للتسجيل اضغط هـنـا

 

 

.:: الوصول السريع لأقسام الموقع ::.
الرئيسية نقاشات موسوعة المرأه القصص والروايات مركز التحميل
معرض الصور الرياضة مكتبة البرامج التوبيكات الجوال
الألعاب الإلكترونية إسلامي سر سعادتي

العاب الفلاش 

رحلة وترحال المسجد النبوي الشريف

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز المشرفة المميزه
مؤشر سوق الأسهم يغلق مرتفعا
بقلم : سعودعبدالغني
قريبا قريبا
تابعونا عبر تويتر

 
العودة   منتديات أحباب طيبة > أقسام بلادي الحبيبة My beloved sections > موسوعة مكة المكرمة Mecca Encyclopedia > المسجد الحرام
التعليمات قائمة الأعضاء التقويم مواضيع لا ردود لها اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-30-2015, 05:16 PM   رقم المشاركة : 1
سعودعبدالغني
مؤسس ومدير عام المنتدى
 
الصورة الرمزية سعودعبدالغني









معلومات إضافية
  النقاط : 83
  المستوى : سعودعبدالغني تم تعطيل التقييم
  الجنس :
  عدد الزيارات : 34395121
  الحالة : سعودعبدالغني غير متواجد حالياً
 
 

معلومات العضو


مهنتي
دولتي
الجنس
هوايتي
جنسيتي
!..My SmS ..!
 

هذا المُنتدى للجَمِيع فشرفونا بتواجدكم


 

افتراضي خطبة الجمعة 17 / 01 /1437هـ الموافق 30 /10 /2015 م من المسجد الحرام بمكة المكرمة


خطبة الجمعة 17 / 01 /1437هـ الموافق 30 /10 /2015 م من المسجد الحرام بمكة المكرمة
مكة المكرمة 17 محرم 1437هـ الموافق 30 أكتوبر 2015 م واس

[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل للمشاهدة الرابطللتسجيل اضغط هنا]

