للتسجيل اضغط هـنـا

 

 

.:: الوصول السريع لأقسام الموقع ::.
الرئيسية نقاشات موسوعة المرأه القصص والروايات مركز التحميل
معرض الصور الرياضة مكتبة البرامج التوبيكات الجوال
الألعاب الإلكترونية إسلامي سر سعادتي

العاب الفلاش 

رحلة وترحال المسجد النبوي الشريف

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز المشرفة المميزه
قريبا سفير المملكة لدي اليمن انسحاب الحوثيين من الحديدة وتعز وتحرير آلاف الأسرى
بقلم : سعودعبدالغني
قريبا قريبا
تابعونا عبر تويتر

 
العودة   منتديات أحباب طيبة > الأقسام العامة Public Forums > الموسوعة الإسلامية Islamic > الدين والحياة
التعليمات قائمة الأعضاء التقويم مواضيع لا ردود لها اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-21-2009, 04:36 AM   رقم المشاركة : 1
 
الصورة الرمزية ناديه خطاب








معلومات إضافية
  النقاط : 120
  المستوى : ناديه خطاب will become famous soon enough ناديه خطاب will become famous soon enough
  الجنس :
  عدد الزيارات : 1380079
  الحالة : ناديه خطاب غير متواجد حالياً
 
 

معلومات العضو


!..My SmS ..!
 

قلب من طيبة


 

Lightbulb ثمانية عشر مفتاحاً للتوبة Eighteen key to repent


بسم الله الرحمن الرحيم






ثمانية عشر مفتاحاً للتوبة



1 – الإخلاص لله _تبارك وتعالى_:

فهو أنفع الأدوية، فمتى أخلصتَ لله _جل وعلا_، وصدَقْتَ في توبتك _أعانك الله عليها،
ويسّرها لك_ وصَرف عنك الآفات التي تعترض طريقك، وتصدّك عن التوبة، من السوء
والفحشاء، قال _تعالى_ في حق يوسف _عليه السلام_: "كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ
وَالْفَحْشَاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ" (يوسف: من الآية24).
قال ابن القيم: "فالمؤمن المخلص لله من أطيب الناس عيشاً، وأنعمهم بالاً، وأشرحهم صدراً،
وأسرهم قلباً، وهذه جنة عاجلة قبل الجنة الآجلة"ا.هـ (1).
فليكن مقصدك صحيحاً، وتوبتك صالحة نصوحاً.



2 – امتلاء القلب من محبة الله _تبارك وتعالى_:

إذ هي أعظم محركات القلوب، فالقلب إذا خلا من محبة الله _جل وعلا_ تناوشته الأخطار،
وتسلّطت عليه الشرور، فذهبت به كل مذهب، ومتى امتلأ القلب من محبة الله _جل وعلا_
بسبب العلوم النافعة والأعمال الصالحة –كَمُل أنْسُه، وطاب نعيمه، وسلم من الشهوات،
وهان عليه فعل الطاعات.
فاملأ قلبك من محبة الله _تبارك وتعالى_، وبها يحيا قلبك.




3 – المجاهدة لنفسك:

فمجاهدتك إياها عظيمة النفع، كثيرة الجدوى، معينة على الإقصار عن الشر،
دافعة إلى المبادرة إلى الخير، قال _تعالى_: "وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ" (العنكبوت:69).
فإذا كابدت نفسك وألزمتها الطاعة، ومنعتها عن المعصية، فلتُبشر بالخير، وسوف تُقبل عليك الخيرات،
وتنهال عليك البركات، كل ما كان كريهاً عندك بالأمس صار عندك اليوم محبوباً،
وكل ما كان بالأمس ثقيلاً، صار اليوم خفيفاً، واعلم أن مجاهدتك لنفسك، ليست مرة ولا مرتين، بل هي حتى الممات.




