للتسجيل اضغط هـنـا

 

 

.:: الوصول السريع لأقسام الموقع ::.
الرئيسية نقاشات موسوعة المرأه القصص والروايات مركز التحميل
معرض الصور الرياضة مكتبة البرامج التوبيكات الجوال
الألعاب الإلكترونية إسلامي سر سعادتي

العاب الفلاش 

رحلة وترحال المسجد النبوي الشريف

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز المشرفة المميزه
قريبا وظائف شاغرة في شركة مازولا بينبع
بقلم : سعودعبدالغني
قريبا قريبا
تابعونا عبر تويتر

 
العودة   منتديات أحباب طيبة > العالم من حولنا The world around us > موسوعة الأخبار والمال والأعمال News and Busines > صفحات من تاريخ العالم
التعليمات قائمة الأعضاء التقويم مواضيع لا ردود لها اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-20-2013, 05:17 PM   رقم المشاركة : 1
سعودعبدالغني
مؤسس ومدير عام المنتدى
 
الصورة الرمزية سعودعبدالغني









معلومات إضافية
  النقاط : 83
  المستوى : سعودعبدالغني تم تعطيل التقييم
  الجنس :
  عدد الزيارات : 34260821
  الحالة : سعودعبدالغني غير متواجد حالياً
 
 

معلومات العضو


مهنتي
دولتي
الجنس
هوايتي
جنسيتي
!..My SmS ..!
 

هذا المُنتدى للجَمِيع فشرفونا بتواجدكم


 

افتراضي تاريخ ليبيا Libya 4


تاريخ ليبيا 4

المقاومة الليبية ضد إيطاليا. ثار الشعب الليبي المسلم ضد الحكومة الإيطالية. وظلت الدولة العثمانية تعمل على تعزيز المقاومة الليبية ضد الاستعمار الإيطالي رغم أنها كانت قد استسلمت أمام الإيطاليين وهجومهم. فقد زار أنور باشا القائد العثماني واحة جغبوب والتقى الشيخ أحمد السنوسي الذي قاد المقاومة الليبية ضد الإيطاليين في 20 نوفمبر 1912م. وكان الشيخ أحمد السنوسي قد اتخذ من واحة الكفرة مقرًا له، ومنها انتقل إلى واحة جغبوب، حيث قاد المقاومة الليبية ضد الطليان (الإيطاليين) ودعى الشعب الليبي للكفاح لطرد المستعمر المحتل والدفاع عن الوطن، مؤججًا الحماس في نفوس الليبيين. فدخلوا معارك التحرير ضد الاحتلال الإيطالي.

هبّ الشباب الإسلامي من مصر وسورية والعراق للتطوع في صفوف المجاهدين في ليبيا. وكان في المقدمة منهم الشباب المسلم: عزيز علي المصري، وتحسين العسكري، وصبحي الطرابلسي، ومحمود حلمي، وعيسى البغدادي، وإسماعيل الطرابلسي، يناصرون جهاد إخوانهم الليبيين.

وأثبت المجاهدون قدرتهم على مقاومة الإيطاليين على الرغم من عدم تكافؤ القدرات بينهم وبين المستعمر الإيطالي. وقد اضطرت هذه المقاومة ملك إيطاليا إلى إصدار مرسوم يقضي بالمحافظة على شعائر الإسلام، وسمح بالدعاء للسلطان العثماني في خطبة الجمعة على منابر المساجد والجوامع الليبية، إلا أن المجاهدين رفضوا الانخداع بهذه الوعود وواصلوا جهادهم ضد المستعمر.