قال إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور صالح بن محمد آل طالب أن الوفاء صفة جميلة وخلقً كريم فهو الإخلاص الذي لا غدر فيه ولا خيانة، وهو البذل والعطاء بلا حدود والجمال أن نعيش هذه السجية بكل جوارحنا وبكل ما نملك من صدق لا زيف فيه ولا نفاق , والصداقات التي يرعاها الوفاء هي الصداقة الحقة، تذكّر للــود، ومحافظة على العـهـد .
وقال فضيلته في الخطبة التي ألقاها في المسجد الحرام اليوم : // الوفاء ديانة ومروءة وهو من شيم الكرام ومجمع الأخلاق الفاضلة، فالتقوى والوفاء والصدق والكرم والمروءة صفات متلازمة تزيد نور الوجه وترفع الذكر وتُعظِمُ الأجر وتسعد القلب والوفاء الحق لا يأتي إلا من قلبٍ طاهر، تدفعه النية الطيبة وهو صفة من صفات الله تعالى ( إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة يقاتلون في سبيل الله فيَقتُلُون ويُقتَلون وعداً عليه حقاً في التوراة والإنجيل والقرآن ومن أوفى بعهده من الله) .
وأضاف أن الوفاء من صفة الأنبياء قال تعالى ( وَإِبْرَاهِيمَ الَّذِي وَفَّى ), وقال تعالى ( وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْد وكان رسولاً نبياً ), والوفاء من سمات الإيمان , قال تعالى: ( وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا ), وهو من صفات المتقين ومن أعظم أسباب تحصيل التقوى قال تعالى: ( بَلَى مَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ وَاتَّقَى فَإِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ ), وسبيل ٌإلى أعلى الدرجات قال تعالى ( وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً ).
وبيّن فضيلته أن الآيات التي تتحدث عن الوفاء تزيد عن عشرين آية, وجميع الآيات التي ورد فيها لفظ العهد والميثاق تدل على ذلك بالمنطوق أو بالمفهوم, والسُنة العملية للنبي صلى الله علي وسلم وأصحابِه هي أظهر شاهد على ذلك .
كما بّين فضيلة إمام السجد الحرام, أن أعظم الوفاء هو الوفاء بحق الله تعالى قال تعالى (وَأَوْفُوا بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ), ( وَبِعَهْدِ اللَّه ِأَوْفُوا ) , وقال ابن جرير رحمه الله: "وعهده إياهم أنهم إذا فعلوا ذلك أدخلهم الجنة", وأن الوالدين أحق الناس بالوفاء، خاصة مع الحاجة وكبر السّن قال تعالى ( إما يبلغن عندك الكبرَ أَحَدُهُمَا أوكِلَاهُمَا فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريماً , واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيراً ), وفي التعامل مع الخلق قال تعالى : ( يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُود ) .
وأضاف فضيلته وفي الحياة الأسرية يجب أن يكون الوفاء حاضراً في كل الأحوال، فأكبر عهد بين إنسانين هو ميثاق الزواج، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أَحَقُّ مَا أَوْفَيْتُمْ مِنَ الشُّرُوطِ أَنْ تُوفُوا بِهِ مَا اسْتَحْلَلْتُمْ بِهِ الْفُرُوج ) رواه البخاري , والله تعالى يقول ( وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَى بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثَاقاً غَلِيظاً ) .
وبيّن إمام المسجد الحرام, إذا كان الوفاء من خصال الإيمان والتقوى، فإن الخيانة والغدر من خصال النفاق والفجور، عن عبد الله بن عمرو - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أربع من كنّ فيه كان منافقًا خالصًا، من إذا حدّث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا عاهد غدر، وإذا خاصم فجر، ومن كانت فيه خصلة منهن كانت فيه خصلة من النفاق حتى يدعها ), وعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من أخفر مسلمًا فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين، لا يقبل منه صرف ولا عدل ) .
وأردف الدكتور آل طالب قائلاً: إن من أعظم الغدر قتل المصلين وترويع الآمنين وتفجير المساجد , قال تعالى ( ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يُذكَرَ فيها اسمه وسعى في خرابها أولئك ما كان لهم أن يدخلوها إلا خائفين لهم في الدنيا خزيٌ ولهم في الآخرة عذاب عظيم ), نعوذ بالله من الخذلان، ومن مسالك الشيطان ، ووطنوا أنفسكم على ما أمر به دينكم من الحال الجميل والخلق النبيل وإن من الوفاء لمن أخرجنا الله به من الظلمات إلى النور وهدانا به وأرشدنا : كثرة الصلاة والسلام على رسول الله .
وأوضح إمام المسجد الحرام أن رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم هو وحده الذي جمع العظمةَ من أطرافها ما مِنَ العظماء أحدٌ إلا وله جوانبُ من حياته يحرص على سترها ، وكتمانِ أمرها ويخشى أن يطلع الناس على خبرها، ومحمد صلى الله عليه وسلم هو الذي كشف حياته للناس جميعاً ، فكانت كتاباً مفتوحاً ، ليس فيه صفحةٌ مطبقة ، ولا سطرٌ مطموس ، يقرأ فيه من شاء ما شاء وهو وحده الذي أذن لأصحابه أن يذيعوا عنه كلما كان منه ويبلغوه ، فرووا كل ما رأوا من أحواله ، حتى رووا كلَّ شيء .
وأضاف فضيلته // ومن أخلاقه العظيمة وشمائله الكريمة، التي نقلها عنه أصحابه : خلقُ الوفاء والوفاء بمعناه الواسع: القيام بالحقوق ، وجزاء الإحسان ، ورعاية الود ، وحفظ العهد وقد بلغ في ذلك كلِّه رسولُ الله صلى الله عليه وسلم المبلغَ الأعظم ، فما وراءه غاية ، ولا مثلُه أحد .
وقال كان من خلقه الوفاء لربه : وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أعبدَ الناس، وفى لربه مقامات العبودية ، كما وفى إبراهيم عليه السلام فقال الله فيه ( وإبراهيم الذي وفى ) كان يقول: والله إني لأتقاكم لله ، وأخشاكم له , كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا صلى قام حتى تفطرَ رجلاه ، قالت عائشة : يارسول الله ، أتصنع هذا وقد غفر لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر ؟ فقال يا عائشة : أفلا أكون عبداً شكوراً وكان يستغفر الله ويتوب إليه في اليوم مئة مرة .
وبيّن آل طالب أهمية قيام الإنسان بحقوق والديه وإحسانُه إليهما ، وبرُه بهما ، كما ربياه صغيرا من أعظم الوفاء ، ويعظم هذا حال كبرهما وضعفهما ، أما بعد موتهما : فالدعاء لهما والصدقة عنهما ، خلقه صلى الله عليه وسلم الوفاء روى مسلم عن أبي هريرة قال زار النبي صلى الله عليه وسلم قبر أمه فبكى وأبكى من حوله ، فقال : استأذنت ربي في أن أستغفر لها فلم يؤذن لي واستأذنته في أن أزور قبرها فأذن لي ، فزوروا القبور فإنها تذكر الموت .
وقال إمام المسجد الحرام: انه كان خلقه صلى الله عليه وسلم الوفاء لزوجاته، وخير الناس خيرهم لأهله : قالت عائشة : ما غِرت على أحد من نساء النبي صلى الله عليه وسلم ما غِرت على خديجة ، وما رأيتُها ! ولكن كان النبي صلى الله عليه وسلم يكثر ذكرها وربما ذبح الشاة ثم يقطعها أعضاءَ ثم يبعثها في صدائق خديجة ، فربما قلت له : كأنه لم يكن في الدنيا امرأة إلا خديجة ، فيقول : إنها كانت وكانت ، وكان لي منها ولد ، ويقول : إني رزقت حبها.
وأردف قائلاً ومن خلقه عليه الصلاة والسلام : الوفاء مع الأصهار والأرحام أوصى بأهل مصرَ خيراً , عن أبي ذر قال صلى الله عليه وسلم " إِنَّكُمْ سَتَفْتَحُونَ مِصْرَ . فَإِذَا فَتَحْتُمُوهَا فَأَحْسِنُوا إِلَى أَهْلِهَا فَإِنَّ لَهُمْ ذِمَّةً وَرَحِمًا ، أَوْ قَالَ ذِمَّةً وَصِهْرًا " .
وقال فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام : وكان من خلقه صلى الله عليه وسلم الوفاء لأصحابه فقد ونهى عن سبهم ورفع قدرهم ، وأعلى شأنهم ، وخص الصديق من بينهم إذ كان صاحبَه في الغار فقد قال عليه الصلاة والسلام : إن الله بعثني إليكم فقلتم كذبتَ وقال أبو بكر صدق ، وواساني بنفسه وماله ، فهل أنتم تاركوا لي صاحبي - مرتين - قال أبو الدرداء : فما أوذي أبو بكر بعدها .
وأشار فضيلته إلى وفاء النبي صلى الله عليه وسلم الوفاء لأمته حيث بلَّغهم البلاغ المبين وتركهم على المحجة الواضحة قال تعالى (لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ) كان يترك الكثير من العمل خوفَ المشقة عليهم ، لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم . . ولفعلت وفعلت .