4 – قِصَر الأمل وتذكّر الآخرة:

فإذا تذكّرت قِصَر الدنيا، وسرعة زوالها، وأدركتَ أنها مزرعة للآخرة، وفرصة لكسب الأعمال الصالحة،
وتذكّرت الجنة وما فيها من النعيم المقيم، والنار وما فيها من العذاب الأليم، ابتعدتَ عن الاسترسال
في الشهوات، وانبعثت إلى التوبة النصوح ورصّعتها بالأعمال الصالحات.




5 – العلم:

إذ العلم نور يُستضاء به، بل يشغل صاحبه بكل خير، ويشغله عن كل شر، والناس في هذا مراتب،
وكل بحسبه وما يناسبه، فاحرص على تعلم ما ينفعك ومن العلم أن تعلم وجوب التوبة،
وما ورد في فضلها، وشيئاً من أحكامها، ومن العلم أن تعلم عاقبة المعاصي وقبحها، ورذالتها، ودناءتها.





6 – الاشتغال بما ينفع وتجنّب الوحدة والفراغ:

فالفراغ عند الإنسان السبب المباشر للانحراف، فإذا اشتغلتَ بما ينفعك في دينك ودنياك،
قلَّتْ بطالتك، ولم تجد فرصة للفساد والإفساد، ونفسك أيها الإنسان إن لم تشغلها بما ينفعها شغلتك بما يضرك.





7 – البعد عن المثيرات، وما يذكّر بالمعصية:

فكل ما من شأنه يثير فيك دواعي المعصية ونوازع الشر، ويحرّك فيك الغريزة لمزاولة الحرام،
قولاً وعملاً، سواء سماعاً أو مشاهدة أو قراءة، ابتعد عنه، واقطع صلتك به، كالأشخاص بعامة،
والأصدقاء بخاصة، وهكذا النساء الأجانب عنك، وهكذا الأماكن التي يكثر ارتيادها وتُضعف إيمانك،
كالنوادي والاستراحات والمطاعم، وهكذا الابتعاد عن مجالس اللغو واللغط ، والابتعاد عن الفتن،
وضبط النفس فيها، ومنه إخراج كل معصية تُبتَ منها، وعدم إبقائها معك، في منزلك أو عملك.




8 – مصاحبة الأخيار:

فإذا صاحبت خيّراً حيا قلبك، وانشرح صدرك، واستنار فكرك، وبصّرك بعيوبك،
وأعانك على الطاعة، ودلّك على أهل الخير.
وجليس الخير يذكرك بالله، ويحفظك في حضرتك ومغيبك، ويحافظ على سمعتك،
واعلم أن مجالس الخير تغشاها الرحمة وتحفّها الملائكة، وتتنزّل عليها السكينة
فاحرص على رفقة الطيبين المستقيمين، ولا تعد عيناك عنهم، فإنهم أمناء.






9 – مجانبة الأشرار:

فاحذر رفيق السوء، فإنه يُفسد عليك دينك، ويخفي عنك عيوبك، يُحسّن لك القبيح،
ويُقبّح لك الحسن، يجرّك إلى الرذيلة، ويباعدك من كل فضيلة، حتى يُجرّئك على فعل الموبقات والآثام،
والصاحب ساحب، فقد يقودك إلى الفضيحة والخزي والعار،
وليست الخطورة فقط في إيقاعك في التدخين أو الخمر أو المخدرات،
بل الخطورة كل الخطورة في الأفكار المنحرفة والعقائد الضالة، فهذه أخطر وأشد من طغيان الشهوة؛
لأن زائغ العقيدة قد يستهين بشعائر الإسلام، ومحاسن الآداب، فهو لا يتورع عن المناكر، ولا يُؤتمن على المصالح، بل يُلبس الحق بالباطل، فهو ليس عضواً أشل، بل عضو مسموم يسري فساده كالهشيم في النار.