ولم تقتصر دعوة الجهاد ضد الطليان على الليبيين وحدهم، وإنما انتشرت تلك الدعوة في ربوع العالم الإسلامي، ودعمها المسلمون في كل مكان، وساندها رؤساء الحكومات العربية وعلى رأسهم الملك عبدالعزيز آل سعود وإمام اليمن، كما ساندتها المنظمات والهيئات العربية والإسلامية، وقد كان لمصر دور رائد ومتميز في هذه المساندة، فهي لكونها تجاور ليبيا من الشرق، فإن من السهل عليها إدخال الأسلحة والعتاد والمؤن والأدوية عبر حدودها إلى ليبيا لدعم المجاهدين. وقد كان موقف الشعب العربي في مصر رائعًا تجاه دعم المقاتلين وتقوية جذور المقاومة الليبية ضد الاستعمار. فقد تأسست في مصر الجمعية المصرية لدعم الجهاد الليبي ضد الإيطاليين، وكانت برئاسة الأمير عمر طوسون. كما تألفت لجان لجمع التبرعات من الأهالي، وكان من أهمها اللجنة المصرية العليا لجمع تبرعات المصريين وإرسالها إلى ليبيا بطرق سرية، وكان يرأسها في مطلع تشكيلها الشيخ علي يوسف. وأخذ الدعم للمجاهدين الليبيين يتعاظم، ممّا ساهم في استمرار مقاومتهم. وتتابعت المعونات والمساعدات من أهالي الحجاز وبلاد الشام وتركيا والهند وكذلك من بلدان المغرب العربي.


الحرب العالمية الأولى ومحاولات استقطاب ليبيا. شكل المجاهدون الليبيون جيشًا لمقاومة الإيطاليين بقيادة المجاهد عمر المختار، وهو أول جيش للمقاومة الليبية. وقد استمرت المقاومة حتى اندلاع الحرب العالمية الأولى عام 1914م، ولم تتمكن السلطات الإيطالية من القضاء على هذه المقاومة رغم استخدامها لمختلف الوسائل. وقد أبدى الاتحاديون الأتراك استعدادهم لمساعدة الليبيين ضد الإيطاليين، خاصة عندما دخلت تركيا العثمانية الحرب العالمية الأولى إلى جانب دول الوسط بزعامة الإمبراطورية الألمانية ضد دول الوفاق، بزعامة بريطانيا صاحبة النفوذ القوي في مصر. وعليه أصبح موقف المجاهدين حرجًا فهم لا يستطيعون دخول الحرب مع الدولة العثمانية، لأن معنى ذلك حرمانهم من المؤن والعتاد الذي يأتيهم عن طريق مصر. وهم في نفس الوقت لا يمكنهم إيقاف قتالهم ضد إيطاليا التي دخلت الحرب إلى جانب دول الوفاق.

وكان العثمانيون يريدون إقناع المجاهدين السنوسيين ليكونوا إلى جانبهم في الحرب ضد بريطانيا حتى يدعموا صمود الجبهة التركية في بلاد الشام، خاصة فلسطين، وليكونوا أيضًا أداة ضغط عسكري على البريطانيين في مصر ومنطقة البحر الأبيض المتوسط، عن طريق شن هجمات عسكرية على الوجود العسكري البريطاني في مصر عبر الحدود الليبية، وهو أمر ظل السنوسي مترددًا تجاهه لأنه كان يقدر أن الموقف ليس في صف جبهة الأتراك وأنصارهم من الألمان والنمساويين، وإنما إلى جانب بريطانيا ودول الوفاق ذات الجيش والعتاد الأقوى.

إلا أن إحساس السنوسي بالتعاطف مع الدولة العثمانية المسلمة، واتهامه من قبل الأتراك بموالاة الإنجليز قد جعلته في نهاية الأمر يقبل بالتنسيق عسكريًا مع العثمانيين.

والواقع أن السنوسي كان على حق في تخوفه من الانضمام إلى الأتراك ضد دول الوفاق، فالدولة التركية دولة ضعيفة، وقد زجت بجيشها في حرب ضد دول أقوى، هي دول الوفاق. وحاربت إلى جانب الطرف الخاسر. كان السنوسي يعلم جيدًا أن الأتراك لن يفعلوا شيئًا قويًا ضد الإيطاليين عندما هاجموا ليبيا. وحين استدعت الحكومة التركية الشيخ أحمد السنوسي إلى الأستانة في عام 1918م على ظهر غواصة ألمانية لأجل التخطيط للضغط على بريطانيا، كان الوقت متأخرًا، فقد فَقَد العثمانيون العراق وفلسطين وبلاد الشام الأخرى وأصبحوا في وضع لا يحسدون عليه وقد أدى ذلك إلى إضعاف موقف الشيخ السنوسي في مقاومته للإيطاليين للأسباب التالية:

أ - لم يقدر أن يحافظ في سياسته على مبدأ التوازن بين القوى العالمية المتصارعة. ب- لم يستطع أن يبعد عن العثمانيين، بعد أن بدت علامات انهزام جبهة دول الوسط. ج- ضغط الإنجليز على السنوسي من أجل إضعاف حركته، خاصة وأن بريطانيا حليفة في الحرب مع إيطاليا البلد الاستعماري المسيطر على ليبيا. د - ضعف زعامة السنوسي أمام أتباعه، فقد انتقلت سلطته إلى السيد محمد إدريس السنوسي.

