للتسجيل اضغط هـنـا

 

 

.:: الوصول السريع لأقسام الموقع ::.
الرئيسية نقاشات موسوعة المرأه القصص والروايات مركز التحميل
معرض الصور الرياضة مكتبة البرامج التوبيكات الجوال
الألعاب الإلكترونية إسلامي سر سعادتي

العاب الفلاش 

رحلة وترحال المسجد النبوي الشريف

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز المشرفة المميزه
قريبا بالفيديو أول تلاوة للشيخ عبدالله الخياط عام 1392هـ
بقلم : سعودعبدالغني
قريبا قريبا
تابعونا عبر تويتر

 
العودة   منتديات أحباب طيبة > موسوعة حياتنا Encyclopedia of life > عالم حواء > عالم العروسة
التعليمات قائمة الأعضاء التقويم مواضيع لا ردود لها اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-08-2011, 02:09 AM   رقم المشاركة : 1
أبو فيصل

][ إدارة الموقع ][

 
الصورة الرمزية أبو فيصل








معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى : أبو فيصل is on a distinguished road
  الجنس :
  عدد الزيارات : 421536
  الحالة : أبو فيصل غير متواجد حالياً
 
 

معلومات العضو


!..My SmS ..!
 

شكرا لكم لقبولي بينكم


 

افتراضي أم العيال لا تزال نائمة



أم العيال لا تزال نائمة

الموضوع منقول لروعته

استيقظتُ مبكرا ... كالعادة ... أثار انتباهي أن رؤوس أناملها اليسرى مطبوعة ٌ بشقوق خفيفة يصبغها اسوداد باهت ... سامحك الله يا أم فاطمة ... كم مرة انتزعتُ حبة البصل من يدك ... وأخرجتُ لوح التقطيع من صوان المطبخ ... ما اشتريتُ اللوح إلا لكي تحافظي على تلك الأنامل الحبيبة إلى قلبي ... لكن النفوس تأبى أن تقلع عن عاداتها .
تأملتُ وجهها ... لا أصباغ ... لا كحل ... الشعر منكوش تعجبت من نفسي .... أي سحر ذاك الذي جعل هذه المرأة في عيني ... ويا سبحان الله أجمل نساء الدنيا شعرة منها أحب إلي من كل زهور العالم ؟؟؟!!! الحب الحقيقي شيء آخر .
تسللتُ من اللحاف بهدوء حتى لا أوقظ الحبيبة النائمة دلفتُ إلى المطبخ صحون العَشاء لا زالت متراكمة بعضها فوق بعض تستجدي من يغسلها لاتظنوا أن حبيبتي مهملة ...
حبيبتي أنظف امرأة رأتها عيني ... لكنها كائن إنساني ... ليس لها أكثر من يدين ... بشر جعل الله لقوته حدا لا يستطيع أن يتجاوزه حتى ولو كان حريصا على ذلك.


اشتغلتِ المسكينة أمس بالتوأم طيلة المساء وما إن وضعَـتْ البنتين في فراشهما، وقرأتْ عليهما ـ كالعادة ـ الإخلاصَ والمعوذتين، حتى انتابتها تلك الآلامُ التي تعاودها بين الفيبنة والفينة في فترات معينة أعددتُ لها كأسا من الماء الدافئ الممزوج بالكمون ساعدتُها على الذهاب إلى الفراش دثرتُها جيداً طبعتُ قبلة حنان ورحمة على جبينها الدافئ ... وضعتُ يداً على رأسها، وأخرى على بطنها، وقرأت ما تيسر من كتاب الله تعالى ... أغمضتْ أجفانها كأنها طفلة في السابعة ... واستسلمت للنوم ...
حبيبتي تحب كثيرا أن تسمعني وأنا أقرأ القرآن... تقول إن صوتي بالقراءة أجمل عندها من كبار شيوخ الإقراء في العالم... أعرف أنها صادقة في ذلك... ليس لأن صوتي جميل أبدا... ولكن لأنها تستمع إليَّ بأذن مختلفة عن الأذن التي يستمع بها الناس... لاشك أنكم تعرفونها... إنها أذن المحب العاشق التي تجعل صوت المحبوب أجمل من تغريد البلبل، وأطربَ من تنغيم العندليب.