10 – النظر في العواقب:

فعندما تفكر في مقارفة سيئة، تأمّل عاقبة أمرك، واخشَ من سوء العاقبة فكما
أنك تتلذذ بمقارفة المنكر ساعة، ليكن في خَلَدك أنك سوف تتجرّع مرارات الأسى،
ساعات وساعات، فجريمة الزنا، فضيحة وحَدّ، والحدّ إما تغريب أو قتل، وجريمة السرقة،
عقوبة وقطع، وجريمة المسكر ويلات وجلد، وجريمة الإفساد، صلب أو قطع أو قتل،
هذا في الدنيا، أما الآخرة فالله تعالى بالمرصاد، ولن يخلف الميعاد.




11 – هجر العوائد:

فينبغي لك أيها الصادق، ترك ما اعتدته من السكون إلى الدعة والراحة؛ لأنك
إن أردت أن تصل إلى مطلوبك، فتحوّل عنها؛ لأنها من أعظم الحُجُب والمواقع
التي تقف أمام العبد في مواصلة سيره إلى ربه، وتعظم تلك العوائد حينما تُجعل
بمنزلة الشرع أو الرسوم التي لا تُخالف.
وكذلك يصنع أقوياء العزيمة، وأبطال التوبة، فكن منهم.





12 – هجر العلائق:

فكل شيء تعلّق به قلبك دون الله ورسوله من ملاذ الدنيا وشهواتها ورياساتها ومصاحبة
الناس والتعلق بهم، والركون إليهم، وذلك على حساب دينك، اهجره واتركه، واستبدله
بغير ذلك، وقوِّ علاقتك بربِّك، واجعله محبوبك، حتى يضعف تعلّق قلبك بغير الله _تعالى_.





13 – إصلاح الخواطر والأفكار:

إذ هي تجول وتصول في نفس الإنسان وتنازعه، فإن هي صلحت صلح قلبك،
وإن هي فسدت فسد قلبك.
واعلم أن أنفع الدواء لك أن تشغل نفسك بالفكر فيما يعنيك دون ما لا يعنيك،
فالفكر فيم لا يعني باب كل شر، ومن فكّر فيما لا يعنيه فاته ما يعنيه واشتغل
عن أنفع الأشياء له بما لا منفعة لدينه.
وإياك أن تمكِّن الشيطان من بيت أفكارك وخواطرك، فإن فعلتَ فإنه
يُفسدها عليك فساداً يصعب تدراكه، فافهم ذلك جيداً.





14 – استحضار فوائد ترك المعاصي:

فكلما همّت نفسك باقتراف منكر أو مزاولة شر، تذكّر أنك إن أعرضتَ عنها واجتهدت في اجتنابها،
ولم تقرب أسبابها، فسوف تنال قوة القلب، وراحة البدن، وطيب النفس، ونعيم القلب، وانشراح الصدر،
وقلة الهم والغم والحزن، وصلاح المعاش، ومحبة الخلق، وحفظ الجاه، وصون العرض، وبقاء المروءة،
والمخرج من كل شيء مما ضاق على الفساق والفجار، وتيسير الرزق عليك من حيث لا تحتسب،
وتيسير ما عَسُر على أرباب الفسوق والمعاصي، وتسهيل الطاعات عليك، وتيسير العلم، فضلاً أن
تسمع الثناء الحسن من الناس، وكثرة الدعاء لك، والحلاوة التي يكتسبها وجهك،
والمهابة التي تُلقى لك في قلوب الناس، وسرعة إجابة دعائك، وزوال الوحشة التي بينك وبين الله،
وقرب الملائكة منك، وبُعد شياطين الإنس والجن منك، هذا في الدنيا، أما الآخرة فإذا مِتَّا
تلقتك الملائكة بالبشرى من ربك بالجنة، وأنه لا خوف عليك ولا حزن،
تنتقل من سجن الدنيا وضيقها إلى روضة من رياض الجنة، تنعم فيها إلى يوم القيامة،
فإذا كان يوم القيامة وكان الناس في الحر والعَرَق، كنتَ في ظل العرش، فإذا انصرفوا
من بين يدي الله _تبارك وتعالى_، أخذ الله بك ذات اليمين مع أوليائه المتقين، وحزبه المفلحين
و"ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ" (الجمعة:4).
إنك إن استحضرت ذلك كله، فأيقن بالخلاص من الولوغ في مستنقع الرذيلة.