جاء السيد محمد إدريس السنوسي إلى السلطة في ظل ظروف حرجه يمكن تلخيصها في: أ- شدد الإنجليز والإيطاليون حصارهم على ليبيا من الغرب والشمال والشرق. وأغلق طريق مصر، وانقطع حبل الإمدادات التي كانت تصل إلى ليبيا عن طريق الحدود المصرية تحت عِلم الإنجليز ومسمعهم، مما أربك المجاهدين الليبيين.

ب- زاد الوضع الاقتصادي سوءًا في ليبيا بسبب تطويق البلاد وحصارها اقتصاديًا من جهة، ولقلة الأمطار التي تقوم عليها الزراعة من جهة أخرى. بالإضافة إلى أن معظم الأيدي العاملة الليبية كانت قد انخرطت في صف حركة الجهاد الليبي ضد الإيطاليين، فأصاب الزراعة نوع من الشلل الذي أدى إلى وقوع المجاعة في البلاد، مما زاد في إحراج موقف السنوسيين، وكان على المسؤولين الليبيين أن يخرجوا من هذا المأزق، فاتجهوا إلى أسلوب التفاوض مع إيطاليا وبريطانيا. وكان همّ السنوسية الأوّل التفاوض مع بريطانيا علها تفتح أمام ليبيا طريق مصر، فيتحرك الاقتصاد الليبي وتتحسن معه حال المقاومة الليبية. تفاوض السنوسيون مباشرة مع الدولتين في عكرمة وتوصلوا إلى اتفاق، تم بموجبه فتح طريق مصر في وجه حركة الاقتصاد والتنقل الليبي. واعترف بسيادة السنوسيين على برقة وواحة جغبوب. واعترف السنوسيون بالسيادة الإيطالية على منطقة طرابلس الغرب.وسمح لكافة الأطراف بحُرية التنقل بين برقة وطرابلس الغرب. وأعيدت للسنوسيين أملاكهم المصادرة. وأُعلن عن مراعاة الإيطاليين تطبيق الشريعة الإسلامية في ليبيا. وصدر أمر بسحب السلاح من أيدي رجال القبائل الذين أزعجوا السلطات الإيطالية في كل الأرض الليبية. وعمّت حالة من الهدوء النسبي بين السنوسية والطليان والإنجليز في أعقاب الحرب العالمية الأولى.

وأصدر ملك إيطاليا قانونًا أساسيًا كان أشبه بدستور يطبق على منطقة طرابلس الغرب، وجاء هذا الدستور الجديد لعام 1919م في أربعين مادة موضحًا حقوق الأهالي وواجباتهم، فنص على تكوين مجلس نيابي من الأهالي، وافتتاح المدارس، واحترام اللغة العربية ومكانتها، وتطبيق الشريعة الإسلامية، وإلغاء التجنيد الإجباري، وأن تكون المحاكم التشريعية هي المسؤولة عن القضايا الدينية والحقوق الشخصية والعائلية. وعمّم الإيطاليون مواد هذا الدستور لتطبق في منطقة برقة باتفاق مع الشيخ محمد إدريس السنوسي. وبهذا الإجراء يكون الإيطاليون قد مدوا نفوذهم إلى منطقة برقة بشكل دستوري، وعملوا على تهدئة الأوضاع في ليبيا لتكون في صالحهم.

Libya 4

Libyan resistance against Italy. Muslim Libyan people revolted against the Italian government. The Ottoman Empire has been working to strengthen the Libyan resistance against Italian colonialism, although they had surrendered before the Italians and their attack. Anwar Pasha visited the Ottoman commander and oasis Jgbob and met Sheikh Ahmed al-Sanusi, who led the Libyan resistance against the Italians on November 20, 1912. The Sheikh Ahmed al-Sanusi has been taken from Oasis infidels based, including moved to the oasis Jgbob, where he led the Libyan resistance against the Italians (Italian) and invited the Libyan people to fight to expel the colonial occupier and defending the homeland, fanning enthusiasm in the hearts of Libyans. They entered the struggles for liberation against the Italian occupation.

