميلة للفائدة
0 سجل التواصل لشهر ذو القعدة 1430هـ

  رد مع اقتباس
قديم 08-21-2019, 05:36 PM   رقم المشاركة : 3
سعودعبدالغني
مؤسس ومدير عام المنتدى
 
الصورة الرمزية سعودعبدالغني









معلومات إضافية
  النقاط : 83
  المستوى : سعودعبدالغني تم تعطيل التقييم
  الجنس :
  عدد الزيارات : 39981162
  الحالة : سعودعبدالغني غير متواجد حالياً
 
 

معلومات العضو


مهنتي
دولتي
الجنس
هوايتي
جنسيتي
!..My SmS ..!
 

هذا المُنتدى للجَمِيع فشرفونا بتواجدكم


 

افتراضي رد: خطبة الجمعة 15/ 12 /1440هـ الموافق 16/ 08 /2019م من المسجد الحرام بمكة المكرمة


أخي الفاضل أ.أبو فيصل
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
شرفني مروركم وأسعدتني ردودكم على موضوعي
.. تقبل خالص إحترامي وتقديري.






 
من مواضيعي في المنتدى

0 أمانة المدينة تنجز 70% من توسعة طريق المهد
0 وظائف مرشد وواعظ ديني شاغرة بالسجون
0 العيص تدشن مناشط وفعاليات متنوعة لفتيات وسيدات المجتمع
0 فرح وبكاء وإغماء عند إعلان النتائج موهوبات طيبة يتأهلن لتصفيات الأولمبياد
0 الحجوري يحتفل بزفافه
0 خطة الحج الإسعافية بالمدينة طائرتان و5 فرق و500 موظف
0 الأهلي يتفوق على الهلال في التصنيف الآسيوي
0 الخدمة المدنية تواصل اليوم الجمعة بإستقبال طلبات التقديم للوظائف التعليمية النسوية
0 القوات البرية تعلن فتح باب القبول والتسجيل في وحدات المظليين والقوات الخاصة
0 الأهلي يحقق حلم جميل بثلاثية في الهلال بعد غياب 32 عامًا
0 موجة غبار تغطّي سماء بيشة
0 حمراء الأسد بؤرة معاناة والنفايات السائلة تصدر الأمراض للأهالي
0 انطلاق مشروع اكتشاف المواهب الرياضية السبت
0 60 سيدة يتجاوزن دورة المحاور الناجح بالمدينة
0 طارق كيال يوضح حقيقة أزمة رنين الهاتف
0 انقطاع متواصل للمياه بسكن مستشفى الملك فهد والصحة تعد بالصيانة

  رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



المواضيع المتشابهه للموضوع: خطبة الجمعة 15/ 12 /1440هـ الموافق 16/ 08 /2019م من المسجد الحرام بمكة المكرمة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خطبة الجمعة 16/ 11 /1440هـ الموافق 19/ 07 /2019م من المسجد الحرام بمكة المكرمة سعودعبدالغني المسجد الحرام 2 07-31-2019 05:31 PM
خطبة الجمعة 09/ 11 /1440هـ الموافق 12/ 07 /2019م من المسجد الحرام بمكة المكرمة سعودعبدالغني المسجد الحرام 2 07-31-2019 05:31 PM
خطبة الجمعة 11/ 10 /1440هـ الموافق 14/ 06 /2019م من المسجد الحرام بمكة المكرمة سعودعبدالغني المسجد الحرام 2 06-15-2019 05:53 PM
خطبة الجمعة 12/ 09 /1440هـ الموافق 17/ 05 /2019م من المسجد الحرام بمكة المكرمة سعودعبدالغني المسجد الحرام 2 05-18-2019 09:47 PM
خطبة الجمعة 05/12 /1440هـ الموافق 18/ 01 /2019م من المسجد الحرام بمكة المكرمة سعودعبدالغني المسجد الحرام 2 01-21-2019 04:14 PM


الساعة الآن 01:33 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات
°¦|°• مصرح من وزارة الثقافة والإعلام°¦|°•
اختصار الروابط
..::.. رســمـ كــمـ للتصميمـ ..::..