15 – استحضار أضرار الذنوب والمعاصي:

فكلما أردتَ مزاولة الحرام، ذكِّر نفسك أنك إن فعلت شيئاً من ذلك فسوف تُحرم من العلم والرزق،
وسوف تَلقى وحشة في قلبك بينك وبين ربك، وبينك وبين الناس،
وأن المعصية تلو المعصية تجلب لك تعسير الأمور، وسواد الوجه، ووهن البدن، وحرمان الطاعة،
وتقصير العمر، ومحق بركته، وأنها سبب رئيس لظلمة القلب، وضيقه، وحزنه، وألمه، وانحصاره،
وشدة قلقه، واضطرابه، وتمزّق شمله، وضعفه عن مقاومة عدوه، وتعرِّيه من زينته.
استحضر أنّ المعصية تورث الذل، وتفسد العقل، وتقوي إرادة المعصية، وتضعف إرادة التوبة،
وتزرع أمثالها، وتدخلك تحت اللعنة، وتحرمك من دعوة الرسول _صلى الله عليه وسلم_ ودعوة المؤمنين،
ودعوة الملائكة، بل هي سبب لهوانك على الله، وتُضعف سيرك إلى الله والدار الآخرة،
واعلم أن المعصية تطفئ نار الغيرة من قلبك، وتذهب بالحياء، وتضعف في قلبك تعظيم ربك،
وتستدعي نسيان الله لك، وأن شؤم المعصية لا يقتصر عليك، بل يعود على غيرك من الناس والدواب.
استحضر أنك إن كنت مصاحباً للمعصية، فالله يُنزل الرعب في قلبك، ويزيل أمنك،
وتُبدَّل به مخافة، فلا ترى نفسك إلا خائفاً مرعوباً.





تذكّر ذلك جيداً قبل اقترافك للسيئة.



16 – الحياء:

إذ الحياء كله خير، والحياء لا يأتي إلا بخير، فمتى انقبضت نفسك عما تُذم عليه،
وارتدعت عما تنزع إليه من القبائح، فاعلم أنك سوف تفعل الجميل تلو الجميل،
وتترك القبيح تلو القبيح، وحياءٌ مثل هذا هو أصل العقل، وبذر الخير،
وأعظمه أن تستحي من ربك _تبارك وتعالى_ بأن تمتثل أوامره وتجتنب نواهيه،
فإنك متى علمتَ بنظر الله إليك، وأنك بمرأى ومسمع منه،
استحييت أن تتعرّض لمساخطه، قولاً وعملاً واعتقاداً.
ومن الحياء المحمود، الحياء من الناس، بترك المجاهرة بالقبيح أمامهم.
ومن الحياء المحمود، الحياء بألا ترضى لنفسك بمراتب الدون.
احرص دائماً على تذكر الآثار الطيبة للحياء، وطالع أخلاق الكُمَّل،
واستحضر مراقبة الله _تعالى_، عندها سوف تمتلك الحياء،
فتقترب من الكمال، وتتباعد عن النقائص.




17 – تزكية النفس:

طهِّر نفسك وأصلحها بالعمل الصالح والعلم النافع، وافعل المأمورات واترك المحظورات،
وأنتَ إذا قمتَ بطاعةٍ ما، فإنما هي صورة من صور انتصارك على نفسك،
وتحرّرك من قويدها، وهكذا كلما كسرتَ قيداً، كلما تقدمت خطوة،
والخير دائماً يلد الخير، واعلم أن شرف النفس وزكائها، يقود إلى التسامي والعفة.