HP Muslim Youth of Egypt, Syria and Iraq to volunteer in the ranks of the Mujahideen in Libya. And was at the forefront of them Muslim youth: Aziz Ali al-Masri, and improve the military, and Subhi Trabelsi, Mahmoud Helmi, and Issa al-Baghdadi, and Ismail Trabelsi, advocate Jihad fellow Libyans.

The Mujahideen proved their ability to resist the Italians despite unequal capacity between them and Italian occupiers. This resistance has been forced King of Italy to issue a decree to maintain the rituals of Islam, and allowed to pray to the Ottoman sultan in his Friday sermon at mosques and mosques Libyan, but that the militants refused to be fooled by these promises and continued their struggle against the colonial power.

Not only call jihad against the Italians on the Libyans alone, but spread such a call in the entire Islamic world, and supported by Muslims everywhere, and supported by the heads of Arab governments, led by King Abdulaziz Al Saud and Imam of Yemen, also backed by organizations and bodies of Arab and Islamic, Egypt has had a leading role and distinct in this support is the fact that borders Libya to the east, it is easy for them to enter and weapons gear, supplies and drugs across their borders into Libya to support the Mujahideen. It was the position of the Arab people in Egypt wonderful to support fighters and strengthen the roots of the Libyan resistance against colonialism. It was founded in Egypt Egyptian Association for the Support of Libyan Jihad against the Italians, and was headed by Prince Omar Tosson. As consisted committees to collect donations from parents, and was the most important Egyptian Supreme Committee to raise funds Egyptians and sent to Libya in secret ways, and was headed in the early formation Sheikh Ali Yusuf. And support to the Mujahideen took Libyans growing, which contributed to the continuation of their resistance. Successive aid and assistance from the people of Hijaz and the Levant, Turkey and India, as well as of the countries of the Maghreb.


First World War and the attempts to attract Libya. Mujahideen Libyans form an army to resist the Italians, led by Mujahid Omar Mukhtar, the first Libyan Resistance Army. The resistance lasted until the outbreak of the First World War in 1914, the Italian authorities could not eliminate this resistance despite the use of different means. The federal Turks expressed their willingness to assist the Libyans against the Italians, especially when Ottoman Turkey entered the First World War to the center by countries led by the German Empire against Accord states, led by Britain, Her strong influence in Egypt. And it has become a critical position Mujahideen They can not go to war with the Ottoman Empire, because the meaning of depriving them of supplies and gear that never came through Egypt. They are at the same time they can not stop their fight against Italy, which entered the war alongside Accord states.

The Ottomans wanted to persuade the Mujahideen Alsnossin to be on their side in the war against Britain even support the steadfastness of the Turkish front in the Levant, especially Palestine, but also be a tool military pressure on the British in Egypt and the Mediterranean region, by launching military attacks on the British military presence in Egypt across the Libyan border, which is under Sanusi hesitant towards him because it was estimated that the situation is not in the front row of the Turks and their supporters from the Germans and the Austrians, but alongside Britain and the countries of reconciliation with the strongest army gear.

But Sanusi sense of empathy with the Muslim Ottoman Empire, and he was accused by the Turks Bmwalah the British had made him eventually accept military coordination with the Ottomans.

In fact, Sanusi was right in his fear of joining the Turks against the accord states, the Turkish state is a weak state, has plunged its army in the war against the most powerful states, are the Accord states. And fought alongside the losing party. Sanusi was well aware that the Turks are not going to do something strong against the Italians when they attacked Libya. When summoned the Turkish government, Sheikh Ahmed al-Sanusi to Astana in 1918 on the back of a German submarine for planning to put pressure on Britain, was late, it was the Ottomans Iraq and Palestine and the Levant other and are in a position unenviable has led to the weakening of the position of Sheikh al-Sanusi in resistance for Italians for the following reasons:

A - if he is not able to keep in his policy on the principle of balance between the conflicting world powers. B - could not that far from the Ottomans, having showed signs of defeat states the center front. C - British pressure on Sanusi to weaken his movement, especially as Britain's ally in the war with Italy the dominant colonial country on Libya. D - double the Sanusi leadership in front of his followers, has moved his authority to Mr. Mohammed Idris al-Sanusi.