أغلقتُ خلفي باب المطبخ ... لقد قررت أن أغسل الصحون ... وأنظف الأرض ... وأرتب الأدوات المبعثرة لستُ متعودا على الغسيل ... ولكنها ليست المرة الأولى التي أقوم فيها بذلك ... فأنا أحب أن أنتهز الفرصة أحيانا لأمد يد العون إلى حبيبة القلب ... خصوصا إذا كانت الظروف تدعو إلى ذلك ... ومما يشجعني عليه أنها تعي جيدا تلك الرسالة التي أود من كل قلبي أن أبعث بها إليها من خلال هذا العمل ... في كل مرة أقوم بذلك أرى في وجهها فرحة طفولية ... ألمح في عينيها بريق تقدير وإعجاب عميقين ...
حبيبتي تعرف جيدا وجهة نظري في الأعمال التي تقوم بها المرأة في المنزل.
اللقمة التي يأكلها الزوج من يد زوجته أهم عندي من كل الملفات التي يجتمع لمناقشتها مجلس الأمن !!
عملها ليبدوَ عشُّ الزوجية نظيفا أنيقا صالحا لكي يعيش فيه قلبان جمعتهما المودة والرحمة هو أخطر في نظري من كل القضايا التي تطنطن بها الفضائيات ويحتد فيها الجدال على أعمدة الجرائد والمجلات ...
وأما تعبها طيلة اليوم في العناية بالكتاكيت ... فهذا هو العمل المقدس الذي أقِـر أمام محكمة التاريخ ـ وأنا في كامل قواي العقلية ـ أنه أقدس وظيفة عرفتها البشرية على الإطلاق، وأنه الدَّين الذي يطوق عنقي، والذي لا أستطيع أن أوفِـيه إياها مهما فعلت.

افتتحتُ سورة البقرة ... واستعنت بالله وبدأتُ العمل
سمعتُ صوت الماء في الحمام الظاهر أنني في غمرة الحماس نسيت نفسي، فرفعت صوتي بالقراءة قليلا ... يبدو أن إعجابَ حبيبتي بصوتي قد تسرب إلى اللاشعور مما يجعلني أقرأ بزهو وحماس ... لكن النتيجة ليست بذلك السوء، فعملي أوشك على النهاية... ولا بأس من أن تستفيق العصفورة النائمة .
بينما أنا أسرع في إنجاز ما تبقى، إذا بالباب يٌفتح بحذر ... ويطل منه ذلك الوجه الذي كانت رؤيتي له بفضل الله هي السببَ في سعادة دامت عشر سنوات ... وكالعادة... ابتسمنا لا أدري ما هو ذلك الشيء الذي يقهرنا على الابتسام كلما التقت عيوننا ؟؟؟
حاولنا مرارا أن نُـقـلِـع عن هذه العادة اللذيذة لأنها تسبب لنا الحرج في الشارع... ولكن عبثا حاولنا... وذهبتْ جهودنا أدراج الرياح... إنه شيء فوق طاقتنا .
ألقتِ السلام وهي تقترب وقالت: تقبل الله منك حبيبي!

يا الله... ما أعذب تلك العبارة... وما أسمى تلك الكلمات... إنها تفعل في قلبي فعل السحر... تلك العبارة لم تأت من فراغ ... ولا هي عادة مبتذلة ... بل هي منهاج حياة كامل ... انتابني إحساس عميق بعظيم نعمة الله تعالى عليَّ ... لقد وفقني إلى أن أغرس في حبيبة قلبي تلك المعاني السامية .
من أول يوم ضـمَّـنـا فيه عش واحد ... كنت أراقب ما تقوم به العروس المتحمسة في مملكتها الجديدة ...
أصارحكم أن اسم المملكة لا ينطبق عليها إلا مجازا ... ومع ذلك فهي تُصر على أن تسميها مملكتها البيتُ ضيق بعض الشيء ... والفرش أغلبه مستعمل وقديم ... ثم ... ويا للهول ... بِـتـنـا معا في أول ليلة على الأرض ... ليس لنا إلا لحاف واحد ... نفترش نصفه... ونتغطى بالنصف الآخر... ولكنها ـ والله يشهد ـ كانت أحلى ليلة عشناها حتى كتابة هذه السطور لا تظنوا أن هذا الكلام من نسج الخيال أو اجترار لقصص الصحابة الكرام والله إنه عين الواقع والحقيقة.
لا زلتُ أذكر ...لم تسمح حبيبتي لأحد أن يدخل غرفة النوم منعت حتى أمها... ليس شعورا بالنقص... أبدا... هي أقوى من ذلك وأسمى... ولكن حتى لا يكثر القيل والقال من أناس لا تسمح لهم عقولهم الصغيرة أن يستوعبوا: كيف أن فتاة جميلة مدللة تترك الحياة المخملية في بيت أبويها، وترفض الخُطاب ذوي الجيوب المنتفخة، وتقبل بالحياة مع شاب فقير، ليس له من الدنيا إلا الكفاف؟؟؟!!!...