18 – الدعاء:

فهو من أعظم الأسباب، وأنفع الأدوية، بل الدعاء عدو البلاء،
يدافعه ويعالجه، ويمنع نزوله، ويرفعه، أو يُخفِّفه إذا نَزَل.
ومن أعظم ما يُسأل، ويُدعى به سؤال الله التوبة.
ادع الله _تبارك وتعالى_ أن يمن عليك بالتوبة النصوح.
ادع الله _تبارك وتعالى_ أن يُجدِّد الإيمان في قلبك.




و صلى الله على سيدنا و حبيبنا محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه أجمعين



Eighteen key to repent



1 - loyalty to God, blessed and exalted _ _:

It is the most beneficial drugs, when is sincere to God Almighty _ _, and sincere in your repentance _ God bless them,
And is pleased to you _ and you exchange pests that come your way, and Tsdk about repentance, bad
And immorality, he says _ _ _ in the right of Joseph peace be upon him _: "as well as to dismiss him evil
And indecency that was one of our faithful "(Yusuf: verse 24).
Ibn al-Qayyim said: "sincere believer to God our best living for the people, and Onamanm Bala and Ocrham breaststroke,
And their families with heart, and this committee by our futures Paradise "is reduced. E (1).
Let your goal is true and sincere repentance valid.


2 - heart full of the love of God be blessed and exalted _ _:

It is the greatest engines hearts, piña if devoid of the love of God Almighty _ _ Tnaoshch dangers
Shed by the evils, so I went by all the doctrine, and when the heart is filled with love of God Almighty _ _
Because of science useful and good deeds - complementing Miss, Taba and blessing, peace and the desires,
And Han by doing good deeds.
Fill in your heart from the love of God be blessed and exalted _ _, and live by your heart.



3 - striving to yourself:

Vmujahdtk it of great benefit, many feasibility certain Aliqsar from evil,
Driving the initiative to do good, he says _ _: "and who fought us holds firmly to the good work and God" (Spider: 69).
If endured yourself obliged to worship, and prevented her from sin, Feltbcr well, and will you accept the good things,
And you are showered blessings, all that was horrible you yesterday has become today you have loved
All that was heavy yesterday, it has become today's light, and I know that Mujahdtk for yourself, not once or twice, but until death.



4 - Palace of hope and to remember the Hereafter:

If I remembered the minimum limit, and speed of their demise, and realized that they farm, etc., and the opportunity to earn good deeds,
I remembered paradise of bliss and the resident, and fire and the torment of a painful away from the elaborate
In desires, and emitted to repent sincerely and Rassatha business works.



5 - Science:

Since knowledge is light Istdhae it, but the owner is all good, and distract him from all evil, and the people in this hierarchy,
All arithmetic and convenience, be sure to learn what will benefit you and knowing that learning must be repentance,
And contained in its virtues, and something of its provisions, and knowing that you know the consequence of sin and ugliness, and Rmaltha, and Dinatha.




6 - to engage the benefit of unity, and avoid the void:

Void of a human direct cause of the deviation, if I worked with will benefit you in your religious and worldly affairs,
I Btaltk, did not find an opportunity for corruption and corruption, and the rights that you yourself had not occupied, including Cgletk including whatever will harm you.




7 - away from the stimuli, and reminds you of sin:

All that would cause you great sin and evil desires, and instinct drives you to engage in no man's land,
Word and deed, either sing or watch or read, keep away from him, and cut off by your link, such as people in general,
And friends in particular, and so foreign women about you, and so the places most accessible spot and weaken your faith,
Club and guest houses and restaurants, and so away from the boards of idle and ado, away from the strife,
And restraint which, and from the output of each sin repented, and not keep it with you, in your home or your business.



8 - accompany the good guys:

If accompanied by good living from your heart, Ecstasize your chest, and had informed your mind, and your sight Bajubc,
And bless the obedience, and massage to good people.
Gillies good and reminds you of God, and keep you safe in your presence and Mgepk, and maintains your reputation,
I know that the governing bodies of mercy and good grip lined angels, and tranquility will descend upon
Make sure the good company of the righteous, nor are their eyes, they are honest.