Came Mr. Mohammed Idris al-Sanusi to power in critical conditions can be summarized as: a - stressed the British and Italians blockade on Libya from the west, north and east. And closed by Egypt, and cut off supplies rope that was up to Libya via the Egyptian border under the British flag and Msamahm, which confused the Libyan mujahideen.

B - the economic situation worse in Libya because of the country's encirclement and economic blockade on the one hand, and the lack of rain upon which agriculture on the other hand. In addition, most labor Libyan had been engaged in a row Jihad Libyan against Italians, injuring Agriculture kind of paralysis that led to the occurrence of famine in the country, which has increased in the embarrassing position Alsnossin, and was on the Libyan officials to get out of this predicament, took the road to method of negotiating with Italy and Britain. And they were Senussi first negotiate with Britain perhaps open for Libya through Egypt, فيتحرك Libyan economy and improve with him if the Libyan resistance. Negotiate Alsnosion directly with the two countries in Ikrima and reached an agreement, under which open through Egypt in the face of the movement of the Libyan economy and mobility. And acknowledged the sovereignty Alsnossin tenderly and oasis Jgbob. He admitted Alsnosion Italian sovereignty on the Tripoli area. Allowed all parties to freely move between Cyrenaica and Tripoli. And returned to Snossin their property confiscated. And announced taking into account the Italians the application of Islamic law in Libya. And was ordered to withdraw weapons from the hands of the tribesmen who Ozajua Italian authorities in all Libyan soil. And spread a state of relative calm between the Senussi and the Italians and the British in the aftermath of the First World War.

And issued a king of Italy fundamental law was more like a constitution applied to the Tripoli area west, came the new Constitution of 1919, in the forty material explaining the rights of parents and duties, **** of the formation of a parliament of the people, and the opening of schools, and respect for the Arabic language and its status, and the application of Islamic law, and the abolition of conscription compulsory, and that legislative courts are responsible for religious issues, personal rights and family. The Italians circulated articles of this Constitution shall apply in the region of Cyrenaica agreement with Sheikh Mohammed Idris al-Sanusi. With this procedure, the Italians have extended their influence to the area of ​​constitutional tenderly, and worked to calm the situation in Libya to be in their favor.







 
من مواضيعي في المنتدى

0 فحص الغش في العسل
0 عامل تنجيد يعيد 50 ألف ريال لسيدة في ينبع
0 والدة الطفلة هيفاء من إندونيسيا تبدو مرتبكة وتدلي بتصريحات متناقضة
0 وزير الداخلية يفتتح الملتقى الثالث عشر لأبحاث الحج والعمرة بجامعة أم القرى
0 رئيس اتحاد ألعاب القوى يزور نادي الأنصار بالمدينة المنورة
0 مسؤولات ومواطنات بالمدينة يرفعن البيعة للقيادة
0 هيئة السياحة تُوفر 5500 وظيفة مؤقتة في مهرجانات الصيف
0 الصحة تصدر إحصائية بعدد المصابين بالإيدز في المملكة
0 الداخلية المحكوم عليهم في هذه الجرائم لا يحق لهم الحصول على رخصة القيادة العامة
0 إزالة التعديات على 405 مواقع مخالفة في ينبع
0 الخدمة المدنية تدعوا 47 مواطنين من حملة الدرجة الجامعية لمطابقة بياناتهم
0 البراك لا نضمن انقطاعات الكهرباء صيفاً
0 رئيسا الأهلي والاتحاد نفتخر بالمملكة بلد المقدسات ومهد الرسالات
0 تعليم ينبع ينفذ تجربة فرضية لإخلاء حافلة نقل طلاب
0 أدعية من القرآن الكريم
0 خلال 3 أيام 38 مخالفة في زيارات مفاجئة لنسائي عمل ينبع

  رد مع اقتباس
قديم 02-20-2013, 06:53 PM   رقم المشاركة : 2
أبو فيصل

][ إدارة الموقع ][

 
الصورة الرمزية أبو فيصل








معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى : أبو فيصل is on a distinguished road
  الجنس :
  عدد الزيارات : 417465
  الحالة : أبو فيصل غير متواجد حالياً
 
 

معلومات العضو


!..My SmS ..!
 