 
من مواضيعي في المنتدى

0 دراسة إضافة 5 سنوات لتقاعد المعلمات
0 اجتماع المجلس المحلي بينبع
0 فيديو معجزة آدم وعيسى عليهما السلام Video .. miracle Adam and Jesus, peace be upon t
0 أمير الجوف لا تنازلات لإقامة مباريات العروبة خارج أرضه ونتطلع لإنجاز الاشتراطات
0 شارع الجديدة القديم بالمدينة المنورة New street
0 مشايخ المدينة ملامح أبناء الوطن تنطق بالفرح لسلامة المليك وعافيته
0 بالخطأ الأحوال تسلّم بطاقة مواطن بالمدينة لآخر في الخبر
0 تمريض المدينة يدشن موقعه ويدرس جودة عمل الممرضات في المستشفيات
0 حرق وتكسير سيارتي معلمين بالمدينة المنورة
0 الأمير خالد يجتمع بلاعبي الأهلي جماهيركم الكبيرة ستكون إلى جانبكم
0 توزيع أكثر من 200 ألف قرص من التلاوات على زوار المسجد النبوي
0 ورشة لتطوير مرافق قطاع الإيواء بالمدينة المنورة
0 دور المرأة في المجتمع الإنساني
0 غرفة الرياض تطرح 691 وظيفة للشبان والشابات بالقطاع الخاص
0 سمو أمير المدينة يقلد عدد من ضباط القطاعات الأمنية بالمنطقة رتبهم الجديده
0 مسجد قباء أول مسجد أسس على التقوى Quba Mosque

آخر تعديل سعودعبدالغني يوم 11-07-2015 في 06:29 PM.
  رد مع اقتباس
قديم 11-01-2015, 10:58 AM   رقم المشاركة : 2
أبو فيصل

][ إدارة الموقع ][

 
الصورة الرمزية أبو فيصل








معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى : أبو فيصل is on a distinguished road
  الجنس :
  عدد الزيارات : 417959
  الحالة : أبو فيصل غير متواجد حالياً
 
 

معلومات العضو


!..My SmS ..!
 