9 - avoid those bad guys:

Beware Rafik bad, it corrupts you your religion, and you hide your weaknesses, you improve the ugly
Hassan and condemn you, drag you to the underworld, and Ibaeidk of all virtue, so to do Egerik vices and sins,
The Sidekick drawer, it will lead you to the scandal and disgrace and shame,
And not only in the dangerous cause you to smoke or alcohol or drugs,
It is really dangerous in the deviant ideas and beliefs stray, this is the most serious and most from the tyranny of desire;
Biased because the doctrine may underestimate the rituals of Islam, and good morals, it does not shy away from Almnakr, and entrusted with the interests, and wears a truth with falsehood, it is not a member of Ashlee, but a member of poisonous effect Kalhishim corruption in the fire.




10 - consider the consequences:

When considering Mgarvp bad, hopes consequence for you, and afraid of the bad consequences As
You revel in Bmgarvp evil hour, you might have not you will withstand the bitterness of sorrow,
Hours and hours, since the crime of adultery, scandal, united, and to reduce either alienating or killed, and the crime of theft,
Death and parts, and the crime and the scourge of schnapps and skin, and the crime of corruption, steel or cut or killed,
This in the world, and the Hereafter Allah is the hunt, and will not break His promise.



11 - abandonment of revenue:

Should you, sincere, leaving the Atdth of silence to the convenience and comfort; for you
If you want to reach Mtlubk, translated them; it one of the greatest blocking sites
Which stands in front of a person to continue walking to his Lord, and maximize the returns when making
Islam is like or fees that do not run.
As well as make a strong resolve, and the heroes of repentance, so keep them.




12 - abandonment of diets:

Everything is attached by the heart without God and His Messenger from the sanctuary floor and desires and accompanying Riasadtha
People and their attachment to them, and rely on them, and at the expense of your religion, Ahjrh and leave, and replace
Otherwise, Gu your relationship with your Lord, and make it Mahbubk, even when your heart weakens without God Almighty _ _.




13 - Reform of thoughts and ideas:

It is wandering anything in the same rights and Tnazaah, the Magistrate is pray your heart,
And if she is corrupt, your heart.
And I know that the most useful medicine for you to occupy yourself with thinking means you are without means you do not,
Construction of Vim does not mean the door of every evil, from the mind does not concern with what it means death and worked
The most useful things for him to no benefit to religion.
And you should enable the devil of the house of your thoughts, rants, it is done
You spoil corrupt hard Tdrake, Vavhm so good.




14 - Recalling the benefits of leaving sin:

The more you understand yourself committing evil or engage in evil, remember that if you are unwilling to them and worked to avoid it,
Not nearly causes, you will gain strength of heart, and comfort the body, and good self, and Naim heart, and you feel happy,
And lack of worry and sadness and sorrow, good pension, and the love of creation, and preservation of prestige, and the maintenance of supply, and the survival of chivalry,
The way out of everything, which fed on the evildoers and lechery, and to facilitate you in terms of livelihood are not accounted for,
And facilitate hardship on employers of depravity and sin, and to facilitate the worship you, and to facilitate the science, as well as that
Hear praise good people, and many pray for you, and acquired by the sweetness of your face,
And prestige that you received in the hearts of the people, and quickly answer your prayer, and the disappearance of the alienation between you and God,
Angels and near you, and after the devils among mankind and the jinn of you, that in this world, and the Hereafter If Matta
Tlguetk angels glad tidings of the Lord of Paradise, and that you have no fear or grief,
Transferred from prison to the world and narrow the gardens of Paradise, to enjoy the Day of Resurrection,
If the Day of Resurrection and the people were in the heat race, I was under the throne, if they departed
From the hands of God be blessed and exalted _ _, God took you to the right with his allies righteous, and his party prosper
And "That is the Grace of God bestows upon whomsoever He wills and Allah is of Great Bounty" (Friday: 4).
You said that I recalled all this, Voiguen salvation in a quagmire of utter depravity.