إنه لمن المحزن جدا أننا أصبحنا عاجزين أن نتصور أن بني آدم ليسوا مجرد بهائم تحتاج إلى العلف... قاصرين أن نفهم أن الدين والخلق والحب والسعادة أهم بكثير من المظاهر المادية الخداعة التي تخفي وراءها الكآبة والشقاء في كثير من الأحيان.
منذ اللحظات الأولى حرصتُ على أن أبدي لها امتناني لما تقوم به ... أن أظهر لها إعجابي بما تفعله... أن أريها انتباهي للمجهود الذي تبذله ... كل ذلك بصدق وإخلاص... لا مجاملة كاذبة باردة... كنتُ وما زلت أرفض من أعماق كياني أن أعامـل زوجتي في بيتها معاملة الخادمة ... هي قبل كل شيء حبيبتي ... وهذا الذي تفعله هو من أجلي ... من أجلي أنا... وأكثر شيء يؤلم قلب الإنسان هو أن يرى نفسه يبذل الغالي والنفيس في سبيل إنسان آخر ثم ... ويا للأسف ... لا يجد منه التفاتا وإحساسا... أو حتى كلمة امتنان وشكر ... شعور قاتل فعلا ...
كانت أول كلمة أبدي بها إعجابي وشكري لما تقوم به : تقبل الله منك حبيبتي ... وجعل ذلك في ميزان حسناتك ...
هذه الكلمة جعلَـتْـهـا تعي جيدا أن حبيبها لا يراها خادمة... بل هي في عينه قبل كل شيء إنسان راقٍ منهمك في عملٍ هو في حقيقته أشرف الأعمال ... نعم... هو في ظاهره طبيخ وكنس وغسيل ... لكنه في حقيقته تقرب إلى الله تعالى، وعبادة له عز وجل ... لقد سمعتْ من حبيبها أن النبي صلى الله عليه وسلم يعتبر اهتمام المرأة بزوجها عبادة تنال بها المرأة ثواب الملاحم التي يخوضها الرجل خارج البيت سعيا وراء لقمة العيش، وعملا على إصلاح المجتمع، واجتهادا في نشر الخير...حتى إنها تنال بحسن تزينها وتغنجها لزوجها ثواب المجاهد في سبيل الله.


فهمتْ حبيبتي الدرس جيدا... إنها تلميذة نجيبة... ومعملة بارعة أيضا... استطاعت أن تعلم زوجها ـ وهو من طلبة العلوم الدينية ـ كثيرا من الأمور التي كان يجهلها... ومما ساعدها على أن تتقبل التعلم من حبيبها أنها رأته يتواضع للتعلم منه ا... ولا يشمخ بأنفه بتكبر كاذب... أخبروني بالله عليكم: هل هناك أفضل من أن يكون الإنسان معلما ومتعلما؟...

لا زلتُ أذكر موقفا لن أنساه ما حييت زارني في بيتي أحد الأصدقاء فجاءت الحبيبة بما يلزم لإكرام الضيف أخذتُ منها الأغراض من وراء الباب... وقلت لها : جزاك الله خيرا...
دخلتُ... فإذا بصاحبي يحملق فيَّ باندهاش شديد !!!...
خيرا يا أبا عبد الله !!!... ماذا هناك؟؟؟...
رد علي سائلا: هل تقول لزوجتك: جزاك الله خيرا ؟؟؟!!!...
صعقني سؤاله فلم أستغرب عندما جاءت زوجته يوما من الأيام باكية تطلب الطلاق ... ولولا أن الله أعان على إصلاح ذات البين لوقع المكروه ...
وضعتُ الصحن ... نفضت يدي من الماء ...
أدرت رأسي ، فلمحت في عينيها بريقا يتألق ... مزيجا من الامتنان والفخر والحب ...