شكرا لكم لقبولي بينكم


 

افتراضي رد: تاريخ ليبيا Libya 4


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الاستاذ سعود عبدالغني
يعطيكم العافية
وشكراً لكم






 
من مواضيعي في المنتدى

0 الدورة
0 مشاركة مكررة
0 رد: مشاركة مكررة
0 رمضان كريم
0 تهاني عيد الفطر المبارك
0 اسعد الله مسائكم جميعاً بالخيرات والبركات
0 مكررر
0 كل عام وانتم بخير Happy new year
0 رد: رفع
0 اسعد الله صباحكم جميعاً بالخيرات والمسرات والبركات
0 إذا تم كسر بيضة
0 وصف الرسول صلى الله عليه وسلم Description of the Prophet
0 مكرر
0 اللهم أغث أهل غزة
0 أفضل الأعمال في أيام عشر ذي الحجة
0 رد: وظائف شاغرة على برامج التشغيل الذاتي بمستشفيات مكة والمدينة والقريات وبيشة

  رد مع اقتباس
قديم 02-20-2013, 07:43 PM   رقم المشاركة : 3
سعودعبدالغني
مؤسس ومدير عام المنتدى
 
الصورة الرمزية سعودعبدالغني









معلومات إضافية
  النقاط : 83
  المستوى : سعودعبدالغني تم تعطيل التقييم
  الجنس :
  عدد الزيارات : 34260821
  الحالة : سعودعبدالغني غير متواجد حالياً
 
 

معلومات العضو


مهنتي
دولتي
الجنس
هوايتي
جنسيتي
!..My SmS ..!
 

هذا المُنتدى للجَمِيع فشرفونا بتواجدكم


 

افتراضي رد: تاريخ ليبيا Libya 4


أبو فيصل
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
شرفني مروركم وأسعدتني ردودكم على موضوعي
.. تقبل خالص إحترامي وتقديري.






 
من مواضيعي في المنتدى

0 الشباب يستعجل الزمن لانتقال العويس للأهلي
0 موظف بمستشفى حفر الباطن يعتدي على رجل أمن بـ دباسة
0 بالصور مصرع حاجّ وإصابة 9 انقلبت حافلتهم على طريق الهجرة
0 وظائف تعليمية شاغرة بالهيئة الملكية للجبيل
0 تفاصيل واقعة احتماء زوجة في مدرسة ابنتيها من اعتداءات الزوج
0 برودوم دوريكم مضحك وغياب القاضي مؤثر
0 الانضباط تحذر رئيس هجر وتوقف صابر عليمي 3 مباريات
0 رئيس الهيئات يقوم بجولات تفقدية للمراكز التوجيهية بالمدينة المنورة
0 دعوة 50 متقدمة لوظائف إدارية وصحية لمراجعة فروع الخدمة
0 الأرصاد تشكيلات من السحب على مناطق المدينة والقصيم والشرقية
0 سوق واقف بالقطيف ملتقى عشاق الأصالة والتراث
0 انخفاض عدد المشتركين في الصناديق الاستثمارية إلى 236 ألف شخص
0 وفاة مواطنة داخل مستشفى والصحة تحقق
0 كسور الورك عند كبار السن
0 خالد بن عبدالله للاعبي الأهلي الكأس الآسيوية مطلب
0 بهدفين الليث يقترب من دور الـ8 الآسيوي

  رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



المواضيع المتشابهه للموضوع: تاريخ ليبيا Libya 4
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تاريخ ليبيا Libya 1 سعودعبدالغني صفحات من تاريخ العالم 2 02-20-2013 07:44 PM
تاريخ ليبيا Libya 2 سعودعبدالغني صفحات من تاريخ العالم 2 02-20-2013 07:44 PM
تاريخ ليبيا Libya 3 سعودعبدالغني صفحات من تاريخ العالم 2 02-20-2013 07:43 PM
تاريخ ليبيا Libya 6 سعودعبدالغني صفحات من تاريخ العالم 2 02-20-2013 07:42 PM
تاريخ ليبيا Libya 7 سعودعبدالغني صفحات من تاريخ العالم 2 02-20-2013 07:42 PM


الساعة الآن 05:21 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات
°¦|°• مصرح من وزارة الثقافة والإعلام°¦|°•
اختصار الروابط
..::.. رســمـ كــمـ للتصميمـ ..::..