15 - Recalling the damage of sin:

Whenever you want to engage in haraam, remind yourself that if you did something that would be denied of science and livelihoods,
And will be received and solitude in your heart between you and your Lord, and between you and the people,
Sin after sin and to bring you the difficulty in things, and dark face, and a weakening of the body, and the deprivation of obedience,
And shorten life, and his blessing is right, and they reason for the darkness of the heart, and a narrow, and the sadness and pain, and Anhsarh,
And the severity of concern, and disturbance, disruption of reuniting them, and weakness to resist the enemy, and erosion of the decorated.
Invoked to sin inherited humiliation, and corrupts the mind, and strengthen the will of sin, and weaken the will of repentance,
It is grown-fold, and logged on under the curse, and call Tahramk _ Prophet peace be upon him _ and invite the faithful,
And invite the angels, but a cause for Hwank to God, and weaken the circus to God and the Hereafter,
I know that sin extinguishes the fire of jealousy from your heart, and go morals, and weaken in your heart to maximize the Lord,
And require you to forget God, sin and bad omen not only you, but due to the other people and animals.
Invoked when you're marked by the sin, God come down terror in your heart, and remove your security,
And by the fear of change, do not see yourself but afraid terrified.




Remember that well before Aqtravk the bad.



16 - Modesty:

The best all modesty, and modesty does not come only okay, when Anaqbdt yourself vilify him,
And tend to what deterred from vices, you're going to do after the beautiful beautiful
And leave the ugly after the ugly, and embarrassed like this is out of mind, and sow the good,
And how great that ashamed of your Lord, blessed and exalted _ _ to comply with his orders and avoid prohibitions,
When you learned the eyes of God to you, and you people in full view of it,
Asthieddit be exposed to Msakth, word and deed and belief.
It is commendable modesty, decency of people, leaving Balaqbih manifest them.
It is commendable modesty, decency not to accept for yourself mattresses Don.
Always remember the good effects of shyness, and ethics Alkml See,
And invoked the control of God Almighty _ _, then you will have the modesty,
Vtqterp of perfection, and diverge from the deficiencies.



17 - Recommend to self:

Cleanse yourself and repaired the good work and useful knowledge, and do Almomurat and leave the prohibitions,
If you give what you have to obey, for he is a form of Antsark on yourself,
And liberating yourself from Qoidha, and so whenever I broke a constraint, the more advanced step,
The good always generate good, and I know that the honor of self-Zkaiha, leading to the sublimation and abstinence.



18 - Pray for:

It is one of the greatest reasons, and most useful medicine, but pray enemy scourge,
Urinate or treat him, and prevent the miscarriage, and then send it, or if Ikhvvh Inn.
One of the greatest thing that is asked, and called him asking God to repent.
Pray to God be blessed and exalted _ _ to bless you with sincere repentance.
Pray to God be blessed and exalted _ _ to renew the faith in your heart.



سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

اللهم اغفر لي ولوالديا ولأولادي وأصحاب الحقوق عليا
وللمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء
منهم والأموات إنك مجيب الدعوات رب العالمين
و لكم جميعآ بالمثل إن شاء الله







 
من مواضيعي في المنتدى

0 رحمة الله بالعباد ‎ God's mercy slaves
0 الديك الرومي
0 مطار دبي الجديد المبنى 3‎
0 أطفال في مهمة رسمية
0 قيام رسول الله من النوم He peace be upon him of sleep
0 عجائب السبع تمرات‎
0 هل الأصدقاء كالملابس
0 الأرز باللحم المفروم و البطاطس المقلي
0 الفوائد الصحية لقطع الانسان نومه لأداء صلاة الفجر
0 أيِسَتحِقْ العِشّقْ مِنَا كُلّ هَذّةِ التَضّحيِاتْ
0 أشيـاء تأتي متأخرة Things come late
0 أغرب المجسمات
0 آداب الاستئذان والزيارة
0 الأبراج
0 أجمل إحساس
0 أشد أنواع هجر القرآن خطورة

آخر تعديل سعودعبدالغني يوم 09-22-2009 في 05:19 PM.
  رد مع اقتباس
قديم 02-21-2009, 09:07 AM   رقم المشاركة : 2
أبو فيصل

][ إدارة الموقع ][

 
الصورة الرمزية أبو فيصل








معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى : أبو فيصل is on a distinguished road
  الجنس :
  عدد الزيارات : 417612
  الحالة : أبو فيصل غير متواجد حالياً
 
 

معلومات العضو


!..My SmS ..!
 