قلت لها: وإياك فجزى الله خيرا حبيبتي

منقول






 
من مواضيعي في المنتدى

0 الرجال أجمل من النساء
0 عشر نجمات تضيئ بها حياتك
0 كيف هانت على بعض الرجال نسائهم How to Hunt some of the men of their women
0 وقفة مع الصديق الحقيقي
0 نوادر وطرائف منقول
0 أي من هذه تريد Any of these you want to
0 رد: وظائف شاغرة على برامج التشغيل الذاتي بمستشفيات مكة والمدينة والقريات وبيشة
0 اللهم أغث أهل غزة
0 راجل داسته عربية
0 الدورة
0 كل عام وانتم بخير Happy new year
0 رد: صحة المدينة المنورة تمنح ثلاجة الموتى غرفتين إضافيتين وتنقل غرفة الطب الشرعي
0 مساء النور والسرور Good evening
0 رمضان كريم
0 اسعد الله صباحكم بالخيرات والمسرات Morning goods
0 رد: رفع

  رد مع اقتباس
قديم 12-19-2011, 10:51 PM   رقم المشاركة : 2
مشرفة القسم الإسلامي
 
الصورة الرمزية سموة الاحساس







معلومات إضافية
  النقاط : 20
  المستوى : سموة الاحساس is on a distinguished road
  الجنس :
  عدد الزيارات : 817749
  الحالة : سموة الاحساس غير متواجد حالياً
 
 

معلومات العضو


!..My SmS ..!
 

سُبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا انت أستغفرك وأتوب إليك


 

افتراضي رد: أم العيال لا تزال نائمة


أبوفيصل
موضوووووووع رائع تسلم الاياادي
و ان شاءالله الكل يستفيد منه
تقبل مروري







 
من مواضيعي في المنتدى

0 صور لاجمل نساء العالم
0 لماذا خلق الله عز وجل الذباب Why did God create the Almighty flies
0 كيف يفعل النمل ليبقى دائما لامعا
0 تفسير العشر الأخيرInterpretation of the last ten
0 هذا جبل يحبنا ونحبه
0 خضروات ثلاث احبها النبي صلى الله عليه وسلم I love the Prophet three vegetables
0 الإناء المشروخ قصة مغزاها رائع بجد
0 قصة أول مدرسة لتحفيظ القرآن الكريم Story of the first school for teaching the Koran
0 فوائد بالنكهات
0 قصة زكريا مع مريم Zakaria story with Mary
0 تعلم الثقافه فقط بثلاث كلمات د ميسره
0 لقاء من مكبرية الحرم النبوي للشيخ عبدالعزيز بخاري رحمه الله قبل 44 عاماً 22-12-1390هـ
0 قناة اليوتيوب الرسمية للشيخ صالح المغامسي Official YouTube channel of Sheikh Saleh bi
0 خيار البحر
0 علمتني كرامتي
0 شجرة اليهود

  رد مع اقتباس
قديم 12-20-2011, 10:48 PM   رقم المشاركة : 3
أبو فيصل

][ إدارة الموقع ][

 
الصورة الرمزية أبو فيصل








معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى : أبو فيصل is on a distinguished road
  الجنس :
  عدد الزيارات : 421536
  الحالة : أبو فيصل غير متواجد حالياً
 
 

معلومات العضو


!..My SmS ..!
 

شكرا لكم لقبولي بينكم


 

افتراضي رد: أم العيال لا تزال نائمة



تحية حب معطرة

لكل العابرين من هنا






 
من مواضيعي في المنتدى

0 مكررر
0 نوادر وطرائف منقول
0 الرجال أجمل من النساء
0 رمضان كريم
0 اللهم أغث أهل غزة
0 متى تكون إنسان رائع
0 رد: مشاركة مكررة
0 أم العيال لا تزال نائمة
0 الدورة
0 وصف الرسول صلى الله عليه وسلم Description of the Prophet
0 مشاركة مكررة
0 عشر نجمات تضيئ بها حياتك
0 رد: رفع
0 إذا تم كسر بيضة
0 حكمة جميلة للفائدة
0 وقفة مع الصديق الحقيقي

  رد مع اقتباس
قديم 07-03-2012, 04:10 AM   رقم المشاركة : 4
][عضو مميز ][







معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى : المجد المجد is on a distinguished road
  الجنس :
  عدد الزيارات : 47819
  الحالة : المجد المجد غير متواجد حالياً
 
 

معلومات العضو


!..My SmS ..!
 