شكرا لكم لقبولي بينكم


 

افتراضي رد: خطبة الجمعة 17 / 01 /1437هـ الموافق 30 /10 /2015 م من المسجد الحرام بمكة المكرمة


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الاستاذ سعود عبدالغني
يعطيكم العافية
وشكراً لكم







 
من مواضيعي في المنتدى

0 هل من ترحيب
0 مكرر
0 أفضل الأعمال في أيام عشر ذي الحجة
0 اسعد الله مسائكم جميعاً بالخيرات والبركات
0 مساء النور والسرور Good evening
0 اللهم أغث أهل غزة
0 رد: والد وكيل إمارة المدينة المنورة إلى رحمة الله
0 أم العيال لا تزال نائمة
0 رد: صحة المدينة المنورة تمنح ثلاجة الموتى غرفتين إضافيتين وتنقل غرفة الطب الشرعي
0 رد: مشاركة مكررة
0 حكمة جميلة للفائدة
0 قصيدة عن المرأة
0 تهاني عيد الفطر المبارك
0 سجل التواصل لشهر ذو القعدة 1430هـ
0 رد: رفع
0 اسعد الله صباحكم بالخيرات والمسرات Morning goods

  رد مع اقتباس
قديم 11-01-2015, 02:06 PM   رقم المشاركة : 3
سعودعبدالغني
مؤسس ومدير عام المنتدى
 
الصورة الرمزية سعودعبدالغني









معلومات إضافية
  النقاط : 83
  المستوى : سعودعبدالغني تم تعطيل التقييم
  الجنس :
  عدد الزيارات : 34395121
  الحالة : سعودعبدالغني غير متواجد حالياً
 
 

معلومات العضو


مهنتي
دولتي
الجنس
هوايتي
جنسيتي
!..My SmS ..!
 

هذا المُنتدى للجَمِيع فشرفونا بتواجدكم


 

افتراضي رد: خطبة الجمعة 17 / 01 /1437هـ الموافق 30 /10 /2015 م من المسجد الحرام بمكة المكرمة


أخي الفاضل أ.أبو فيصل
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
شرفني مروركم وأسعدتني ردودكم على موضوعي
.. تقبل خالص إحترامي وتقديري.






 
من مواضيعي في المنتدى

0 تطوير مستوى السلامة بين هيئة المدن الصناعية والدفاع المدني
0 مدير جوازات المدينة المنورة يسلم العميد العقيلي شهادة شكر من سمو أمير منطقة المدينة
0 حلية جديدة بعِرْق مُذهب تكسو الكعبة المشرفة
0 تقرير متوسط عمر السعودي 74.35 سنة
0 البلدية النسائية بالمدينة تكثف حملاتها لملاحقة المخالِفات خلال شهر رمضان
0 محلي بدر يوصي ببلدية في الرايس وشعبة جوازات بالمحافظة
0 الخدمة المدنية نتائج المرحلة الثانية للوظائف التعليمية للرجال 22 شوال
0 آثار تاريخية بمراكز جنوب الطائف ومرصد فلكي لحساب الموسم الزراعي
0 فتح القبول والتسجيل بالكلية التقنية للبنات بالمدينة
0 3 توصيات في ورشة تطوير زراعة الحمضيات بالمدينة
0 الفرع النسائي في غرفة الخرج يطرح مجموعة من الفرص الوظيفية
0 رئيس الهلال الاتحاد السعودي يحابي أندية على حساب أخرى والأمر مريب
0 مصرع أستاذ جامعي وزوجته وابنته في حادث مروري بطريق مكة المدينة
0 رئيس باليرمو يكشف عن انتقال كافاني الى سان جرمان
0 بايرن يحتفل بكأس البوندسليجا بثلاثية في أوجسبورج
0 صاعقة رعدية تقتل مواطناً خلال رحلة تنزه بالقرب من إحدى قرى المدينة المنورة

  رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



المواضيع المتشابهه للموضوع: خطبة الجمعة 17 / 01 /1437هـ الموافق 30 /10 /2015 م من المسجد الحرام بمكة المكرمة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خطبة الجمعة 10 / 01 /1437هـ الموافق 23 /10 /2015 م من المسجد الحرام بمكة المكرمة سعودعبدالغني المسجد الحرام 2 10-25-2015 03:26 PM
خطبة الجمعة 03 / 01 /1437هـ الموافق 16 /10 /2015 م من المسجد الحرام بمكة المكرمة سعودعبدالغني المسجد الحرام 2 10-18-2015 09:13 PM
خطبة الجمعة 08 / 10 /1436هـ الموافق 24 /07 /2015 م من المسجد الحرام بمكة المكرمة سعودعبدالغني المسجد الحرام 2 07-25-2015 12:14 PM
خطبة الجمعة 19 / 07 /1436هـ الموافق 08 /05 /2015 م من المسجد الحرام بمكة المكرمة سعودعبدالغني المسجد الحرام 2 05-09-2015 12:58 PM
خطبة الجمعة 18 / 03 /1436هـ الموافق 09 /01 /2015 م من المسجد الحرام بمكة المكرمة سعودعبدالغني المسجد الحرام 2 01-11-2015 05:45 PM


الساعة الآن 02:57 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات
°¦|°• مصرح من وزارة الثقافة والإعلام°¦|°•
اختصار الروابط
..::.. رســمـ كــمـ للتصميمـ ..::..