شكرا لكم لقبولي بينكم


 

افتراضي رد: ثمانية عشر مفتاحاً للتوبة



الاخت الفاضلة نبض الحياة

جزيتِ خيراً وبارك الله فيكِ






 
من مواضيعي في المنتدى

0 اسعد الله صباحكم بالخيرات والمسرات Morning goods
0 مساء النور والسرور Good evening
0 أسئلة هامة واجوبة تامة
0 أم العيال لا تزال نائمة
0 كل عام وانتم بخير Happy new year
0 أفضل الأعمال في أيام عشر ذي الحجة
0 تهاني عيد الفطر المبارك
0 رد: جبل في العلا يحاكي الفيل شكلا ويحلق في أفق الجمال
0 أي من هذه تريد Any of these you want to
0 الرجال أجمل من النساء
0 اللهم أغث أهل غزة
0 مكرر
0 مشاركة مكررة
0 إذا تم كسر بيضة
0 عشر نجمات تضيئ بها حياتك
0 رد: وظائف شاغرة على برامج التشغيل الذاتي بمستشفيات مكة والمدينة والقريات وبيشة

  رد مع اقتباس
قديم 02-23-2009, 05:05 AM   رقم المشاركة : 3
 
الصورة الرمزية ناديه خطاب








معلومات إضافية
  النقاط : 120
  المستوى : ناديه خطاب will become famous soon enough ناديه خطاب will become famous soon enough
  الجنس :
  عدد الزيارات : 1380079
  الحالة : ناديه خطاب غير متواجد حالياً
 
 

معلومات العضو


!..My SmS ..!
 

قلب من طيبة


 

افتراضي رد: ثمانية عشر مفتاحاً للتوبة


أبو فيصل


الله لايحرمني مرورك 00 ولا كلماتك العذبة
الله يسترك دنيا وأخره 0







 
من مواضيعي في المنتدى

0 التلبينة وصية نبوية وحقيقة علمية
0 أنواع الخوف
0 كفايات المعلم وواجباته
0 وقفت ببابك
0 ذكر الله‎ Remembrance of Allah
0 كن فاصلة ولا تكن نقطة
0 فن النحت على الصابون
0 ثلاثة أشياء
0 تجربة علمية مهمة
0 عصف الكلمات
0 من الأديان الحنيفية
0 لاصق جرووح عجييب
0 اجعلوا قلوبكم تسيّركم Make your hearts Tsircm
0 ليس بالضرورة لكن حاول
0 ابتسامة وكلمة وحضن
0 أحوال السلف في رمضان Conditions of advances in Ramadan

  رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



المواضيع المتشابهه للموضوع: ثمانية عشر مفتاحاً للتوبة Eighteen key to repent
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يلا هذي لعبة اللي يوصل عدد ثمانية يضرب اي واحد في المنتدى على وجهه معتز ألعاب - مسابقات - ألغاز

11 02-18-2010 06:32 PM
ثمانية مماراسات خاطئة في التحدث مع أبنائنا الريمي الطفوله 3 09-07-2009 06:12 AM
ثمانية أعجبتني حتى أبكتني غاوي حب الدين والحياة 2 07-20-2008 12:29 PM
ثمانية اشياء لن يسألك الله عنها الهدى الدين والحياة 12 01-21-2008 03:58 AM


الساعة الآن 02:08 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات
°¦|°• مصرح من وزارة الثقافة والإعلام°¦|°•
اختصار الروابط
..::.. رســمـ كــمـ للتصميمـ ..::..