 

افتراضي رد: أم العيال لا تزال نائمة


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة







 
من مواضيعي في المنتدى

0 مسيحِي تحدى الشيخ أحمد ديدات - فن الردود المفحمه
0 العبث
0 فارق العمر في الزواج
0 لمن تفرح المراة
0 اريد حلا
0 وصية ابليس قبل رمضان
0 تنبيه
0 اهداء الي الجميع
0 يارب Lord
0 فاكهه حرمها الاسلام Islam has forbidden fruit
0 افضل رياضه
0 الطفشان يدخل
0 من تالفي
0 قرار خطير
0 زوج الام
0 لا لا لا للرجيم

  رد مع اقتباس
قديم 07-03-2012, 03:34 PM   رقم المشاركة : 5
سعودعبدالغني
مؤسس ومدير عام المنتدى
 
الصورة الرمزية سعودعبدالغني









معلومات إضافية
  النقاط : 83
  المستوى : سعودعبدالغني تم تعطيل التقييم
  الجنس :
  عدد الزيارات : 35221325
  الحالة : سعودعبدالغني غير متواجد حالياً
 
 

معلومات العضو


مهنتي
دولتي
الجنس
هوايتي
جنسيتي
!..My SmS ..!
 

هذا المُنتدى للجَمِيع فشرفونا بتواجدكم


 

افتراضي رد: أم العيال لا تزال نائمة


المُبدع

حبيبنا أبو فيصل

والله منت هيّن أكتشفت الموضوع بالصدفة البحتة هههههههههههه

وفقكِ الله وكتب لكِ السعادة الدائمة

وشكراً جزيلاً على الموضوع القيّم والرائع

تقبلي خالص احترامي وتقديري.






 
من مواضيعي في المنتدى

0 أمير مكة جمعية شباب مكة للتطوع سيبدأ العمل بها الأسبوع المقبل
0 المئات يحتشدون حول مقر القذافي بعد قصف الناتو لأهداف في طرابلس
0 ضبط إفريقيين يديرون وكرا لتصنيع الخمور بالمدينة
0 صور مروّعة لحريقٍ بمزرعة وآخر بمطبخ شقة سكنية في العلا
0 الأهلي يقرر إغلاق تدريباته استعداداً للاتحاد
0 هطول أمطار خفيفة على بعض أجزاء المدينة المنورة
0 أبناؤنا وصناعة التميز في جامعة طيبة
0 من أقوال الشيخ الشعراوي رحمه الله
0 الحوادث تجبر مرور المدينة على إغلاق الدوارات
0 أمير المدينة المنورة يكرّم رجال أمن ينبع Emir of Medina honors security men stems
0 رئيس المحكمة العامة بالمدينة المنورة عاصفة الحزم نصرة للأشقاء باليمن
0 آلاف المقاتلين القبليين من أنصار الأحمر يحتشدون على مشارف صنعاء ويحاولون دخولها
0 السديس توسعة المسجد النبوي وفق أفضل المواصفات
0 افتتاح مثير لـ دولية الكاراتيه بالمدينة والحربي يتأهل إلى نهائي الكاتا
0 فيصل بن سلمان يتفاعل مع مقيم آسيوي مصاب بداء الفيل
0 انقلاب سيارة على دائري المدينة يخلف 6 إصابات

  رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



المواضيع المتشابهه للموضوع: أم العيال لا تزال نائمة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اهداء الى كل مسلم هنا حمل ما تشاء من الدروس العلميه ابو دنيا الدمياطى محاضرات ودروس 2 06-14-2011 11:47 PM
اهداء الى كل مسلم هنا حمل ما تشاء من الدروس العلميه ابو دنيا الدمياطى محاضرات ودروس 2 06-10-2011 10:56 PM
5 رصاصات وعصا غليظة أودت بحياة قتيل أم العيال سعودعبدالغني عن منطقة المدينة ومحافظاتها 4 03-26-2011 08:28 PM
تشريح جثة قتيل أم العيال بطلب من جهات التحقيق سعودعبدالغني عن منطقة المدينة ومحافظاتها 6 03-24-2011 01:59 AM
تفعل فعلتها بغرفتها ليلا ويظنـونها نائمة غاوي حب الدين والحياة 4 01-23-2008 04:24 PM


الساعة الآن 01:33 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات
°¦|°• مصرح من وزارة الثقافة والإعلام°¦|°•
اختصار الروابط
..::.. رســمـ كــمـ للتصميمـ ..::..